سياسة

الجزائر: لماذا تريد قيادة الجيش الإسراع في إنتخاب الرئيس

بعد محاولتين فاشلتين لانتخاب رئيس للجمهورية الجزائرية في 18 أفريل و 04 جويلية من هذا العام، تسعى قيادة الجيش مرة أخرى لدفع الشعب نحو الصناديق، في ظل تفجر ثورة شعبية، باهرة بسلميتها لكنها بدأت تأخذ طريقا عنوانه "الثورة المضادة" يشير إلى إجهاض أحد أبرز الثورات الشعبية في تاريخ الجزائر المستقلة، فلم تدم تحركات جانفي 2011 سوى أياما قليلة، لكنها أثمرت برفع حالة الطوارئ، لكن الحراك الجديد مستمر منذ سبعة أشهر، فلماذا تريد قيادة الجيش دفع الشعب للانتخاب، لأنها ببساطة تخاف من الحرية. 

الجزائر: عمر شابي

في سياق حرب غير معلنة بين قوى الحراك و قيادة الجيش، التي التف حولها قسم من الشعب، بدعوى الخوف على مصير البلاد و هو أمر لا يجد ما يبرره حقيقة على أرض الواقع، لكنه خوف حقيقي لدى السلطة الفعلية و هي قيادة الجيش، التي تريد بكل قوة إنهاء حالة الفوران الشعبي المتواصل منذ 22 فيفري دون إنقطاع، و الذي أعاد للجزائريات و الجزائريين صوتهم في الشارع، و أعطاهم للمرة الأولى منذ الاستقلال حقهم في مناقشة شؤونهم العامة يما بينهم كل جمعة و كل ثلاثاء و في مناسبات و تظاهرات أخرى للمطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي، و هل كان أحد يتصور تلاحم إسلاميين و شيوعيين (كطرفين نقيضين) و غيرهم لرفع نفس المطالب، هذا ما يثير الخوف لدى الممسكين بزمام القيادة في مؤسسة الجيش.

حينما يهتف المتظاهرون، "الجنرالات إلى المزبلة و الشعب يريد الإستقلال" ، بعدما غادر صفوفهم قسم من الحراكيين قبل أشهر بعدما ركنوا إلى الإيمان بما تفعله قيادة الجيش التي أسبغوا عليها فعل "المنجل" لتطهير البلاد من الفساد حيث تم الزج بأسماء بارزة في السجن، شملت كبار الأثرياء و رئيسين لحكومتين سابقتين و وزراء و متنفذين من طبقة "النومونكلاتورا" التي ظلت طيلة 20 سنة من حكم بوتفليقة تتحكم في الرقاب و الأرزاق، يصير التحكم في الوضع من خلال استراتيجية الاحتواء، أمرا مخيفا للسلطة الفعلية التي صارت تحكم بقوة الأمر الواقع.

لدى قيادة الجيش الكثير من الوسائل و المبررات المعقولة أحيانا و المبالغ فيها في أحايين، التي تجعلها تسوق مشروعها للعامة و تظهر فيها نبرة التخويف و الترهيب واضحة و هذا ليس غريبا عن ممارسات العسكر في كل مكان، لكن خوفها الحقيقي ليس من بقاء الجزائر بدون رئيس، بل من نضج الوعي الجمعي -الذي لا يزال في مرحلته الجنينية- لدى الشعب و إصراره على تقرير مصيره بنفسه، و يدل على ذلك اعتراف مؤسسة الجيش بأنها لن تكون صانعة الرؤساء بعد اليوم، وفق ما ورد في افتتاحية مجلة الجيش لعدد سبتمبر و هي اللسان الرسمي للمؤسسة العسكرية و يندرج ذلك في سياق محاولة الاحتواء من جديد و التي تصفها المؤسسة بأنها "مرافقة الجيش للشعب".

التخويف من خطر بقاء البلاد دون رئيس لفترة أطول لامبرر له، فقد مرت العهدة الرابعة للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة و كأنه لم يكن و كان التحضير للعهدة خامسة جاريا، لولا صراعات العصب التي نزلت للشارع فجأة بتدبير خفي من الدولة العميقة، لكنها خرجت عن السيطرة و صارت عدوا حقيقيا للنظام. حقيقة لا تريد السلطة بحسب ما يستشف من تصريحاتها تكرار التجربة السيئة لعهدات بوتفليقة التي أضاعت 20 سنة من عمر الجزائريين، لكنها تخاف أن تخرج الأوضاع عن السيطرة حينما يسترجع الشعب حريته و يتوفر له الوقت الكافي و الوسائل المناسبة للتعبير لكي يتشارك بكل فئاته في "تقرير مصيره"، و من المهم التنبيه أن هتافات "الشعب يريد الاستقلال" التي برزت خلال الأسابيع الأخيرة مؤشر على تنامي هذا الوعي بفضل استمرار الحراك لستة أشهر.

المأزق الحقيقي الذي يواجهه الحراك و السلطة على حد سواء الآن في سياق التحضي لاستدعاء الهيئة الإنتخابية للمرة الثالثة في أقل من عام واحد، هو بالنسبة للحراك إيجاد سبل للحفاظ على جذوة الثورة مشتعلة و الإقناع بأن ما تحقق من منجزات غير كاف للعودة إلى البيوت أو التوجه نحو صناديق الانتخابات بسرعة، بالنسبة للسلطة إيجاد الوسائل و السبل التي تدفع في الاتجاه المعاكس أي القناعة بما تحقق و بناء القليل من الثقة التي تسمح لها بتمرير مخطط إنهاء حالة الفوران الشعبي و الحفاظ على النواة الصلبة للحكم بتقديم قرابين و الوعد بالتغيير على مذهبها، الذي يختلف حوله الفقهاء كثيرا.

عمر شابي 13 سبتمبر 2019

 

الجزائر: الإسلاميون يرتمون في أحضان العسكر نكاية في العلمانيين

استغلت سلطة الأمر الواقع في الجزائر ما تعرف من انقسامات عميقة بين الجزائريين، ساهمت مخابرها في هندستها و ترسيخها طيلة عقود، تحضيرا للالتفاف على ثورة الحراك الشعبي، التي فاجأتها قبل خمسة أشهر تقريبا، و جرت الإسلاميين إلى حضن المؤسسة العسكرية، موهمة إياهم بالانتقام لهم من خصومهم العلمانيين الذين حرموهم من حكم البلاد في بداية التسعينيات.

الجزائر: عمر شابي

بالمقابل لم يستطع السياسيون من كل الأطياف و التيارات و من أقصى اليمين إلى اليسار المتطرف أن يلحقوا بركب وعي الحراك الشعبي، و بقوا كل أسبوع ينتظرون مسيرات الجمعات المتتالية للتموقع، و إعادة إجترار ما ينطق به الشارع لكي يسوقوا لأنفسهم، و يقتطعوا مكانا لهم في ظل الجزائر الجديدة.

مع مرور الوقت بدأت ملامح التخندقات المتوالية تظهر للعيان، و معها برزت المطامح و المطامع لدى الجميع، و خاصة أنهم يرون الحراك الشعبي بقرة اليتامى التي يمكن لأي تاجر أوهام أن يقصد بها السوق مناديا، "هل تباع بقرة اليتامى؟" كما في القصة الشعبية المتوارثة لدى الأجيال التي تربت على حكايات الجدات.

تقول القصة أن بائع بقرة اليتامى، ظل يتردد على السوق، و في كل مرة يعود إلى زوجته و يخبرها أن كل الناس نصحوه بعدم بيع بقرة اليتامى، لأنها مصدر غذائهم و قوتهم الوحيد، و في المرة التالية تخفت الزوجة و قصدت السوق، و لما نادى المنادي هل يمكن بيع بقرة اليتامى، ردت عليه "بيع تربح"، فباعها لأجل صوت وحيد في السوق، أشار بغير ما كان يسمعه طيلة أسابيع.

لما حل الصيف الأكثر سخونة سياسيا في جزائر الحراك الشعبي، كانت الأنظار كلها متلهفة لسماع الصوت النشاز ببيع بقرة الحراك في سوق النخاسة السياسية، و زاد من تلهفهم شعورهم بأن الخصوم يتربصون للجلوس على مقعد الحكم و هو المكان الذي هيأته المؤسسة العسكرية، من خلال ترديد رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح بمناسبة و بدون مناسبة أنه زاهد في تولي المسؤولية السياسية بعد إزاحة من وصفهم بالعصابة، و الزج بخصومه في غياهب السجون.

