الجزائر: الملايين يردون على قيادة الجيش بتظاهرات سلمية عارمة

رد الملايين من الجزائريين و الجزائريات اليوم في الأسبوع 31 من عمر الحراك الشعبي على قرارات قيادة الجيش بمنع نقل الأشخاص إلى العاصمة، و عبروا بقوة و بطريقة سلمية باهرة عن تطلعهم للحرية و رغبتهم الجامحة في بناء دولة القانون و المؤسسات، التي تسودها العدالة و يقرر مصيرها أبناء الشعب من كل توجهاتهم، خارج كل وصاية. 

الجزائر: نسرين.ب

الملايين من المتظاهرين في جمعة 20 سبتمبر، بدأو تظاهراتهم في العاصمة بصورة محتشمة، تحت ضغط تدخلات مصالح الأمن التي قامت بمراقبة عدد من الشبان و فحص وثائقهم، خاصة بعد وصول أعداد من المشاركين في التظاهرات عبر البحر على متن قوارب تقليدية صغيرة، و اجتاحوا بعدها ساحة البريد المركزي و ساحة أودان و غطت الحشود البشرية شارع ديدوش مراد في فترة الزوال، معيدين لثورة الحراك ألقها الأول و هم يعبرون بقوة و إصرار أن الشعب، لن يفرط في سيادته على القرار. و كان رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح قد اتهم من سماها بـ "العصابة" بمحاولة تضخيم حجم المظاهرات التي تشهدها العاصمة "عبر الزج بمواطنين يتم جلبهم من مدن أخرى"، و ذكر في خطابه الأخير من تمنراست بأقصى الجنوب أن "هذه الأطراف تتخذ من حرية التنقل ذريعة للتشويش على راحة المواطنين".

في الكثير من مدن الجمهورية من أقصى الغرب وهران إلى قسنطينة و مستغانم و تيزي زو و و سطيف و بجاية و برج بوعريريج و عنابة شرقا و في غيرها سارت الآلاف من الجموع البشرية متناغمة مع شعارات الحراك الرافضة للانتخابات التي أعلنت عنها السلطات، ليوم 12 ديسمبر المقبل، و وضع المتظاهرون نصب أعينهم في إدانة صريحة كل الجهات التي سارعت للقبول بما تخطط له السلطات لإنهاء تظاهرات الحراك بواسطة صناديق الانتخابات، مجددين التمسك بمطلب رحيل رموز النظام، يتم بعدها تنظيم انتخابات شفافة في إطار جديد يسمح للشعب باختيار مسؤوليه و يتمسك بحقه في محاسبتهم، وفق ما ردد المتظاهرون في هتافات غلب عليها مطلب إطلاق سراح الموقوفين، و سادتها روح التحدي و رفض الاستفزاز الصادر عن السلطات العمومية، التي كان منعها للمتظاهرين من دخول العاصمة سببا في تأجيج غضبهم و عاملا أخرجهم بقوة للشوارع في كل جهات الوطن، معلنين أن ثورة الابتسامة لم تمت.

نسرين.ب     

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25