الجزائر: آلاف الأنصار يبحثون عن الطريق إلى القاهرة

قصد الآلاف من أنصار الفريق الوطني منذ صبيحة اليوم مكاتب وكالات الديوان الوطني للسياحة و الأسفار و وكالات السياحة، و توجه بعضهم نحو مقرات مديريات الشبيبة و الرياضة عبر مختلف الولايات، بحثا عن طريقة توصلهم إلى العاصمة المصرية القاهرة قبل موعد الحسم في نهائي كأس أمم أفريقيا الجمعة القادم. 

الجزائر: ع. بلقاسم

اجتاح الآلاف من مناصري الخضر مقرات وكالات السياحة  على غرار الديوان الوطني للسياحة و الأسفار بقسنطينة وفي مختلف المدن، مستفسرين عن الرحلات المبرمجة نحو عاصمة الفراعنة، أو عن الطريقة التي تمكنهم من التنقل لمؤازرة محاربي الصحراء في  موقعة أم درمان الثانية على أرض الكنانة هذه المرة.

أمام التوافد الكبير للمناصرين إضطرت الكثير من الوكالات إلى غلق أبوابها و إسدال الستائر عن واجهاتها، و منها من استنجدت بقوات الأمن لتنظيم التوافيد الكبير للمناصرين الراغبين في التنقل إلى القاهرة، و في هذا الصدد أكد  أحد مسؤولي الوكالات السياحية بقسنطينة أنهم لم يحصلوا على أية معلومات حول سير عملية نقل الأنصار، و قد شاركت وكالته في عمليات مماثلة في الماضي و حتى خلال المباريات السابقة  من المنافسة القارية، و قبل نهائي كأس أمم أفريقيا المبرمج ليوم الجمعة 19 جويلية 2019 بستاد القاهرة. و اعترف المتحدث "أننا نرغب و نريد نقل أكبر عدد من الأنصار، لكن العدد الكبير المتوافد على وكالتنا هذه المرة يفوق قدراتنا، و نطلب من السلطات التدخل للمساعدة على تنظيم العملية".

و من جهتهم عبر عدد من الأنصار في حديث لأطلس تايمز مستفسرين عن الصيغ المتاحة للتنقل الى القاهرة، قائلين أنهم "لا يهتمون مطلقا بالتكلفة التي ينبغي دفعها لمشاهدة مباراة الفريق الوطني في نهائي الكأس الأفريقية"، و اعتبروا أنفسهم جنودا في كتيبة جمال بلماضي، بالقول أنهم مستعدون و جاهزون للتنقل في أي وقت و متى سمح لهم بذلك عبر مختلف الوسائل "لأننا نشارك في صناعة مجد الفريق الوطني" و من خلال ذلك "نعبر عن حبنا له و لبلادنا".

أنصار آخرون توجهوا للبحث عن طرق ثانوية و وسائل أخرى للتنقل إلى القاهرة عبر مطارات دول أخرى مجاورة من خلال التوجه إلى تونس، و حتى عبر المطارات التركية لأن المهم بالنسبة لهم هو الوصول إلى القاهرة مهما كانت الوسيلة و مهما طال مسار الرحلة.

ع.بلقاسم

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25