الموقف

الجزائر ستخرج منتصرة من محنة كورونا

بغض النظر عن شتى الأقاويل و التفسيرات التي تغذيها في غالب الأحيان قراءات و توجهات سياسية شتى، فالجزائر ستخرج منتصرة بشعبها، بكل مكونات شعبها التي وحدها خطر فيروس كورونا الداهم، الذي لا يفرق بين ضحاياه و لا ينتقي من يقضي على وجودهم بناء على توجهاتهم السياسية أو مكانتهم الاجتماعية، و الأهم من كل ذلك هو أن الموت الجديد لا يعير أدنى اهتمام بالثروة التي يملكها المصاب بالفيروس الذي ساوى بين الناس. 

الجزائر: نسرين.ب

ما شهدته الجزائر، منذ بداية تفشي جائحة فيروس كورنا المستجد من وعي شعبي كبير، رغم ما ينقصه من تجاوب في بعض الجيوب الحضرية الفقيرة و المعزولة، و تجلى الاهتمام على المستويين الرسمي و الشعبي، حيث عملت كل الفعاليات في المجتمع على التنبيه للخطر، بوضع الخلافات السياسية جانبا و العمل على إنقاذ أرواح الجزائريين قبل كل شيء. فقد وضعت قوى الحراك أول الأمر - رغم بعض التلكؤ- حدا للتظاهرات في الأماكن العامة، و تصر ذات القوى على أن الحراك لا يزال حيا في الأذهان و أنه سيرجع بقوة متى انقشعت سحابة الموت.

القوى ذاتها عملت على التأقلم مع الوضع المستجد، بتحويل نشاطات العناصر الفاعلة إلى تقديم ما أمكن من مساعدات للفئات الفقيرة و الهشة و للأشخاص دون مأوى و اللاجئين الأفارقة من دول الساحل جنوب الصحراء الكبرى، حتى تتم حمايتهم من تفشي الفيروس القاتل، و هي العمليات التي أثنت عليها السلطات العمومية في العديد من الولايات و أعقبتها بعمليات أكثر تنظيما، بنقل جموع المتشردين إلى دور الرعاية الاجتماعية، تحت حماية الشرطة و عناصر الحماية المدنية.

مع قرار السلطات العمومية فرض الحجر الصحي الشامل على ولاية البليدة، تهاطلت شحنات من التبرعات و الهبات التي جاد بها جزائريون معروفون و غير معروفين على الولاية المنكوبة، و أظهروا مرة أخرى صورة ناصعة للتآزر بين أبناء الشعب، الذين يحسون فيما بينهم بما يعانونه، و تنافست في تقديم المعونات لولاية البليدة أغلب ولايات الوطن، و ساهمت مؤسسات و تنظيمات مهنية و اجتماعية في تقديم شتى أصناف المساعدة.

بصورة عامة أعادت محنة فيروس كورنا جمع لحمة الجزائريين، الذين يتزايد وعيهم بالخطر المتربص بهم يوما بعد آخر، و بالطبع سعت بعض الأصوات النشاز لاستغلال الوضع الصحي الهش لكي تمرر خطاباتها المسيسة، دون أن تعبأ بما يعيشه الناس في ظل الخطر النابع من الموت الزؤام المنتشر في كل مكان، لكن حالة الرعب الكبيرة و الهلع الواسع لم تحدث جراء محاولات التخويف المبالغ فيها و محاولات التهويل الكبيرة، التي روج دعاتها أن النظام الصحي في الجزائر سينهار مع بداية سقوط الضحايا الأوائل، لكن جيش الجزائر الأبيض، كان على نفس القدر من المسؤولية و رباطة الجأش مثل جيشها الأخضر، و استحق الأطباء و الممرضون و الصيادلة و كل العاملين في القطاع الصحي، ما اعترفت بفضله السلطات العمومية، التي منحتهم سلطة تقرير ما ينبغي من قرارات (رغم أن النظام السياسي في العادة شديد الغيرة على إمساكه بزمام الأمور و بسلطة القرار)، و قد جاء الاعتراف على لسان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، الذي وضع أيضا قدرات المؤسسة العسكرية  بمختلف طاقاتها في حالة تأهب للتدخل لو ساءت الوضعية الصحية أكثر، بعدما فرض فيروس كورونا رقم الأمن الصحي على معادلة الأمن القومي. و يبقى الشعب بكل فئاته خير حافظ للأمن بمفهومه الواسع، و هو ما يؤكد مرة أخرى انتصار الجزائر بوعي مواطنيها، كل مواطنيها.

