الصحراء الغربية: شرطة المغرب تقتل فتاة خرجت تحتفل بفوز الجزائر بكأس أفريقيا

دهست قوات القمع للاحتلال المغربي الشابة الصحراوية صباح عثمان حميدة في مدينة العيون المحتلة و أردتها قتيلة، و جرح العديد من الأشخاص من بين الجماهير الصحراوية، التي خرجت في الأرض المحتلة للاحتفال بفوز الجزائر أمام السنغال في نهائي كأس أفريقيا للأمم-2019 التي نظمت في مصر. 

الجزائر: ق.د/ وكالات

و  راحت الشابة صباح عثمان البالغة من العمر 23 سنة، ضحية حادث عمدي اقترفته الشرطة المغربية التي هجمت على الجماهير بسرعة كبيرة حسب وسائل إعلام صحراوية كانت بعين المكان، كما أن الشرطة المغربية جرحت العديد من الشباب الصحراوي.

و أكدت مصادر فريق الإعلاميين الصحراويين "إيكيب ميديا"، التي كانت بعين المكان أن الشابين عثمان شيخ سفر و احمد الرغيبي، فقدا الوعي إثر الاعتداء الوحشي للقوات العسكرية المغربية مستخدمة خراطيم المياه و الرصاص المطاطي.  و قد أدانت منظمة "عدالة" الحقوقية البريطانية القمع المغربي للمتظاهرين الصحراويين، و شجبت قيام شرطة المخزن بقمع الشبان خلال احتفالهم بفوز الفريق الجزائري بكأس أفريقيا.

و بدأت القضية بعد ظهر يوم الجمعة قبل بداية المباراة بين الجزائر و السنغال حيث تموقعت قوات القمع المغربية في أغلب الشوارع الكبرى للعيون المحتلة بسيارات تابعة لجهاز "القوات المساعدة" و سيارات شبه عسكرية، و من بين السيارات التي كانت موجودة مركبات مزودة بصهاريج لإطلاق خراطيم المياه، و هناك سيارات شرطة و شاحنات عسكرية تم وضعها باستراتيجية حول المقهى، الذي كان يضم عددا كبيرا من الصحراويين الذين جاؤوا لمشاهدة المباراة الحاسم.

 و بعد انتهاء المباراة يضيف ذات المصدر، انطلق في شكل سلمي المئات من الصحراويين في مختلف أحياء المدينة للاحتفال بفوز الجزائر. و لكن قوات القمع أغلقت الطريق أمامهم حيث تصدت لهم بالرش بالمياه،و خلال عملية القمع تم اعتقال العديد من الصحراويين و لم يتم تلقي أي نبأ عن حالتهم الصحية و لا عن المكان المتواجدين فيه لحد الآن، حسبما أوضح ذات المصدر.

و أضاف الفريق الإعلامي الصحراوي، أن أغلب الجرحى منهم العديد من النساء تلقوا جروحا في الفك و الوجه و لم يتمكنوا من العلاج في المستشفى لأن الشرطة اعتقلتهم و منعتهم من الدخول الى المركز الاستشفائي حسب ذات المصدر.

و كان عشرات المغاربة على الحدود الشرقية للمملكة قد احتفلوا بفوز فريق محاربي الصحراء بكأس أفريقيا الجمعة الماضية، حيث قطعوا المسافة الفاصلة على الحدود بين البلدين قرب بلدة وجدة المغربية القريبة من مدينة مغنية على أقصى الغرب الجزائري، رافعين الأعلام الوطنية الجزائرية، و معبرين عن فرحتهم بفوز الفريق الجزائري، كما وجه الملك محمد السادس رسالة تهنئة بالمناسبة، بينما كانت شرطة الاحتلال المغربي تقتل الصحراويين المتظاهرين فرحا بفوز الجزائر.

ق.د/وكالات

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25