أتقنت السلطة الفعلية اللعب على حبال الاختلاف و الفرقة، و أخرج الحاوي من تحت ردائه حيات و ثعابين، خيل إلى الجمهور المنبهر من سحر المخابر العميقة أنها تسعى، فهرب منها مرتميا في أحضان الساحر العليم، و هكذا تفرق دم الحراك الشعبي الذي كان يعد بمستقبل جديد للبلاد بين القبائل، و صار حلم صيانة وحدتها و مقدراتها و حفظ مستقبل شبابها محل صراعات حول قضايا لا تكاد تنتهي بداية بالراية الأمازيغية وصولا إلى اللغتين الفرنسية  و الإنكليزية و فيما بينها المجلس التأسيسي أو المرحلة الإنتقالية، ثم منتدى الحوار الوطني، مرورا بالنوفمبرية الباديسية و الحرب المزعومة على الهيمنة الفرنسية.

كانت مسيرات ذكرى يوم الإستقلال، باهرة و فيها استعاد الحراك الشعبي قوته و عنفوانه، لكن أصواتا من الطرف الآخر الذي كان يتربص بالمستقبل، ظلت بعيدة، لأنها تعتقد أنها أنهت الصفقة مع قيادة الجيش لكي تسلمها مقاليد الحكم بهدوء و عن طواعية، تكفيرا عن ذنب إيقاف المسار الانتخابي في بداية التسعينات.

هي ذاتها الأصوات و القوى التي نكثت عهد الحراك الشعبي منذ أسابيع بدعاوى عدم جدوى التظاهر، بعد تلبيه الجيش للمطالب و سجن رؤوس الفساد و هي ذاتها الأصوات و القوى التي سيكتب التاريخ أنها خانت الجزائريين مرة أخرى، و تخلت عنهم، لكنها تناست أن الحراك زرع البذرة عميقا في النفوس، و سيأتي اليوم الذي يخرج زرعه في أبهى تجلياته ليغيض الكفار بعظمة إرادة الشعب.

عمر شابي

  09 جويلية 2019

---------------------------------------

الجزائر: الجيش يحسم مصير بوتفليقة و الحراك يريد التغيير الجذري

 

مرة أخرى بسبب الوضع السياسي الناشز في الجزائر، يحسم الجيش الموقف، لكن بنصف حل لتفادي التغييرات العنيفة، و يعلن على لسان رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح أن على الرئيس بوتفليقة بعد عشرين سنة من الحكم الفردي، التنحي بسبب عجزه عن الاستمرار في إدارة شؤون البلاد، لكن الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر طيلة شهر و نيف يواصل الضغط و لا يقبل بأنصاف الحلول التي اقترحتها رئاسة الأركان، و يراها البعض محاولة لخنق الحراك الشعبي، و ستكون مسيرات الجمعة المقبلة حاسمة حقا في تقرير مصير "ثورة الإبتسامة" التي صارت ظاهرة للتغيير السلمي الهادىء في كامل منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

 

الجزائر: نسرين.ب

 

قوبلت دعوة رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح بتفعيل المادة 102 من الدستور التي تؤدي إلى الإعلان عن عجز الرئيس عن أداء مهامه و ترسيم حالة الشغور، في البداية بكثير من الرضى و الإبتهاج في مواقع التواصل الاجتماعي التي تعتبر المرحك الاساسي للحراك الشعبي، تماما مثلما قوبل قرار رئيس الجمهورية بالتخلي عن طلب عهدة خامسة، و كان ذلك إيذانا باسترجاع الشعب لسيادته على القرار السياسي.

 

لكن بعد فترة وجيزة من الإنتشاء بتحقيق غاية عزل الرئيس المريض، صار موقف الجيش، الذي يتغير تدريجيا بحسب ميزان القوى بين الشارع و السلطة، محل تساؤلات و وصفه عدد من نشطاء الحراك أنه "نصف إنتصار" و هو الوصف الذي أطلق على قرار التخلي عن العهدة الخامسة، لتستمر سياسة "خذ و طالب" و تبدأ التحضيرات لمسيرات الجمعة السادسة من الحراك الشعبي، الذي يسميه البعض "ثورة الإبتسامة"، بتقديم اقتراحات للشعارات و الهاتافات التي سترفع خلالها، و هي في الحقيقة مطالب في حوار بين طرفين ميدانه الشارع لا الصالونات و لا الطاولات و لا حتى المكلفين بترويج بعض السيناريوهات على بلاطوهات التلفزيونات العمومية التي انفتحت أخيرا أو الخاصة، التي تلعب دور المسهل في إبراز المتحاورين.

 

رد الشارع على اقتراحات قايد صالح بتفعيل المادة 102 كان "قايد صالح رايح رايح، أدي معاك بن صالح" أن أن رئيس أركان الجيش في حد ذاته جزء من النظام الذي يطالب الحراك الشعبي برحيله، و يجب أن يذهب هو الآخر، كما أن فكرته في صلب مسار العمل بالأسلوب الدستوري، الذي يرضي جميع الأطراف حسب نص التصريح الوارد في بيان وزارة الدفاع الوطني من أجل الخروج من الأزمة، تقتضي أن يتولى رئيس مجلس الأمة (الغرفة العليا في البرلمان) عبد القادر بن صالح، مهام رئيس الدولة بعد إثبات حالة العجز و تقرير المجلس الدستوري لحالة الشغور عن طريق ثلثي أعضاء البرلمان.

 

و بعد أقل من أربع و عشرين ساعة من صدور تصريح الجيش، و إقتراحه للحل الدستوري الذي يضمن الإستقرار لمؤسسات الدولة، إقترح التجمع الوطني الديمقراطي (أرندي) على رئيس الجمهورية المنتهية ولايته الاستقالة، كوسيلة تدفع إلى الدخول في مرحلة انتقالية، يتم بعدها الشروع في مشاورات لتشكيل هيئة رئاسية جديدة مهمتها الرئيسية تنظيم الإنتخابات.

 

و قبل الأرندي و هو من أحزاب السلطة المغضوب عليها، يرأسه الوزير الاول السابق أحمد أويحيى، كانت جبهة القوى الإشتراكية(أفافاس) قد اعتبرت أن دعوة رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح مناورة تريد من خلالها المؤسسة العسكرية "التلاعب بإرادة الشعب" و تظهر تدخلها في المسار السياسي، وأعلن الحزب المعارض التاريخي الذي أسسه الراحل حسين آيت أحمد، أن "الشعب يطالب بتغيير النظام و ليس التغيير داخل النظام"، و رافع مجددا من أجل "جمعية تأسيسية"، لأن التغيير لن يكون بنفس "أدوات النظام" الذي خرج الملايين من المتظاهرين يطالبون برحيله و بالتغيير الجذري، حسب البيان الصادر عن قيادة جبهة القوى الإشتراكية مساء أمس الثلاثاء، الذي وصف خطوة الجيش بأنها "ضربة عنف أخرى ضد الإرادة الشعبية، و على مطالب الشعب المشروعة، أي رحيل النظام و رجاله و ليس فقط رئيس الدولة"، مبرزا أن الجيش يريد خنق الحراك الشعبي و السماح للنظام بأن يتجدد.

و مع التطورات المتسارعة على الساحة و في الميدان، يصير من الصعب التكهن بمآلات الحراك الشعبي و بالسقف الأخير للمطالب التي يرفعها المتظاهرون، و ما هي الإجراءات المطلوبة لكي تبدأ المرحلة الجديدة من الحياة السياسية، و هنا يرى البعض أن انسحاب كافة رموز السلطة من المسؤولين من المشهد السياسي و تقديم وجوه جديدة ذات مصداقية يمكن أن يكون تمهيدا للجمهورية الثانية، لكن هل ترك النظام البوتفليقي و زبائنه من الأحزاب و الأجهزة في الساحة السياسية شخصا يمكن الوثوق به؟

نسرين.ب

 

27 مارس 2019

 



الجزائر: بوتفليقة يشل حركة خصومه بقرارات اللحظات الأخيرة

كانت مناورات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة هذه المرة ناجحة أيضا، حيث شل الرئيس حركة خصومه، بقرارات اللحظات الأخيرة، و يواصل نفس اللعبة السياسية بتأجيل الإعلان عن ترشحه لعهدة خامسة، حتى اللحظات الأخيرة من المهلة المحددة قانونا.