نسرين.ب

 --------------------------------------------

صحة : فيروس كورونا لم يتم صنعه في المخابر

رفض أنتوني فاوتشي كبير الخبراء في الأمراض المعدية بالولايات المتحدة أمس، النظرية المؤامراتية التي تدعي أن مرض فيروس "كوفيد-19" تم تصنيعه في المخابر، كما تبين من خلال العديد من الباحثين و الخبراء أن كل الأخبار التي تربط بين فيروس كورونا المستجد و صراعات القوى العظمى عارية من الصحة. 

الجزائر: ق.ب.ق/ وكالات

إحدى النظريات في هذا المضمار زعمت أن تفشي فيروس كورونا هو محطة في حرب بيولوجية، بعدما تسربت كميات من غاز الأعصاب (السارين) القاتل، من قاعدة أمريكية في أفغانستان، خلال قيام العسكريين الأمريكيين ببعض التجارب هناك، و قد نقله أمريكيون إلى الصين في مدينة "ووهان"، و تستند هذه الفرضية التي تم دحضها فيما بعد من بيكين و واشنطن على حد سواء، إلى تساؤلات رسميين صينيين في وقت سابق ردا على اتهامات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للصين بأنها لم تفصح عن حقيقة الوباء في بدايته.

و قال باحثون في دراسة نشرت في مجلة " نيتشر ميديسين" في مارس "إنهم لا يؤمنون بأن أي نوع من السيناريوهات المرتكزة على تصنيع فيرس كورنا في المعامل هو سيناريو معقول". و قارنت الدراسة التي أجرتها كريستين أندرسين العالمة في علم الأحياء الحاسوبي بمعهد سكريبس للأبحاث في كاليفورنيا بين فيروس كورونا الجديد أو السارس- كوف-2 بستة أنواع أخرى من فيروس كورونا أصابت البشر. تقول الدراسة "تحليلنا يظهر تماما أن السارس-كوف-2 غير مصنع معمليا".

و قال  كبير الخبراء في الأمراض المعدية في قيادة جهاز مكافحة كورونا بالولايات المتحدة الأمريكية فاوتشي في بيان صدر عن البيت الأبيض أمس الجمعة "فحصت مجموعة من علماء الفيروسات التطوريين المؤهلين تأهيلا عاليا التسلسل في الخفافيش مع تطورها". مبرزا "أن التحولات التي مرت بها لتصل إلى النقطة التي عليها الآن متسقة تماما مع الانتقال من حيوان إلى إنسان ".

 جاءت تصريحات فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية والعضو الأساسي في فريق عمل البيت الأبيض لمحاربة المرض في الوقت الذي يقول فيه بعض السياسيين الأمريكيين و وسائل الإعلام إن الفيروس مصنع معمليا على الرغم من نقص الأدلة القاطعة.

و من بين الإشكاليات المطروحة تحذير دبلوماسيين أمريكيين من نقص معدلات الوقاية الضرورية في مخابر مدينة "ووهان" الصينية التي ظهر بها الوباء أول مرة، وفق ما أكدته برقيات سرية للخارجية الأمريكية نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" قبل أيام، أعادت الجدل مجددا حول دور نظام التكتم الصيني في انتشار الجائحة التي قضت على أكثر من 222 ألف شخص عبر العالم حتى الآن.

