الجزائر: حراك قسنطينة يرفض الانتخابات و يطالب بالحرية لطابو و بورقعة

 

خرج اليوم 13 سبتمبر مئات الآلاف من القسنطينيين في مسيرة الكرامة الثلاثين و التي تعد الأقوى و الأكثر حضورا منذ أفريل الماضي، حاملين و مرددين شعارات قوية تناسبت مع التطورات الأخيرة و على رأسها اعتقال كريم طابو، الذي تم توقيفه نهاية الأسبوع في بيته، ليعرض أمام قاضي التحقيق لدى محكمة القليعة و إيداعه الحبس بتهمة إضعاف الروح المعنوية للجيش . 

قسنطينة: سرور بومزبر

المتظاهرون اعتبروا اعتقال طابو تعسفا، يمثل استفزازا مباشرا من طرف السلطة الفعلية لمنطقة القبائل فهتفوا "الله أكبر كريم طابو"،" ليبيري كريم طابو"، و حملوا صورا له و لرائد جيش التحرير لخضر بورقعة المسجون هو الآخر بنفس التهمة.

المسيرة انطلقت مباشرة بعد صلاة الجمعة، أين تجمع المشاركون أمام دار الثقافة محمد العيد آل خليفة على مستوى ساحة الشهداء ليجوبوا وسط المدينة مرورا بشارع أول نوفمبر ذهابا و إيابا، فشارع مسعود بوجريو ثم شارع بلوزداد مرددين شعارات ضد رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح معتبرين التوقيفات التي مست سياسيين مصدرا للفتنة و رددوا شعار: "الخاين صالح بركا بلا فتنة، لقبايل خاوتنا"، و طالبوا برحيله و هم يهتفون :"الشعب يريد إسقاط القايد صالح" الذي دوى شارع عبان رمضان ، كما نددوا بعدالة الهاتف قائلين "عدالة التيلفون و القايد ولى (صار) فرعون"، و أكدوا على رفضهم للرئاسيات و لسياسة الأمر الواقع التي يحاول رئيس الأركان فرضها موجهين الخطاب لشخصه بهتافات" القايد صالح فوطي وحدك" و"ماكانش الفوط يا أصحاب الكسكروط"  و " ماكانش إنتخابات مع العصابات".المتظاهرون هتفوا أيضا لمطالبين بالإفراج عن موقوفي الحراك و معتقلي الرأي مطالبين بإطلاق سراحهم بشعارات:"ليبيري خاوتنا" ،"أطلقوا المعتقلين ما باعوش الكوكايين"، "أطلقوا ولادنا و أدوا أولاد القايد".

و ككل جمعة كان إصرار الحراكيين قاطعا، و ثباتهم على رفض النظام العسكري و التأكيد على مدنية الدولة قائما، مؤكدين أن التجربة المصرية لن تتكرر في جزائر الشهداء بشعارات:" دولة مدنية ماشي عسكرية"، y on a marre des généraux (مللنا من الجنرالات)،" بركات بركات من حكم الجنرالات"،" pouvoir  criminel   نظام مجرم"، كما رددوا أغاني طالبوا من خلالها برحيل الوزير الأول نور الدين بدوي و رئيس الدولة غير الشرعي عبد القادر بن صالح، مع رفض الرئاسيات و ضرورة مواصلة الضغط بشعار " ماراناش حابسين" و " الشعب يريد الإستقلال".

إضافة إلى ذلك ردد المتظاهرون العائدون بقوة إلى ساحات الحراك شعارات طالبت بدولة القانون و الحريات و العدالة الاجتماعية و مرحلة انتقالية يسترجع فيها الشعب سيادته منها: "جزائر حرة ديموقراطية "،"حرية حرية، عدالة اجتماعية "،" سيادة شعبية مرحلة انتقالية". ليثبت القسنطينيون اليوم أن حراكهم في عز قوته متواصل حتى تحقيق المطالب الشعبية دون نقصان.

سرور بومزبر

 

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25