الجزائر: عمر شابي

كان الإعلان عن تحديد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، الأكثر أهمية في تاريخ الجزائر المستقلة، بحسب العديد من المراقبين بيوم 18 أفريل المقبل، مفجاة للطبقة السياسية التي بقيت طيلة أشهر تمضغ كلاما، كان بعضه من صناعة كواليس السلطة، حول التأجيل المحتمل للانتخابات و عقد ندوة وفاق وطني، و ندوة توافق، و هي المناورات التي ألهت الطبقة السياسية عن الاستعداد لخوض انتخابات لا يعلم محترفو السياسة أنفسهم أنها ستكون في موعدها.

الشلل الذي أصاب المعارضة و حتى قسما من أحزاب الموالاة، من الذين يتموقعون بعيدا عن الدائرة الضيقة لصناعة القرار و التي إزدادت ضيقا بحكم الظروف غير الطبيعية الراهنة، كان في خدمة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي لا يريد سوى أن يخلف نفسه، و لا يرى أحدا من المقربين إليه جديرا بالجلوس على كرسي الرئاسة مكانه.

كان عامل الوقت في غير صالح بوتفليقة، الذي استعاض عنه بعامل التوقيت، ما دامت كل القرارات تصدر عن رئاسة الجمهورية بخصوص الاستحقاق الإنتخابي القادم، فحافظ على التكتم و هو القليل الظهور طيلة العهدة الرئاسية الرابعة التي فاز بها و هو على كرسي متحرك، و لم يشارك مطلقا في حملتها الإنتخابية، و تدثر بالغموض حول مصيره السياسي بنهايتها، موحيا إلى البعض بالترويج للتأجيل، و للبعض الآخر بأنه لن يدخل السباق مرة جديدة، و وسط كل ذلك اللغط كانت التحضيرات جارية لتحديد موعد الإنتخابات و ترشيح الرئيس بوتفليقة لخلافة نفسه، دون اعتبار للمتسابقين الذين سيلعبون دور الأرانب و الوصفان.

هل سيكون بوتفليقة مرشحا أوحدا للرئاسيات، و قد بدأ عهده وحيدا بعد انسحاب المترشحين الستة للانتخابات الرئاسية التي جاءت به رئيسا للجمهورية قبل عشرين سنة، و فيهم من أساطين السياسة، حسين آيت أحمد، جلول خطيب ، أحمد طالب الإبراهيمي، مولود حمروش و عبد الله جاب الله و مقداد سيفي رئيس الحكومة وقتها، منهم من رحل و ترك بوتفليقة رئيسا و منهم من خلد إلى تقاعد طويل الأمد لا أمل له في خوض غمار المنافسة من جديد.

بعد عشرين سنة سيجد بوتفليقة نفسه، شبه وحيد في انتخابات رئاسية تفتح له باب العهدة الخامسة، فأحد المقربين منه سابقا علي بن فليس كان مديرا لحملته الانتخابية في أول عهدة، انقلب عليه بعدها و خرج للمعارضة، و أعلن أنه لن يترشح إذا ترشح بوتفليقة، و مولود حمروش لن يقبل بلعب دور الأرنب لبوتفليقة، و إذا ترشح بوتفليقة و سيفعل فلا مكان لحمروش في السباق.

منافسو بوتفليقة اليوم ليسوا من حجم خصومه الأوائل، و أغلبهم قضى جل مساره السياسي تحت حكمه الطويل الأمد، منهم عبد الرزاق مقري، الذي سيترشح لدور جديد، بعدما روج بقوة لمبادرة التوافق، داعيا إلى تأجيل الرئاسيات لفترة عامين، و الجنرال المتقاعد علي غديري الوجه الجديد الذي صنع لنفسه صورة العسكري المستنير، بدعوته قائد أركان الجيش إلى إحترام الدستور و عدم تأجيل الانتخابات، و هو ما كان، و لكنه تلقى ردا عنيفا من وزارة الدفاع الوطني و من قائد الأركان، الذي اتهمه بأنه يتحرك بإيعاز من دوائر خفية، و بوحي من "رهط" لا يعلمون مقدار ما حققه الجيش تحت قيادة الرئيس بوتفليقة.

لم تتضح قدرة الجنرال غديري مدير المستخدمين السابق بوزارة الدفاع على جمع العدد المطلوب من التوقيعات ليكون ترشحه رسميا، و هو نفس المشكل الذي سيواجه حتما كلا من فتحي غراس مترشح الحركة الديمقراطية الإجتماعية (شيوعي)، الذي كان أول من أعلن عن نيته في التقدم لخوض منافسة رئاسيات 2019، و كذا رشيد نكاز رجل الأعمال المثير للجدل، الذي لم يتمكن من الترشح في الرئاسيات الأخيرة بسبب ضياع مفاجىء أصاب استمارات ترشحه التي قدمها للمجلس الدستوري. ربما يكون هناك مترشحون آخرون، لكن الصورة الأوضح هي أن بوتفليقة بدأ رحلته رئيسا للجمهورية وحيدا و سينهيها كما بدأها أول مرة.

عمر شابي

 

<p class="MsoNormal" style="mso-margin-top-alt: auto; mso-margin-bottom-alt: auto; text-align: right;

الإتــجاهات

05 أكتوبر 1988، الثورة و الثورة المضادة

مرت ثلاثون عاما على أحداث 05 أكتوبر1988، التي هزت الجزائر لكنها صارت مع الوقت ذكرى حزينة لمئات أفراد عائلات الضحايا، و بدأت تتلاشى طموحات الشبان الجزائريين الذين حلموا يومها بصناعة غد مشرق لهم في بلدهم، بفعل الثورة المضادة التي هاجم من خلالها المتنفذون و الرافضون للتغيير ذلك العنفوان الذي تفجر في أكتوبر قبل ثلاثة عقود.

الجزائر: عمر شابـي

كانت الطموحات التي حملها شباب الجزائر قبل ثلاثين عاما، بداية حقيقية لمطالب التغيير قبل 23 سنة من الربيع العربي، و لكن النسبة الغالبة من شبان و شابات الجزائر لا يعرفون اليوم شيئا عما جرى في خريف الغضب، الذي جعل سلطان الحزب الواحد المهيمن بالفساد و البيروقراطية يترنح، لكنه كان من القوة بحيث استجمع قواه و لم يسقط، و انتظر بدهاء انحسار الموجة ليعود مجددا من خلال الثورة المضادة.

لكن صريحين، و لنقل الحقيقة، لأن في ذلك سبيل للحفاظ على كياننا و وجودنا، لقد فشلت حركة الشباب في أكتوبر 1988، مثلما فشلت قبلها انتفاضة شباب قسنطينة في نوفمبر  1986، لأن الحركة الشعبية التي ظهرت إلى السطح من خلال تعابير عن الغضب و الاستياء من سلوكات و ممارسات السلطة الحاكمة في كلا الحالتين، لم تكن قادرة على إعطاء تلك الفورات من الغضب عمقا شعبيا و لم تجد كيفية مواصلة المطالبة بالتغيير، بينما سعت السلطة بكل وسائلها من التلاعب بالمطالب و التعتيم على الأحداث، إلى غاية القمع البوليسي المباشر بالقتل و الاعتقال و النفي إلى تمتين قواها و العودة من خلال ثورة مضادة يقوم بها زبانية النظام أنفسهم، لأن في بقائه استمرار لنفوذهم و في سقوطه نهاية لهم.