كما انتشرت في وقت سابق نظريات تربط بين انتشار فيروس كورنا و بين تشغيل شبكات الجيل الخامس 5G للاتصالات، و من بين مراكزها الرئيسية مدينة "ووهان" ذاتها، و هو ما اعتبره البعض تفسيرا للانتشار السريع المذهل للفيروس ووصوله إلى مناطق قصية لا صلة مباشرة لها بمناطق إصابة، مثل ظهور الوباء في حاملات طائرات عسكرية و يخوت نزهة في عرض المحيطات البعيدة. لكن تلك الأفكار لم تقنع العلماء و الباحثين، الذي يضعونها في خانة الخيال التآمري. فقد انتشرت خلال الأيام القليلة الماضية، مقاطع مصوّرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تظهر إحراق أبراج هواتف لاسلكية في منطقتي برمنغهام و مرزيسايد في بريطانيا. و كانت المقاطع المصورة مرفقة بالزعم عن دورها في نقل العدوى .لكن عددا من العلماء وصفوا فكرة وجود رابط بين كوفيد - 19 وشبكات الجيل الخامس بأنها "محض هراء"، قائلين إنّ الأمر مستحيل بيولوجياً. كما وصف المدير الطبي في هيئة الخدمة الصحيّة الوطنية في إنكلترا، ستيفن بويس، نظريات المؤامرة تلك بأنها "أسوأ أنواع الأخبار الزائفة، مثلما نقلت" بي بي سي".

أطلس تايمز

الإتــجاهات

الجزائر: الدولة التبونية بملامح بوتينية

حمل مشروع الإصلاح السياسي الذي برز من لقاء الرئيس عبد المجيد تبون مع مسؤولي أربعة صحف الليلة الماضية علامات الدولة "التبونية" ذات الملامح البوتينية (نسبة لرئيس روسيا فلاديمير بوتين)، من حيث الرغبة في الخروج من دائرة النفوذ الفرنسية و البحث عن رجال أعمال شرفاء. 

الجزائر: عمر  شابي

رئيس الجمهورية ركز في حديثه على الرغبة في الخروج عن الإملاءات التي كانت تمارسها إلى وقت قريب دوائر تعمل لصالح قوى أجنبية تريد الاستحواذ على القدرات الاقتصادية للبلاد، و تمنع حرية استغلالها مع شركاء اختارهم الجزائر.

كان واضحا أن فرنسا هي البلد المقصود في خطاب رئيس الجمهورية، الذي قدم أمثلة عن ذلك بالحاجة إلى استغلال الثروات المنجمية النادرة التي تتوفر عليها الجزائر، مما يصطلح على تسميته "التربة النادرة" من معادن اليورانيوم و الذهب و الألماس و غيرها، حيث قال أن هناك من لا يريدنا أن نستغل ثرواتنا إلا من خلال موافقته، و المرور عن طريق شركاته.

كرر الرئيس في حواره شرط النزاهة في رجال الأعمال الذين ستفتح لهم الدولة الباب لكي ينجزوا مشاريعهم، من الذين لا يفكرون فقط في مصالحهم الضيقة باستنزاف موارد البلاد من العملة الصعبة، تحت غطاء الاستثمار الوهمي، و الذين يصدرون مواد أعادوا تصنيعها من مواد أولية مستوردة بالعملة الصعبة، ثم يطالبون بمزايا عن عمليات التصدير.

في هذه النقطة تتطابق صورة "الجزائر الجديدة" مع  مشاهد من الصراع الشهير الذي قاده الرئيس الروسي بوتين مع  رجال الأعمال من كبار طبقة "الأوليغارشيا" في بلاده، حينما كانت قاب قوسين أو أدنى من الإنهيار، فقام  وقتها الرئيس بوتين بسجن العديد من كبار الصناعيين ذوي العلاقات "المشبوهة" حسبه مع الغرب الرأسمالي ليعيد لروسيا أمجادها، و ظل يحارب المعارضين لسياساته التسلطية بذريعة أنهم صنيعة "الأعداء" تحركهم قوى أجنبية لا تريد عودة روسيا القوية.

رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قال أن تغيير النظام الذي أراده "الحراك"، سيتم قبل نهاية السنة ببناء مؤسسات قوية، بعيدة عن سطوة المال الفاسد و عن الارتباطات المشبوهة بالزبائنية التي كرستها العقود الماضية من التسيير، ففي ظل بحبوحة مالية كانت الإغراءات بالمزيد من المكاسب كبيرة، و لكنها همشت كثيرا الطبقات الفقيرة التي صار حرمانها من أبسط الحقوق خطرا على السلم الاجتماعي، منوها أنه لن يعتمد سياسة "شراء الذمم" ببرامج تنموية وهمية، بل سيحافظ على المكتسبات الاجتماعية و يعمل على زيادتها وفق قواعد عمل شفافة و واضحة أساسها دولة قوية تفرض القانون على الجميع.

في مناحي أخرى اتجه خطاب رئيس الجمهورية  بخصوص حرية المبادرة و العمل و فتح الأبواب للجميع حتى تتفجر الطاقات الخلاقة للشباب الجزائري الذي هو طاقة المستقبل، نحو الاستلهام من التجربة الصينية في مجال التطوير الاقتصادي للبلاد، بفرض سلطان القانون الصارم على الجميع من مسؤولين و مواطنين باختلاف درجاتهم و منازلهم.

و هو ما يبرز من فكرة الرئيس تبون حول شعور المواطن بالثقة و الأمان حينما يكون باستطاعته رفع الظلم عنه و لو كان من الدولة، بمقاضاتها أمام العدالة التي ستنصفه دون اعتبار لمكانة الخصم. و هنا يبرز التوجه السلطوي للدولة "التبونية"، التي ستواجه امتحانا عسيرا لإثبات استقلالية القضاء، و كسب معركة الثقة المفقودة.

للمفارقة يحظى الفريق الحاكم حول الرئيس تبون بفسحة زمنية منحتها إياه جائحة كورونا، من باب "رب ضارة نافعة"، لكي يعيد بناء جسور التواصل مع فئات واسعة من الشعب، الذي لا يستعجل الملموس من التغييرات الموعودة، بقدر ما يتابع كمراقب -غير ساذج- لكل التحولات التي تجري في هياكل منظومة الحكم.

عمر شابي

الحراك الشعبي : الحل الذي صار مشكلة


بمرور الأسابيع و الشهور، تحول الحراك الشعبي السلمي الذي أنهى حلم العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، من حل سحري وضع حدا لهيمنة عصبة البوتفليقيين على مقاليد السلطة لعقدين من الزمن إلى مشكلة، تؤرق السلطة الحالية التي تسعى بكل جهدها لإيجاد رئيس للبلاد، كبديل شكلي لعبد القادر بن صالح. 

الجزائر: عمر شابي

الحراك الشعبي السلمي، تطور على مدار عشرة أشهر تقريبا، ليطرح مسائل و قضايا لم تعد تعبر عنها شعاراته الأولى "ماكانش الخامسة يا بوتفليقة، جيبو البياري و زيدو الصاعقة"، فصارت مدنية الدولة و إنهاء هيمنة الجيش على مقاليد الحكم، رغم أن قيادات المؤسسة العسكرية ما فتئوا يكررون القول بأن عهد صناعة الرؤساء قد ولى.

الحراك الذي أسقط العهدة الخامسة و أجهض انتخابات الـ 18 أفريل، و بعدها انتخابات الرابع جويلية، وجد نفسه أمام انتخابات 12 ديسمبر المقررة من قبل السلطات نفسها التي طالب الملايين من الجزائريين برحيلها عن المشهد السياسي، بل الاكثر من ذلك أن وزيرين أولين في حكومات بوتفليقة المتعاقبة على مدار العشرين سنة الماضية يجدان نفسيهما من بين أفضل المرشحين لخلافة عبد القادر بن صالح، الرئيس السابق لمجلس الأمة الذي منحته فتوى غريبة من المجلس الدستوري تمديدا لمهمته الإنتقالية الأولى، "إلى غاية إنتخاب رئيس للبلاد".

البحث في العوامل و الأسباب التي انتهجتها السلطات للالتفاف على مطالب الحراك، ليس مجديا الآن، فقد تم شق صفوف الحراك طيلة أشهر الصيف الماضي باختلاق خلافات و صراعات و فئويات، تدثرت بغطاء "الهويات القاتلة"، لتنتقل الصراعات التي أخرجت الملايين للشوارع من معاداة أسلوب نظام الحكم القائم، منذ 57 سنة إلى عداوات فيما بين الحراكيين أنفسهم فتفرق شملهم و ذهبت ريحهم، و بقي منهم الصابرون الصامدون الذين لا يرجون من الحراك مغنما و لا يخافون من قول الحقيقة مغرما.

