الجزائر: مشادات و توقيفات في مسيرة قسنطينة ضد الانتخابات

خرج اليوم الأحد 15 سبتمبر المئات من القسنطنيين، في مسيرة رفض الانتخابات الرئاسية تلبية لنداء أطلقه ناشطون، تزامنا مع استدعاء الهيئة الناخبة لرئاسيات جديدة أعلن عن تاريخها، ليوم الخميس 12 ديسمبر المقبل، لكن قوات الشرطة واجهت المتظاهرين، الذين تزايدت أعدادهم مع مرور الوقت محاولة تفريقهم، وأوقفت عددا منهم. 

قسنطينة: سرور بومزبر

 المسيرة  عرفت تدخلا عنيفا من طرف قوات الأمن، التي باشرت حملة توقيفات مستعملة القوة، مست صحفيين إثنين أثناء أدائهما عملهما، و يتعلق الأمر بنور الدين نصروش صحفي جريدة "الوطن" و عمر شابي مدير تحرير الجريدة الإلكترونية "أطلس تايمز" الذين تمت مصادرة هواتفهما، و قد تم إطلاق سراحهما بعد أقل من ساعة، (شاهد فيديو البث المباشر لأطلس تايمز) فيما تم الإبقاء على بقية الموقوفين في مقر الأمن الولائي، و لم يطلق سراح بعضهم حتى ساعات متأخرة من المساء، وفق ما توفر لدينا من معلومات.

 المتظاهرون ضد الانتخابات التي تدعو إليها السلطات، تجمعوا بعد الساعة العاشرة صباحا على مستوى ساحة الشهداء أمام المركز الثقافي محمد العيد آل خليفة، أين بدأوا بترديد شعارات صارت مألوفة على مدار أشهر الحراك، منها "القايد صالح فوطي وحدك"،"ماكانش الفوط يا أصحاب الكاسكروط"، "دولة مدنية ماشي عسكرية" لتتم بعد حوالي العشرون دقيقة محاصرتهم من طرف قوات الأمن، التي بدأت تطلب من المتظاهرين التفرق، قبل أن تبدأ حملة التوقيفات تحت هتفات :"جزاير حرة ديموقراطية" ،" دولة مدنية ماشي بوليسية".

 و في لعبة كر و فر، على طول شارعي بوجريو و بلوزداد الذين طاف بهما الرافضون للانتخابات مرتين، و كاوا يتوقفون أمام مجلس القضاء و محكمة القطب الجزائي المتخصص، تمكن المتظاهرون بعد أخذ و رد مع قوات الشرطة، من فك الحصار و السير عبر شارع أول نوفمبر ذهابا و ايابا بإتجاه مجلس قضاء قسنطينة، مرددين الشعارات ذاتها.

 في الجولة الثانية من التظاهرة وقف المشاركون في المسيرة من مختلف الأعمار و من الجنسين أمام مجلس القضاء أين طالبوا بإطلاق سراح معتقلي الحراك و معتقلي الرأي أولهم رائد جيش التحرير لخضر بورقعة و الناطق الرسمي لحزب الإتحاد الديموقراطي و الإجتماعي كريم طابو بشعار:" ليبيري خاوتنا" ،" ليبيري بورقعة " "الله أكبر كريم طابو".ليسير بعدها المتظاهرون داخل طوق أمني نحو شارعي مسعود بوجريو ثم بلوزداد للمرة الثانية، لتشتد المواجهات بينهم و بين قوات الأمن أمام مقر دائرة قسنطينة، حيث بقت الوضعية متوترة لحوالي نصف ساعة، حاول خلالها عناصر الشرطة منع تقدم المتظاهرين و مواصلة سيرهم، لكنهم تمكنوا  وسط السيارات من المرور و التسرب وراء حاجز الشرطة، و كسروا الطوق الأمني، ليكملوا مسيرهم حتى مدخل حي الكدية، حيث يوجد المركز الثقافي الفرنسي، محاولين دخول الحي و التوجه نحو مقر الأمن المركزي للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين، لكن جدارا من عناصر الشرطة حال دون تقدمهم، لتتكرر المشادات قبالة مسجد الاستقلال، سقط خلالها بعض المتظاهرين أرضا و من بينهم فتاة كانت في الصفوف الأولى، بعدها تحولت الوجهة نحو شارع عبان رمضان باتجاه ساحة الشهداء  قرب نقطة البداية أين افترق الجميع، وسط تساؤلات عن هويات الموقوفين و عددهم.

سرور بومزبر  

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25