التلاعب بدأ بالقول أن المتظاهرين في أكتوبر 1988 في العاصمة كانوا لا يريدون الحرية و الديمقراطية، بل رفعوا كيس السميد بدل العلم الوطني، تعبيرا عن حاجاتهم الاجتماعية، و تلك حقيقة، كانت ردا على سياسات الأفالان الحزب الواحد الحاكم وقتها، التي جعلت الحصول على لتر الزيت و علبة الطماطم منذ منتصف الثمانينات حلما للكثير من الجزائريين، و كانت تلك التصرفات ترجمة لتراكم الحنق الشعبي و الغضب من تلك السياسات الفاسدة، التي كان لها في انخفاض أسعار البترول وقتها مبررا على لسان السلطة، لكنها لم تكن بالمرة مبررات مقنعة لدى عامة الشعب الذي كان يرى كيف يستأثر أبناء المتنفذين و المقربين من المسؤولين في كل المستويات بخيرات البلاد و يعيشون حياة الرخاء بينما السواد الأعظم من الجزائريين لا يجدون وقتا للاصطفاف في طوابير للحصول على المواد الغذائية الأساسية من دقيق و زيت و سكر و طماطم. هذه الخلفية هي التي فجرت غضب أكتوبر في العاصمة و جعلت المتظاهرين يرفعون كيس السميد بدل العلم الوطني، و يخربون مقرات الأروقة الجزائرية، و هي المتاجر الرسمية التي تديرها الدولة لتوزيع المواد الواسعة الاستهلاك، لأنها كانت عنوانا لشقائهم. ردت السلطة بالقوة و أطلقت النار على المتظاهرين فسقط منهم 120 قتيلا حسب وزارة الدفاع الوطني، و بلغ عدد القتلى 500 شخص حسب الحقوقيين.

أطلقت الدولة البوليسية العنان لآلة القمع، وسلطت أبشع صنوف التعذيب على المقبوض عليهم من المتظاهرين وفق ما نشر في كراسات أكتوبر السوداء، و هو منشور لم يعد متوفرا اليوم،(يمكن تحميله في نسخة إلكترونية هنالأن العار الذي لحق بالجلادين كبير، و لأن التحضير للثورة المضادة يبدأ من طمس الحقيقة.

بدأ التلاعب السياسي بثورة أكتوبر حينما تم الإعلان عن إصلاحات، و كانت السلطة تعلم جيدا من يرفع مطالب التغيير الجاد و من يتخذ تلك المطالب مطية للتسلق و الوصول إلى مبتغاه، فعملت على دعوة المتسلقين للخروج إلى الشارع و غطت بذراع سياسي مواز لآلة القمع على ثورة الشعب.

حمل عدد من وجوه المعارضة رسالة إلى رئيس الجمهورية وقتها الشاذلي بن جديد، يطلبون فيها وضع حزب جبهة التحرير الوطني في المتحف، و إقرار تعددية سياسية كان غيابها منذ الاستقلال سببا في عدم استقرار النظام السياسي، و من بين الموقعين على الرسالة كان رئيس الجمهورية الحالي عبد العزيز بوتفليقة و الطاهر زبيري قائد أركان الجيش الوطني الشعبي السابق الذي قاد عملية انقلاب فاشلة ضد نظام هواري بومدين في سنة 1967.

أقر دستور فيفري 1989 التعددية السياسية  و الحريات النقابية و حرية التعبير و التظاهر و تكوين الجمعيات، و كانت الآمال بتحقيق انتقال نحو الديمقراطية كبيرة، و لكن الذين أخرجوا فئة من الإسلاميين للشارع في اليوم الثالث لتظاهرات أكتوبر، ردا على مطالب الشعب الاجتماعية، كانت بيدهم بيادق كثيرة للبدء بالثورة المضادة، و كانت لعبتهم الديمقراطية العرجاء وبالا على الجزائريين، الذين عاشوا عشرين عاما من الإرهاب و الدمار و التقتيل و التخريب، و صار المطلب الديمقراطي مماثلا في الأذهان للفوضى و الخراب. فقد نجحت الثورة المضادة في قبر عنفوان أكتوبر، لكن إلى حين...

عمر شابي 


Publicite إشهار

  


هل تعلم أن رونو هي أكبر علامة للسيارات مبيعا في #الجزائر، و #فرنسا و #البرتغال و #سلوفينيا، أما في #المغرب فتحتل #داسيا المرتبة الأولى، و في #مالي تتربع #طويوطا على عرش المركبات الأكثر مبيعا. بينما تحتل #هيونداي الصدارة في كل من #روسيا و #السعودية و #إيرلندا، و في مصر كانت علامة #شيفروليه الأكثر رواجا، و أما في الولايات المتحدة الأمريكية و #نيجيريا فإن علامة #فورد تسيطر على سوق السيارات. إكتشف بقية العلامات الأكثر مبيعا عبر العالم من خلال هذه الصورة البيانية

إشهار Publicite

------------------------------------------------------------------------------

En Algérie plus de 4 Millions risquent le diabète et 6 Millions l’obésité

En Algérie plus de 10millions de personnes souffrent de malnutrition, selon une étude du groupe NEPAD publiée en Anglais par le directeur exécutif de l’organisme pan Africain Ibrahim Mayaki.

et c'est le même nombre enregistre en Tunisie, Maroc, Libye et en Egypte. l’étude révèle aussi que 4 millions de nos concitoyens risquent le diabète et 6 millions risquent les effets de l’obésité.

--------------------------------------------------------------------------------------

الجزائر: أربعة ملايين جزائري مهددون بالسكري و ستة ملايين بالسمنة

كشفت دراسة أن أربعة ملايين شخص في الجزائر مهددون بمرض السكري و أن ستة ملايين آخرين يتعرضون للآثار السلبية للسمنة، مقابل ذلك أوضحت معطيات خلصت إليها دراسة نشرها المدير التنفيذي لمركز نيباد الأفريقي إبراهيم ماياكي، أن عشرة ملايين شخص في الجزائر يعانون من سوء التغذية. و هو نفس عدد الأشخاص الذين أحصتهم الدراسة في كل من تونس و المغرب و ليبيا و مصر.
 

هذه المساحة مخصصة لإشهاركم


Placez Votre Publicite Ici


Your Advertisments Here


Email: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.


Tel: 0773 184 309 / 0663 580 030

 

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

تعرف على الحجم الحقيقي لكل قارة و دولة في الإقتصاد العالمي، الذي يبلغ حجمه الكلي 8 تريليون دولار أمريكي، أفريقيا ليست سوى ممثلة بثلاثة دول هي نيجيريا و أقريقيا الجنوبية و مصر، بينما تمتلك الإقتصاديات العشرة الأولى في العالم ثلثي الثروات العالمية بالنظر لحجم الناتج الداخلي الخام، بالترليون دولار و بالنسبة المئوية من الإقتصاد العالمي

 


34,5 millions d'abonnés à l'internet en Algerie

L'Algérie comptait plus de 34,5 millions d'abonnés à l'internet fixe et mobile en 2017 contre 28,5 millions en 2016, soit une augmentation de plus de 6 millions d'abonnés, a indiqué le président du Conseil de l'Autorité de régulation de la poste et des télécommunications (ARPT), Mohamed Ahmed Nacer.

"Le nombre total d'abonnés souscrits à l'internet fixe et mobile a atteint 34,625 millions en 2017 contre 28,551 millions en 2016, soit une augmentation de 6,076 millions d'abonnés (21%), une évolution qui dénote l'intérêt de l'internet haut débit pour les usagers", a précisé Ahmed Nacer lors d'une conférence de presse consacrée à la présentation du bilan du marché de la Poste et des Télécommunications durant l'année 2017. Sur les 34,625 millions d'abonnés à l'internet, 31,460 millions sont des abonnés à l'internet mobile et 3,168 millions à l'internet fixe, a-t-il détaillé.

Le même responsable a indiqué que le chiffre d'affaires réalisé en 2017 par les opérateurs fixe et mobile s'est élevé à 429,4 milliards de dinars contre 445,5 milliards de dinars en 2016, alors que le montant des investissements consentis par ces opérateurs était de 62 milliards de dinars en 2017 contre 87 milliards de dinars en 2016, soit une baisse de 29%."Ces baisses s'expliquent par l'acquisition, en 2016, par les 3 opérateurs de la téléphonie mobile, de licences 4G, ainsi que par le volume important des investissements réalisés durant la même année par ces mêmes opérateurs", a-t-il précisé. Le montant cumulé des investissements bruts réalisés par les opérateurs de téléphonie fixe et mobile s'élève à "1.235 milliards de dinars, soit environ 11 milliards de dollars", a-t-il mentionné.

Concernant la situation du marché postal, il a fait état de 51 opérateurs activant sur le marché algérien de la fourniture des services postaux en 2017, à savoir 6 dans le courrier international, 44 dans le segment du courrier domestique, auxquels il faudra ajouter l'opérateur public Algérie Poste.