مشكلة الحراك الذي كان حلا، مطروحة بحدة على طاولة نظام الحكم، الذي يريد تغييرا شكليا في واجهة السلطة المدنية و إيجاد بديل لعبد القادر بن صالح، يجلس في قصر المرادية بإرادة سلطة الأمر الواقع، بينما العشرات من المنتفضين ضد "سلطة الكادر" و عبدة الصنم في غياهب السجون. و من المفارقات السياسية العجيبة أن الذين مهدوا الطريق لرئيس الجمهورية القادم يوجدون في الزنازين، بينما "سعيد الحظ" سيرفل في النشوة بحمل لقب "رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية".

الحراك الشعبي صار يطالب اليوم بالحرية، بمفهومها الواسع المجرد، و هو مطلب يسمو على التغيير الشكلي الذي يريده النظام القائم، و هنا تتجلى الفجوة الكبيرة بين أبناء الشعب البسطاء الذين يحلمون بدولة القانون و الحريات تصون فيها كرامتهم قوانين تطبق على الجميع، و بين طبقة سياسوية، علاقاتها مشبوهة و سلوكاتها منبوذة، ظلت طيلة أشهر عشر من الثورة الشعبية تتحين الفرصة للإنقضاض على الفريسة.

لم يسمع الكثيرون التحذير الذي أطلقته المجاهدة الإيقونة جميلة بوحيرد في الأسابيع الأولى من ثورة الإبتسامة، حينما حذرت الشباب من سرقة ثورتهم منهم، مثلما سرق آخرون قبل اليوم ثورتها منها و من أبناء جيلها ومن أجيال متعاقبة أخرى.

عمر شابي  19 نوفمبر 2019

----------------------------------------------------------

الأخبار

الجزائر: اللواء شنقريحة يؤكد دعم الجيش لتعديل الدستور

03.06.2020

ثمن رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، اللواء السعيد شنقريحة، عاليا، ما جاء
الجزائر: النص الكامل لكلمة الرئيس تبون بمقر وزارة الدفاع

02.06.2020

ألقى رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، عبد المجي
سوق أهراس: حبس صاحب ملبنة ومحاسب و وضع 11 تحت الرقابة

29.05.2020

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة سوق أهراس نهاية الأسبوع بإيداع صاحب ملبنة خاصة، و محاسب
إتصال: تجديد الاتفاقية الجماعية لمجمع النشر و الإشهار

29.05.2020

تخضع الاتفاقية الجماعية للمؤسسة الوطنية للنشر و الإشهار إلى عملية مراجعة و مناقشة
الجزائر: خريطة الإصابات الجديدة بفيروس كورونا اليوم

10.05.2020

توزعت أغلب الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المعلن عنها اليوم الأحد 10 ماي، و البالغ
الجزائر: 189 إصابة جديدة بكورونا و 6 وفيات في هذه الولايات

09.05.2020

سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 189 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر، ليرتفع ا
الجزائر: انتشار الإصابات و الوفيات بكورونا عبر الولايات اليوم

08.05.2020

أعلنت وزارة الصحة عن إصابة 187 شخصا بفيروس كورونا خلال الأربع و عشرين ساعة الأخيرة،
قسنطينة: ارتداء الكمامة إجباري في الأسواق و الإدارات

07.05.2020

أصدر والي قسنطينة اليوم الخميس 07 ماي، قرارا يلزم المواطنين داخل المحلات التجارية
كورونا_الجزائر: 185 إصابة و 7 وفيات في هذه الولايات

07.05.2020

سجلت وزارة الصحة اليوم الخميس 07 ماي،  إصابة 185 شخصا بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة ا
خنشلة: إلغاء 1100استفادة على الورق من السكن الريفي

07.05.2020

كشفت التحقيقات عن استعداد السلطات بولاية خنشلة لإلغاء 1100 استفادة من إعانات السكن
الجزائر:ورقلة و تيارت في مقدمة الإصابات الجديدة بكورونا

06.05.2020

توفي ستة 06 ضحايا جدد بفيروس كورونا خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة في كل من خنشلة،
إعلام: استدعاء مسؤولي الجزائرية 1 و الهداف و الشروق

06.05.2020

استدعت سلطة ضبط السمعي البصري مسؤولي قنوات "الجزائرية 1" و"الهداف" و "الشروق"، حيث طل
جيجل: وباء كورونا يعيق عمل 6 جراحين بمستشفى الميلية

06.05.2020

خفت بشكل كبير متاعب المرضى في مدينة الميلية شرق مدينة جيجل و القرى المجاورة لها، ب
قسنطينة : توقيف 185 شخصا خالفوا الحجر الليلة الماضية

06.05.2020

 شنت الشرطة في قسنطينة الليلة الماضية عمليات مداهمة واسعة ضد مخالفي الحجر الصحي،
الجزائر: البكالوريا في سبتمبر و الانتقال بمعدل فصلين

06.05.2020

اقترحت لجنة التربية بمجلس الأمة تأجيل إجراء امتحانات البكالوريا إلى غاية شهر سبتم
الجزائر:190 إصابة و 5 ضحايا بفيروس كورونا اليوم في هذه الولايات

05.05.2020

سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية في الجزائر 190 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ليرتفع ال
الجزائر: شنقريحة يشرف على تمرين

05.05.2020

أشرف اللواء السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة بميدان المنا
الجزائر: شنقريحة يشرف على تمرين

05.05.2020

أشرف اللواء السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة بميدان المنا
قسنطينة: إزالة 40 طاولة لتجار فوضويين في سوق الدقسي

05.05.2020

قامت الشرطة في قسنطينة بإزالة 40 طاولة للتجارة الفوضوية في سوق الدقسي، الذي بقي يجل
الجزائر: توسيع منحة خطر كورونا للقابلات و النفسانيين

05.05.2020

كشف وزير الصحة، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الثلاثاء من الشلف، عن توسيع منحة الخطر
صحة: فيروس كورنا يفتك بربع مليون شخص عبر العالم

05.05.2020

أظهرت البيانات الرسمية الصادرة عن الحكومات اليوم الثلاثاء 5 ماي 2020 أن عدد وفيات في
الجزائر:استيراد 10ملايين كمامة من الصين و أقنعة غطس للتنفس

05.05.2020

أعلن  لطفي بن بأحمد، الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية عن طلب 10ملايين كما
الجزائر: سطيف و المدية تتصدران الإصابات الجديدة بكورونا

04.05.2020

احتلت ولايتا سطيف و المدية مقدمة الترتيب اليوم الإثنين في قائمة الولايات التي سجل
الجزائر: 174 إصابة جديدة بكورونا و وفاة شخصين

04.05.2020

سجلت وزارة الصحة إصابة 174 شخصا بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 خلال الأربع و عشرين سا
الجزائر: تبون يدعو لاجتماع مجلس الأمن و التعاون لمواجهة كورونا

04.05.2020

جدد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون أمام القمة الافتراضية لرؤساء دول و حكومات حرك
سكيكدة: حجز 135 كلغ من اللحوم الفاسدة

04.05.2020

حجزت مصالح الأمن، بالتنسيق مع مديرية التجارة، كمية من اللحوم الحمراء الفاسدة في م
الجزائر: توزيع المصابين و المتوفين بكورونا عبر الولايات اليوم

03.05.2020

سجلت وزارة الصحة إصابة 197 شخصا جديدا بفيروس كورنا القاتل، خلال الأربع و عشرين ساعة
الجزائر: ونوغي يتهم مسؤولي

03.05.2020

اتهم الرئيس المدير العام للوكالة الوطنية للنشر و الإشهار العربي ونوغي مسؤولي مجمع
قسنطينة: توقيف مروجي مخدرات في عين عبيد و فضيلة سعدان