 

الأخبار

الجزائر: توقيف عشرات المعارضين للانتخابات قاموا بمسيرة مضادة لمساندين لها في عنابة

13.11.2019

أوقفت مصالح أمن ولاية عنابة في أقصى شمال شرق الجزائ، اليوم الأربعاء 13 نوفمبر، عشرا
الجزائر: جامعيون بقسنطينة يستنكرون الأحكام ضد حاملي الراية الأمازيغية

12.11.2019

عبر طلبة و أساتذة من مختلف كليات جامعات قسنطينة اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر عن غضبهم إ
الجزائر: 3 قتلى و عشرات المصابين في اصطدام حافلة و شاحنة على طريق ورڤلة

12.11.2019

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم و أصيب ثمانية عشرة (18) آخرون بجروح متفاوتة الخطورة في حادث م
الجزائر: انتحار شخص تسلق عمود كهرباء بعد سحب وثائق سيارته في شلغوم العيد

11.11.2019

لقي شخص  في ريعان الشباب مصرعه متفحما، بعدما قام بتسلق عمود كهرباء في مدينة شلغوم
الجزائر: إلتماس 3 سنوات سجن للمتهمين في تفحم 8 رضع في الوادي

11.11.2019

إلتمس ممثل النيابة العامة لدى محكمة الوادي ثلاثة سنوات سجن نافذة في حق سبعة متهمين
الجزائر: إلتماس 06 أشهر حبسا لموظف اتهم وزير الداخلية بالتلاعب في سكنات

10.11.2019

التمس ممثل النيابة العامة لدى  محكمة سيدي أمحمد اليوم الأحد تسليط عقوبة 06 أشهر حبس
الجزائر: زغماتي يؤكد أن عمل ضبطية الأمن العسكري مثل الشرطة و الدرك

10.11.2019

اعتبر  وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي،أن "صلاحيات المصالح العسكرية للأمن
الجزائر: طلبة في ميلة يغلقون معهدين احتجاجا على نقص مقاعد الماستر

10.11.2019

أغلق اليوم الأحد 10 نوفمبر الطلبة المتخرجون من معهدي الآداب و اللغات و العلوم الاقت
الجزائر: ثلوج مرتقبة اليوم و غدا على المرتفعات الشمالية

10.11.2019

  أعلنت نشرية خاصة للديوان الوطني للأرصاد الجوية، عن سقوط ثلوج ابتداء من اليوم ال
الجزائر: هلاك 4 أشخاص في الجلفة

10.11.2019

لقي أربعة أشخاص مصرعهم، فيما أصيب اثنان آخران بجروح خطيرة في حادث مرور وقع ظهر الي
الجزائر: مكتتبون في مشروع

09.11.2019

تظاهر صباح اليوم السبت 09 نوفمبر العشرات من المكتتبين في مشروع "باتيجاك" السكني وسط
الجزائر: إنهيار صخري على طريق بجاية جيجل

09.11.2019

سجل صباح اليوم السبت 09 نوفمبر، وقوع انهيار صخري، على الطريق الرابط بين مدينتي بجاي
الجزائر: مسيرات الحراك 38 تكرم عناصر الجيش و ترد على قائد الأركان

08.11.2019

وقف الملايين من الجزائريات و الجزائريين اليوم الجمعة 8 نوفمبر دقيقة صمت ترحما على
 الجزائر: (فيديو) رد حراك 8 نوفمبر على قائد الجيش

08.11.2019

ردت جماهير الحراك الشعبي في أسبوعه الثامن و الثلاثون اليوم الجمعة 08 نوفمبر بقوة عل
الجزائر: رئيس نقابة القضاة يكشف عن تجميد الحركة و ينفى تعرضه للتهديد

08.11.2019

كشف رئيس النقابة الوطنية للقضاة يسعد مبروك، أن قرار توقيف العمل القضائي الذي شنته
الجزائر: إعلاميون و جامعيون يساندون صحفيي الإذاعة

07.11.2019

أصدرت مجموعة من الإعلاميين و الجامعيين نداء حمل عنوانا ستفهاميا "لماذا يجب علينا م
الجزائر: عائلة بورقعة تخطر مجلس حقوق الإنسان بوضعه الحرج

07.11.2019

إلتقى أفراد من عائلة رائد جيش التحرير الوطني لخضر بورقعة، بأعضاء من المجلس الوطني
الجزائر: مصرع شخص دهسه قطار بين بجاية و بني منصور

07.11.2019

لقياليوم 7 نوفمبر 2019 في حدود الساعة السابعة و26 دقيقة صباحا، شخص يبلغ من العمر 60 سنة
الجزائر: شجار يدفع شابا لقتل جاره دهسا في باتنة

06.11.2019

قتل شاب من سكان حي بوعقال في باتنة الليلة الماضية جاره دهسا بسيارة من نوع "ميتسوبيت
الجزائر: الانتخابات ستجرى في ظل إجراءات أمنية معتبرة

06.11.2019

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة، حسن رابحي، اليوم
الجزائر: منح عقود كل السكنات خلال 6 أشهر

06.11.2019

قررت الحكومة تنفيذ خطة تتعلق بتمكين المواطنين من الحصول على عقود ملكية بناياتهم ا
أمريكا تشيد بالمقاربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب

05.11.2019

أشادت كتابة الدولة الأمريكية في تقريرها السنوي حول الارهاب في العالم، بالمقاربة ا
الجزائر : طلبة الحراك يعرضون صفقة على القضاة في قسنطينة

05.11.2019

خرج اليوم الثلاثاء 05 نوفمبر طلبة و أساتذة من جامعات و كليات ومعاهد قسنطينة في مسير
الجزائر: رئيسة مفوضية حماية الطفولة تتفقد مرافق في 5 بلديات بولاية ميلة

04.11.2019

قامت اليومالإثنين رئيسة المفوضية الوطنية لحماية الطفولة شرفي مريم، بزيارة تفقد و
الجزائر: الناشط ابراهيم لعلامي محتجز في قسنطينة

04.11.2019

أكدت عائلة الناشط ضمن فعاليات الحراك ابراهيم لعلامي أن ابنها محتجز في قسنطينة، رغ
الجزائر إيداع خليدة تومي الحبس المؤقت بالحراش

04.11.2019

أمر المستشار المحقق لدى المحكمة العليا مساءاليوم، الإثنين 04 نوفمبر 2019بإيداع الوز
الجزائر: منع العسكريين من ممارسة السياسة لمدة 5 سنوات

04.11.2019

عرض وزير العلاقات مع البرلمان ، فتحي خويل،اليوم الاثنين أمام لجنة الشؤون القانوني
الجزائر: القضاة يخوضون معركة استقلالية العدالة منفردين

03.11.2019

بلغت حركة الإضراب التي دعت إليها النقابة الوطنية للقضاة اليوم أسبوعها الأول، و دخ
الجزائر: حراك أول نوفمبر يعيد الثورة للشعب

01.11.2019

أعاد ملايين الجزائريين و الجزائريات اليوم، بمناسبة أول نوفمبر ملحمة الثورة التحر
الجزائر: عائلة حنون تناشد بن صالح و قايد صالح الإفراج عنها

01.11.2019

وجهت عائلة لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال رسالة مفتوحة للسلطات تناشد فيها
الجزائر: تظاهرات كبيرة في العاصمة مع اقتراب ساعة الصفر من غرة نوفمبر

31.10.2019

استمرت التظاهرات الشعبية الكبيرة مع اقتراب ساعة الصفر من ليلة أول نوفمبر وسط الجز
الجزائر: جامعيون في قسنطينة يتضامنون مع معتقلي الحراك

31.10.2019

عبر أفراد من الأسرة الجامعية بقسنطينة اليوم الخميس 31 أكتوبر، عن تضامنهم المطلق و غ
الجزائر: نقابيون يثورون ضد أمين عام اتحاد العمال في قسنطينة

30.10.2019

نظم اليوم الأربعاء 30 أكتوبر ، عدد من المنخرطين بالإتحاد الولائي للعمال الجزائريين
الجزائر:قايد صالح: الجيش يرسي أسس الدولة و الرئيس القادم يتولى أمرها

30.10.2019

قال الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، "إن ما يهدف إليه الشعب الجزائري
الجزائر: توقيف الدكتور أحمد بن محمد من طرف الدرك في رويبة

29.10.2019

أعلن حقوقيون  و ناشطون أنه تم توقيف الدكتور أحمد بن محمد في الرويبة من طرف عناصر ال
الجزائر: إضراب يشل الإبتدائيات و الوزير يعد بالتشاور لحل المشاكل

28.10.2019

شن أساتذة التعليم الابتدائي اليوم الاثنين حركة احتجاجية، توقفت على اثرها الدراسة
الجزائر: توقيف خمسة أشخاص داخل شقة للدعارة في علي منجلي

28.10.2019

أوقف عناصر الشرطة بالأمن الحضري الثاني في مدينة علي منجلي 5 أشخاص داخل شقة  اتخذها
الجزائر: القبضة الحديدية بين القضاة و زغماتي تثير جدلا سياسيا

27.10.2019

أعلنت النقابة الوطنية للقضاة في بيان لها اليوم الأحد أن نسبة الاستجابة للنداء الم
الجزائر: ترحيل سكان حي بن بولعيد في قسنطينة مطلع نوفمبر

26.10.2019

سيتم ترحيل السكان القاطنين حاليا بعمارات آيلة للسقوط بحي بن بولعيد في مدينة قسنطي
الجزائر: إضراب الناقلين الخواص على خط فرعون- بجاية

26.10.2019

دخل صبيحة اليوم 26 أكتوبر2019 أصحاب حافلات النقل الخواص، لبلدية فرعون الواقعة على بع
الجزائر: نقابة القضاة تتمرد على زغماتي و تعلن التوقف التام عن العمل

26.10.2019

أعلنت النقابة الوطنية للقضاة عن "توقيف العمل القضائي برمته ابتداء من يوم غد الأحد 2
الجزائر: مسيرات الحراك 36 تستنكر سلوك بن صالح أمام بوتين

25.10.2019

كان الرد الغاضب على السلوك الذي ظهر به رئيس الدولة عبد القادر بن صالح أمام الرئيس ا
الجزائر: زغماتي يكشف عن آلاف القضاة بقوا ربع قرن في مكان واحد

25.10.2019

اعترف وزير العدل، حافظ الأختام بلقاسم زغماتي،بوجود آلاف الحالات التي وصفها بالمن
الجزائر: الطلبة في العاصمة و كبريات المدن يحافظون على جذوة الحراك حية

22.10.2019

عبر اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر الطلبة في العاصمة و عبر عدة ولايات من الوطن من بينها سط
الجزائر: حبس 4 موظفين بسبب استمارات المترشح مسدور في سوق أهراس

22.10.2019

تم إيداع أربعة موظفين تابعين للملحقة الإدارية البلدية بحي درايعية أحمد، في سوق أه
الجزائر: لخضر بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي الحقيق

22.10.2019

رفض رائد جيش التحرير الوطني لخضر بورقعة اليوم الثلاثاء، الرد على أسئلة قاضي التحق
الجزائر: وزير المجاهدين يحث على الحفاظ على أمانة الشهداء

20.10.2019

حث وزير المجاهدين الطيب زيتوني على "الحفاظ على أمانة الشهداء"، و دعا الشباب إلى "ال
الجزائر: العثور على جثة فتاة تحمل آثار تعذيب في بسكرة

20.10.2019

تم العثور اليوم الأحد على جثة فتاة تحمل آثار تعذيب، بالمكان المسمى "معذر المثينين"
الجزائر: عشرات المؤيدين للانتخابات ينظمون وقفة في باتنة

19.10.2019

  شارك اليوم السبت عشرات المواطنين بمدينة باتنة، في وقفة سلمية لمساندة الانتخابا
الجزائر: لجنة حماية الصحفيين تدعو للإفراج عن بودور و خلادي و عازب الشيخ

18.10.2019

دعت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين إلى الإفراج الفوري عن الصحفيين الثلاثة، سعيد ب
قسنطينة: القبض على 3 أشخاص يمارسون الرقية لسلب الأموال في علي منجلي

18.10.2019

تم توقيف ثلاثة أشخاص يسلبون الأموال من ضحاياهم، بعد تخديرهم و يدعون ممارسة الرقية
الجزائر: توقيف بهاء الدين طليبة في مدينة نابل التونسية

16.10.2019

أوقفت مصالح الأمن النائب البرلماني عن ولاية عنابة بهاء الدين طليبة، في مدينة نابل
قسنطينة: توقيف 4 أشخاص كانوا يتأهبون لبيع 05 كلغ من المخدرات

16.10.2019

أفاد بيان للشرطة بولاية قسنطينة اليوم، أن عناصر فرقة البحث و التدخل قاموا بعملية و
الجزائر:

16.10.2019

  استنكرت الأمانة الولائية للنقابة الوطنية لمستخدمي الادارة العمومية " سناباب" بش
الجزائر: فتح تحقيقات في شراء التوقيعات لمترشحين للرئاسيات

16.10.2019

أمر رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي منسقي المندوبيات الولائية
ميلة: حجز 100 قطعة نقدية نوميدية و رومانية معدة للتهريب

15.10.2019

تم حجز 100 قطعة نقدية معدة للتهريب بحوزة شخص من بلدية تسدان حدادة في ولاية ميلة، من ط
الجزائر: قايد صالح يؤكد أن الثقة بين الجيش و الشعب حمت البلاد من أذى العصابة

15.10.2019

اعتبر الفريق أحمد قايد صالح، أن "الثقة العالية المتبادلة بين الشعب و جيشه" كانت بمث
الجزائر: عام حبس لـ3 شبان تظاهروا ضد قانون المحروقات في تمنراست

14.10.2019

أصدرت محكمة تمنراست اليوم الإثنين حكما بعام حبسا نافذا ضد ثلاثة نشطاء، شاركوا صبا
الجزائر: منع الضابط العمومي المتحزب من التصديق على استمارات المترشح من حزبه

14.10.2019

منع قرار صادر اليوم عن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، قيام الضباط العموميين
الجزائر: التظاهرات ضد مشروع قانون المحروقات دليل انعدام الثقة في الحكومة

13.10.2019

"بلادنا ليست للبيع"، "قانون المحروقات مشروع العصابات" كانت هتافات المتظاهرين في عد
قسنطينة : غياب الأمن يدفع عمال الملحقة الإدارية في علي منجلي للإضراب

13.10.2019

توقف اليوم الأحد موظفو الملحقة الإدارية بمدينة علي منجلي (قسنطينة)  عن العمل لمدة
الجزائر: تحرش أخلاقي وراء جريمتي القتل في علي منجلي و بن تشيكو بقسنطينة

12.10.2019

علمت "أطلس تايمز" أن الدافع وراء ارتكاب جريمتي القتل الأربعاء الماضي خلال أقل من سا
الجزائر: قضايا التعليم و النظافة تثير النقاش بالمجلس الولائي في ميلة

11.10.2019

تركزت مناقشات الحاضرين خلال الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي بميلة ن
الجزائر: النزوع نحو القمع و خطاب تبون أعاد للحراك عنفوانه الأول

11.10.2019

شهدت مختلف المدن الجزائرية الكبرى اليوم مسيرات شعبية حاشدة، أعادت للأذهان الأساب
الجزائر: في سابقة لم تعرفها البلاد تمديد فترة مراجعة قوائم الناخبين

10.10.2019

قررت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، إستثنائيا فتح "المراجعة الدورية" للقوائ
الجزائر: تفاصيل محاكمة شابين من بجاية حملا الراية الأمازيغية في قسنطينة

02.10.2019

مثل اليوم الأربعاء 2 أكتوبر، كل من المدعو أمازيغ سماني 28 سنة  وصديقه  أمزيان طنفيش
الجزائر: الإفراج المؤقت عن 3 نشطاء من الحراك في قسنطينة

30.09.2019

أصدرت مساء اليوم الإثنين غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء قسنطينة، قرارها بالإفراج عن ث
الجزائر: قايد صالح يؤكد أن ما يجري في الجزائر شأن داخلي يخص الجزائريين فقط

30.09.2019

أكد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح،
الجزائر: قايد صالح يطلب الصراحة من الإعلاميين في نقل الأحداث (النص الكامل)

29.09.2019

في كلمته خلال اليوم الثاني من زيارته للناحية العسكرية الثانية بوهران، قدر رئيس أر
الجزائر: طليبة يهرب إلى تونس بجواز سفر عادي

29.09.2019

غادر مساء اليوم النائب البرلماني عن ولاية عنابة، بهاء الدين طليبة التراب الوطني م
الجزائر: الجيش لا يدعم أي مرشح و الشعب هو من يختار الرئيس

29.09.2019

اتهم الفريق أحمد قايد صالح، في خطاب ألقاه اليوم بالناحية العسكرية الثانية، "العصا
الجزائر: قايد صالح يشيد بالحكم الصادر ضد الجنرالات

29.09.2019

أشاد رئيس أركان الجيش، في خطاب ألقاه اليوم خلال زيارته للناحية العسكرية الثانية ب
الجزائر: قايد صالح يؤكد أن الشعب سيكسب رهان الانتخابات

29.09.2019

أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ا
الجزائر: البرلمان الأوروبي يبرمج لقاء مع نشطاء الحراك

28.09.2019

أعلنت رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي ماري أرينا، عن اعتزا
الجزائر: إرهابي يسلم نفسه بتمنراست و القبض على عنصر دعم في المسيلة

28.09.2019

سلم إرهابي، أمس الجمعة نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست و يتعلق الأمر بالمسمى "عقبة
الجزائر: حبس المسؤولين بتعاونية الحبوب في سيدي بلعباس

26.09.2019

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي بلعباس، اليوم الخميس، بإيداع مدير تعاونية الحبوب
الجزائر: ڤايد صالح يؤكد أن الجيش يضمن الانتخابات باعتبارها المسلك الوحيد الآمن

26.09.2019

قام الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي
وثيقة: بيان المحكمة العسكرية في البليدة حول محاكمة الجنرالات و شقيق الرئيس

25.09.2019

أصدرت المحكمة العسكرية في البليدة اليوم الأربعاء بيانا، تضمن وقائع و مجريات محاكم
الجزائر: وزارة الجامعات تأمر باسترجاع السكنات الوظيفية الشاغرة

25.09.2019

وجهت وزارة التعليم العالي اليوم مراسلة إلى كافة رؤساء مؤسسات التعليم العالي تأمره
الجزائر: المحامي مقران آيت العربي يرد على بيان المحكمة العسكرية

25.09.2019

  رد المحامي مقران آيت العربي على ما ورد في بيان المحكمة العسكرية الصادر اليوم، مف
الجزائر: قايد صالح يجدد التأكيد على مرافقة الشعب حتى انتخاب الرئيس

25.09.2019

أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صال
الجزائر: حبس مدير مستشفى الوادي و 5 موظفين في قضية هلاك 8 رضع

25.09.2019

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة الوادي اليوم الأربعاء بإيداع مدير المؤسسة الإستشفائية
الجزائر: رفع الحصانة عن طليبة و رفضها عن بن حمادي

25.09.2019

صوت أعضاء المجلس الشعبي الوطني، اليوم الأربعاء في جلسة مغلقة على رفع الحصانة البر
الجزائر: افتتاح الصالون الدولي البناء و الأشغال العمومية في قسنطينة

25.09.2019

احتضن اليوم الأربعاء 25 سبتمبرمجمع "أحمدباي" المعروف باسم قاعة "زنيث" بحي زواغي، عند
الجزائر: تفاصيل ما جرى في حي واد الحد بقسنطينة هذا المساء

24.09.2019

شهد حي واد الحد مساء اليوم حالة من التوتر، غذتها إشاعات حول مواجهات عنيفة بين عدد م
الجزائر: طلبة و جامعيون و مواطنون يحافظون على جذوة الحراك

24.09.2019

خرج اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر طلبة و طالبات في كامل التراب الوطني، من مختلف الجامعات
الجزائر: الجنرال طرطاق قاطع المحكمة و سعيد بوتفليقة أنكر ما جاء في المحاضر

23.09.2019

قاطع المنسق السابق لأجهزة الأمن الجنرال عثمان طرطاق المدعو بشير الجلسة الأولى من
الجزائر: المحكمة العسكرية ترفض التأجيل و الجلسة متواصلة

23.09.2019

كشف محامي الفريق محمد مدين المدعو "توفيق" المتابع في قضية "المساس بسلطة الجيش" و "ال
الجزائر: الإفراج عن مسؤول ببلدية قسنطينة في قضية نسبة ولد لغير أهله

23.09.2019

تم الإفراج عن رئيس مندوبية  بلدية قسنطينة بحي زواغي سليمان و موظفين بالبلدية بعد م
الجزائر: وزارة الاتصال ستراجع قوانين الإعلام بمشاركة المهنيين

23.09.2019

صرح وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، حسن رابحي اليوم الاثنين بالجزائر العاصم
الجزائر: سعيد بوتفليقة توفيق طرطاق حنون نزار و ابنه أمام المحكمة العسكرية

22.09.2019

تشرع غدا المحكمة العسكرية بالبليدة في محاكمة كل من السعيد بوتفليقة شقيق و مستشار ا
الجزائر: نقابة القضاة تطالب باستقلالية حقيقية و تهدد

21.09.2019

أصدرت النقابة الوطنية للقضاة اليوم بيانا حمل موقفها من مسألة استقلالية السلطة الق
تونس: بين قيس بلا هوية و قروي يضع رجلا في قصر قرطاج

21.09.2019

أعلنت اللجنة الانتخابية التونسية اليوم أنها سمحت لنبيل قروي المسجون منذ 23 أوت بال
الجزائر: قسنطينة تستعيد حراكها و تهتف ضد الانتخابات

20.09.2019

في مسيرة حاشدة و بأعداد فاقت كل التقديرات خرج اليوم الجمعة 20 سبتمبر سكان قسنطينة ر
الجزائر: الملايين يردون على قيادة الجيش بتظاهرات سلمية عارمة

20.09.2019

رد الملايين من الجزائريين و الجزائريات اليوم في الأسبوع 31 من عمر الحراك الشعبي على
الجزائر: تعليمات من الجيش للسيطرة على مسيرات الحراك في العاصمة

18.09.2019

  وجه الفريق أحمد قايد صالح تعليمات للدرك الوطني بحجز الحافلات والمركبات التي تست
الجزائر: قايد صالح يؤكد أن الجيش تفطن للمؤامرة و كان جاهزا لمواجهتها

18.09.2019

أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ا
الجزائر: طلبة و جامعيون و مواطنون يطالبون بالحرية للموقوفين في قسنطينة

17.09.2019

لم تمنع امتحانات الدورة الاستدراكية الطلبة الجامعيين بقسنطينة من الخروج في مسيرت
الجزائر: مشادات و توقيفات في مسيرة قسنطينة ضد الانتخابات

15.09.2019

خرج اليوم الأحد 15 سبتمبر المئات من القسنطنيين، في مسيرة رفض الانتخابات الرئاسية ت
الجزائر: حراك قسنطينة يرفض الانتخابات و يطالب بالحرية لطابو و بورقعة

13.09.2019

  خرج اليوم 13 سبتمبر مئات الآلاف من القسنطينيين في مسيرة الكرامة الثلاثين و التي ت

Trends

من هم العرب الأكثرسعادة؟

يكشف مؤشر السعادة العالمي عن ترتيب سكان عدد من الدول العربية خلال الفترة ما بين سنتي   2015 و 2017، حيث كان للرفاهية المادية تأثير واضح على سعادة بعض الشعوب، من حيث إرتفاع مستوى دخل الفرد في بعض الدول، حيث جاءت الإمارات و قطر و السعودية و البحرين و الكويت و ليبيا في ترتيب أفضل من الجزائر، التي كانت متبوعة بالمغرب و لبنان و الأردن و الصومال.

بينما جاء ترتيب فلسطين أحسن من تونس و العراق و مصر و السودان و سوريا و اليمن.

 كما سجل المؤشر أهمية عناصر أخرى في جعل الناس سعداء في دول عربية مختلفة منها توفر الرعاية الإجتماعية و معدل عمر الفرد و كذا درجة السخاء و الكرم لدى البعض، كما أن من محددات نقص سعادة البعض استشراء الفساد و الحياة القاسية لشعوب تنعم بلدانها بخيرات لا حصر لها و تتوفر على طاقات بشرية كبيرة معطلة في غالب الأحيان و على ثروات طبيعية هائلة، لا يزال جزء كبير منها يصنع رفاهية شعوب دول أخرى.

 

Actual

30 pays Africains sur 50 ratifient le Protocole sur la libre circulation des Personnes

30 African state out of 50 signed treaty for free Movement ProtocolPeople circulation

 ثلاثون دولة افريقية فقط من مجموع خمسين بلدا وقعت بروتوكول حرية تنقل الأشخاص

في وقت يتحدث الساسة عن أهمية التكامل و الاندماج الأفريقي إقتصاديا، وقعت ثلاثون دولة فقط من مجموع خمسين بلدا على بروتوكول حرية تنقل الأشخاص.
و كانت حجة الدول التي لم توقع و من بينها الجزائر و تونس و مصر و المغرب و ليبيا أنها تسعى لمحاربة ظاهرة الهجرة غير القانونية. كما رفضت دول مثل أثيوبيا و ناميبيا و بوتسوانا و زامبيا التوقيع على بروتوكول حرية تنقل الأشخاص، الذي وقعته غالبية دول الساحل و غرب أفريقيا.

و يمثل الإتفاق الموقع في العاصمة الرواندية كيغالي قبل يومين حول تعزيز تكامل بلدان أفريقيا إقتصاديا رهانا كبيرا لدول القارة التي تمثل إقتصادياتها سوقا بحوالي مليار مستهلك يبلغ حجم مبادلاتها ثلاثة آلاف مليار دولار أمريكي.

الرهان الكبير كان حول حرية تنقل الأشخاص باعتبار الموضوع من صميم عمليات التكامل الإقتصادي، لكن دولا عديدة تمارس نفس السياسة التي تنتهجها حيالها دول الضفة الشمالية من المتوسط ، ضمن نطاق الإتحاد الأوروبي التي تريد شراكات إقتصادية مع الدول الأفريقية لكنها تضع عقبات كبيرة و متنوعة أمام حرية مواطني تلك البلدان في التنقل.


الجزائر: السلطات تشن الحرب على رجال الأعمال سعيا لإرضاء الحراك الشعبي

من المفارقات أن يتم توقيف رجل الأعمال الشهير إسعد ربراب، في نفس الوقت تقريبا الذي تم فيه إقتياد خصومه من الإخوة كونيناف الأربعة إلى العدالة، و بينما كان ربراب قد أعلن أنه توجه صباح اليوم إلى فصيلة الدرك بباب جديد في العاصمة لإستكمال التحقيقات بخصوص تعطل مشروعه الصناعي الأحدث "إيفكون"، قال التلفزيون العمومي أن فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بالجزائر العاصمة أوقفت الرئيس المدير العام لمجمع "سيفيتال"، والإخوة كونيناف، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضايا فساد، و تشبه الحملة الجارية على رجال الأعمال ما قام به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بداية حكمه حينما زج بالكثير من كبار رجال الأعمال في السجن تمهيدا لبسط سلطته المطلقة.

 

الجزائر: نسرين.ب

 

و تشن السلطات منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مطلع شهر أفريل الجاري حملة على من يوصفون"الأوليغارشيا" سعيا للتقارب مع قوى الحراك الشعبي التي تطالب منذ تسعة اسابيع بمحاسبة الفاسدين، من رجال السياسة و المال. ولا يظهر فرق بين فئة من رجال المال و الأعمال ظلت لفترة طويلة تصرخ أنها ضحية مقربين من جماعة الرئيس المستقيل و من بينهم إسعد ربراب نفسه، الذي يرى نفسه ضحية ممارسات رجال أعمال منافسين له، تربطهم صلات وثيقة بمحيط الرئيس السابق، و يعطلون مشاريعه عمدا و في خرق واضح للقوانين حسبه، و بين فئة من رجال المال المتنفذين الذين سقطوا في شباك العدالة بمنع عدد منهم من مغادرة التراب الوطني، منذ توقيف رجل الأعمال الشهير علي حداد في الأسابيع الأولى التي تلت استقالة عبد العزيز بوتفليقة و إيداعه سجن الحراش، و على رأس هؤلاء الإخوة كونيناف الذين لا تخفى صلاتهم بشقيق الرئيس المستقيل سعيد بوتفليقة الذي كان يعقد إجتماعات بصفته مستشارا لدى الرئاسة في إحدى فيلات رضا كونيناف. فقد أوضحت ذات المصادر أن فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بالجزائر "تواصل تحقيقاتها الابتدائية ضد العديد من رجال الأعمال، منهم من اتخذت العدالة في حقهم إجراءات المنع من مغادرة التراب الوطني".

 

المصادر الرسمية قالت أن رجل الأعمال اسعد ربراب "تم توقيفه اليوم الاثنين للاشتباه في تورطه في التصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وتضخيم فواتير استيراد تجهيزات واستيراد عتاد مستعمل، بالرغم من الاستفادة من الامتيازات الجمركية الجبائية و المصرفية". و سيتم تقديم المشتبه به -حسب نفس المصادر- أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة "فور الانتهاء من التحقيق".

 

كما أوقفت فصيلة الأبحاث رجال الأعمال الإخوة كونيناف، و يتعلق الأمر بكل من رضا، عبد القادر، كريم وطارق، و تم ذلك أمس الأحد حسب ذات المصدر، للاشتباه في تطورهم في "إبرام صفقات عمومية مع الدولة دون الوفاء بالتزاماتهم التعاقدية و كذا استغلال نفوذ الموظفين العموميين للحصول على مزايا غير مستحقة، وتحويل عقارات وامتيازات عن مقصدها الإمتيازي"، وسيتم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد "فور الانتهاء من التحقيق".

 

و لم تقتصر الحملة التي تشنها السلطات على رجال الأعمال من الموالين والمعارضين للعصابة ( التي صارت معروفة بكونها تتألف من محيط الرئيس بوتفليقة و مستشاريه و المقربين منهم) فقد مست أيضا سياسيين يتقدمهم الوزير الأول السابق، حيث أشار التلفزيون العمومي أن فصيلة الأبحاث للدرك الوطني قامت بتسليم "استدعاءات مقابل محضر إلى الوزير الأول السابق أحمد أويحيى و وزير المالية محمد لوكال للمثول أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد"، و هي المرة الأولى التي يمثل فيها وزير في الجهاز التنفيذي أمام العدالة. و كان المئات من المواطنين قد انتظروا أمس وصول أويحيى إلى محكمة سدي أمحمد، لكنه تغيب عن الحضور مثلما هو شأن وزير المالية المحافظ السابق لبنك الجزائر. و كانت المحكمة ذاتها قد وجهت استدعاءين لكل من  أويحيى و لوكال -حسب التلفزيون الجزائري- للمثول أمامها في "قضايا تبديد المال العام و تقديم امتيازات غير مشروعة".

 

و إذا كانت المقارنة بين ما تقوم به السلطات الحالية في ظل تصاعد ضغط قوى الحراك الشعبي المطالب بالتغييرالجذري و العميق و برحيل كافة وجوه النظام الحالي، فإن محاولات التهدئة، يراها البعض تمر عبر الزج برجال المال و الأعمال في الزنازين و من خلالها تكسب القوى الممسكة بزمام الأمور و المتمثلة أساسا في المؤسسة العسكرية بقيادة الفريق أحمد قايد صالح بعضا من المصداقية لدى الرأي العام، بينما يرى عدد من المتابعين أن المحاكمات الصورية و الإنتقامية ليست سوى تحريفا و تلاعبا بمطالب الحراك الشعبي الذي مثلما يطالب بالمحاسبة و بتنقية الحياة العامة من كافة مظاهر الفساد، فهو يريد التأسيس لجمهورية جديدة، تكون فيها للعدالة كلمتها العليا مهما كانت صفة و مكانة الحكام. لأنه حين تكون العدالة متاحة للجميع فالجزائريون يطمئنون لها، و يثقون مجددا في مستقبلهم و في قدرتهم على قول كلمتهم في الشارع و عبر صناديق الانتخاب، بينما يرفضون حتما تفويض سيادتهم التي استرجعوها من خلال الثورة السلمية على النظام لأي جهة كانت و لو لبست الزي العسكري و آمنت حقا بشعار " الجيش و الشعب خاوة خاوة".

 

نسرين.ب

 

 

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25