03.05.2020

وضعت فرقة البحث و التدخل (BRI) و الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية "بالما" بأمن ولاية ق
الجزائر: هامل و براشدي يرفضان المحاكمة عن بعد

03.05.2020

رفض المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغني هامل، والرئيس السابق لأمن ولاية ا
الجزائر: الإعلام حقل

03.05.2020

اعتبر وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، أن واقع الإعلام اليوم يشبه
سوق أهراس: غلق معظم المتاجر و المحلات لمواجهة كورونا

03.05.2020

أمرت السلطات المحلية في سوق أهراس و جيجل و وهران بغلق مختلف المحلات، بعد قرارات مم
الجزائر: قرار بغلق محلات الملابس و الحلويات في قسنطينة

02.05.2020

قرر والي قسنطينة اليوم 02 ماي في إطار التدابير الاحترازية للحد من انتشار جائحة كورو
الجزائر: جراد يؤكد أن الحجر سمح بالحد من انتشار وباء كورونا

02.05.2020

حيا الوزير الأول عبد العزيز جراد، في بداية زيارته إلى قسنطينة اليوم السبت، الطواق
الجزائر: توزيع الإصابات و الوفيات الجديدة بكورونا عبر الولايات

01.05.2020

تتوزع أغلب الحالات الجديدة للإصابة بفيروس كورونا  البالغ عددها 148 حالة، المعلن عن
الجزائر: 3 وفيات و 148 إصابة جديدة بفيروس كورونا

01.05.2020

سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية في الجزائر 148 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، لي
الجزائر: إجراء 400 تحليل يوميا سبب الزيادة في الإصابات بكورونا

01.05.2020

ذكر مدير معهد باستور أن الإمكانيات المتوفرة حاليا تسمح بإجراء 400 تحليل يوميا للكشف
 الجزائر: حبس منتخبين و إداريين في عين الدفلى

01.05.2020

أصدر قاضي التحقيق لدى محكمة عين الدفلى أمرا بإيداع سبع  متهمين  من بينهم منتخبون ر
الجزائر: الرئيس تبون يلتقي مع وسائل الإعلام

01.05.2020

أعلن بيان لرئاسة الجمهورية أن الرئيس عبد المجيد تبون أجرى لقاء صحفيا مع عدد من وسا
الجزائر: إنذار لقناة نوميديا بسبب حصة

26.04.2020

وجهت سلطة ضبط السمعي البصري اليوم، إنذارا للقناة الخاصة نوميديا TV، بعد بثها حلقة أ
الجزائر: 6 وفيات في هذه الولايات و قسنطينة تتصدر قائمة الإصابات

26.04.2020

أحصت وزارة الصحة اليوم الأحد 126 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر، ل
عنابة: غرامة 50 مليار لمستورد 150 ألف ديمو

26.04.2020

حجزت فرق الجمارك للمفتشية الرئيسية للعمليات التجارية بميناء عنابة ما لا يقل عن خم
الجزائر: بلحيمر مصمم على التحقيق في بطاقات الصحفيين

26.04.2020

بعد تصريحاته الأخيرة حول التمويل الأجنبي لبعض وسائل الإعلام، و وضعه الملف الثقيل
الجزائر: تفاؤل نسبي باستقرار الوضع قد يدفع لرفع الحجر

26.04.2020

بعد أربعة أيام تنتهي مهلة التمديد الثانية لقرار الحجر الصحي، وسط تفاؤل نسبي باستق
الجزائر: سيارات الأجرة تعود للنشاط بهذه الكيفية

26.04.2020

علمت "أطلس تايمز" أن مقترح تقليص عدد الركاب إلى النصف و رفع التسعير بنسبة خمسين بال
الجزائر: 129 إصابة بكورونا أغلبها في البليدة و سطيف و قسنطينة

25.04.2020

سجلت 129 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع العدد الإجمالي إلى 3
الجزائر: القبض على الإرهابي يونسي في الدبداب

25.04.2020

أعلن بيان لوزارة الدفاع اليوم، أن  مفرزة للجيش الوطني الشعبي، ألقت أمس الجمعة، ال
الجزائر:عرض لحوم وخضر للبيع بأسعار معقولة في 32 ولاية

25.04.2020

قام الديوان الوطني المهني المشترك للخضر واللحوم (أونيلاف) بتهيئة أكثر من 200 نقطة بي
الجزائر_ كورونا : تسجيل 120 إصابة جديدة مؤكدة و 8 وفيات

24.04.2020

سجلت 120 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع العدد الاجمالي إلى 3
الجزائر_ كورونا : الترخيص ببعض الأنشطة تدريجيا في البليدة

24.04.2020

أعلن والي ولاية البليدة كمال نويصر أنه سيتم الترخيص ببعث الأنشطة الصناعية و الفلا

Trends

Actual

Why nutrition should top the pan-African agenda

By Ibrahim Mayaki NEPAD Chief Executive Officer

As we gather in Dakar for the Initiative for Food and Nutrition in Africa (IFNA), I would like to state the utmost importance of nutrition for Africa. Without optimum nutrition there will be no engine for growth and development.

IFNA is an initiative that resonates with what I believe can be a “business unusual” for real contribution to improved nutrition in Africa. Finally the shocking statistics can start and continue to decline significantly and sustainably.

I would like to re-affirm NEPAD’s commitment to the eradication of hunger and malnutrition in all its forms, and further confirm our continued political and technical support through dedicated policy and programme instruments.

Hunger and malnutrition is one of the most urgent development challenges and most countries are burdened by more than one form of malnutrition – stunting, wasting, underweight, micronutrient deficiencies, overweight or obesity. These forms may co-exist within the same country, household or individual. Nutrition is one of the high priority areas for NEPAD and the African Union.

The joint focus by the AU and NEPAD on the nutrition agenda dates back several decades ago. At the AU, the Department of Social Affairs, the Department of Rural Economy and Agriculture, and the Department of Economic Affairs there remains palpable urgency to address the scourge of hunger and malnutrition. To this end, key policy and strategic instruments include the Africa Regional Nutrition Strategy (ARNS), the Pan African Nutrition Initiative (PANI), the Framework for African Food Security (FAFS under CAADP), and the Ten Year Strategy for the Reduction of Vitamin and Mineral Deficiencies.

NEPAD has also since 2005, had a strategic implementation framework with flagship programmes that include for example Home Grown School Feeding, Food Fortification including Biofortification, and Maternal and Child Nutrition. Of course policy advocacy and capacity building are important cross cutting areas that NEPAD addresses in support of the core programmatic and project focus.

I am delighted to share that NEPAD this past week, kick started the process to revise and revamp its Food Systems and Nutrition Security Strategy in support of integrated regional approaches while paying particular attention to national contexts. The revised strategy will be pragmatic in terms of the ever elusive “how” to deliver effective actions in a multisectoral fashion, with coherence, speed and sustained momentum. This effort is also in recognition that the CAADP agenda which enshrines nutrition, is now since Malabo, more about agricultural transformation and strengthened food systems – which goes beyond just the National Agriculture Investment Plans (NAIPs).

On another note, we in Africa, across all the countries here represented have excellent biodiversity, and a rich heritage to adequately feed and nourish ourselves and even the world. Our indigenous and traditional foods are amazing and valuable nutritionally. The potential is immense. However as we are constantly reminded, people do not eat potential, but rather they need real nutritious food, in real time to solve real current problems.

In many ways, I trust that IFNA will help us make a dent in changing the current dismal nutrition situation and fill the wide nutrition gap. Undeniably, we need a “people centered nutrition” where those afflicted are also active participants in seeking and delivering solutions.

Ending poverty, hunger and malnutrition must become the basis of a new social contract in which no one is left behind as per the aspirations of Agenda 2063. It is also an indispensable requirement for sustainable development.

We urgently need a rethinking of our agriculture, food systems and governance for meeting current and future food and nutrition challenges in Africa.

The food systems and nutrition challenges faced by countries are complex, and their solutions require multi-pronged approaches plus a strong and sustained political leadership.

I am convinced that through IFNA this is the right moment for working harder and smarter than ever before towards important nutrition objectives.

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria