الجزائر: التظاهرات ضد مشروع قانون المحروقات دليل انعدام الثقة في الحكومة

"بلادنا ليست للبيع"، "قانون المحروقات مشروع العصابات" كانت هتافات المتظاهرين في عدة مدن من الوطن اليوم،  بين عشرات الشعارات التي دوت اليوم الأحد 13 أكتوبر في مختلف الولايات، أين خرج مئات الآلاف من الجزائريين لإسقاط مشروع  قانون المالية 2020 و مشروع قانون المحروقات المثير للجدل، الذين تمت المصادقة عليهما اليوم في اجتماع مجلس الوزراء، في علامة فارقة على انعدام الثقة بخصوص كل ما يبادر به الجهاز التنفيذي.

الجزائر: سرور بومزبر

المتظاهرون من خلال هتافاتهم عبروا عن رفضهم لما وصفوه "بيع ثروات البلاد للشركات الأجنبية متعددة الجنسيات" و تفقير الشعب الجزائري،  ففي العاصمة حاصر ت أمواج بشرية مقر البرلمان بشارع زيغود يوسف وسط تعزيزات أمنية كثيفة انتشرت على كل الطرق المؤدية للمجلس الشعبي الوطني،  ليتضاعف عدد المحتجين مع منتصف النهار و تتحول الوقفة إلى مسيرة حاشدة جابت شوارع العاصمة مما دفع قوات الشرطة للإنسحاب من بعض الشوارع تحت ضغط المتظاهرين، الذين رددوا شعارات ضد قانون المحروقات مستنكرين محاولة حكومة نور الدين بدوي "غير الشرعية" تمريره منها :" يا للعار يا للعار باعوا دزاير بالدولار"،"الجزائر ليست للبيع"، كما نادوا بإسقاط البرلمان، متهمين نوابه بالخيانة و التواطؤ فرددوا: "الشعب يريد إسقاط البرلمان"،"برلمان الخونة" إضافة إلى كل شعارات الحراك الشعبي التي تنادي بمدنية الدولة و الرافضة لرئاسيات 12 ديسمبر القادم.

 في بجاية احتشد المواطنون أمام مقر شركة سوناطراك بطريق الميناء مدعومين بموظفي الشركة و على مستوى بلدية القصر، أين حملوا لافتة عملاقة كتب عليها: "لا لقانون المحروقات" ،" لا للغاز الصخري"، "الجزائر ليست للبيع" تعبيرا عن رفضهم وضع ثروات البلاد تحت رحمة الشركات الأجنبية.

القسنطينيون أيضا كانوا في الموعد و لو بعدد أقل أين نظموا وقفة احتجاجية على مستوى ساحة العقيد عميروش وسط المدينة حوالي الساعة الحادية عشر صباحا أين نددوا بمحاولة حكومة نور الدين بدوي بيع البلاد للإمبريالية العالمية من خلال قانون المحروقات أو قانون العار كما وصفوه حيث رفعت لافتات كتب عليها : "قانون المحروقات قانون العصابات" ،"برلمان السعيد يبيع الجزائر"، "العصابات ترهن مستقبل الأجيال بقانون المحروقات"، "الجزائر ليست للبيع لا لقانون المحروقات"، كما طالبوا بإسقاط البرلمان، معتبرينه آلة في يد العصابة لتمرير ما يحلو لها من قوانين، و هم يهتفون " يا ديدوش يا عبان باعوها للماريكان".

نفس المشاهد تكررت في غرب البلاد حيث سار الآلاف من الوهرانيين في مسيرة حاشدة جابت وسط المدينة للتنديد بما أسموه قانون بيع البلاد كما طالبوا بمحاسبة كل من يحاول تمريره و تهديد مستقبل أجيال كاملة. و  في الجنوب أيضا و بالضبط في ولاية وادي سوف تجمع مواطنون أمام مقر شركة سوناطراك و هاجسهم الوحيد قانون المحروقات الذي قالوا أنهم يرفضونه جملة و تفصيلا، كما يرفضون قرار استخراج الغاز الصخري من الجنوب الكبير و تعريض حياة مئات المواطنين للخطر،  مشيرين أن الحكومة تسعى لإرضاء الشركات الأجنبية و قوى الإمبريالية العالمية، على حساب ثروات البلاد.

 الجزائريون اليوم و من خلال انتفاضتهم في عدة ولايات من الوطن ضد مشروع قانون المحروقات الذي يرى قسم كبير منهم أنه لا يكتسي طابع الاستعجال، و أن الحاجة كبيرة إلى فتح نقاش عميق بين الخبراء حوله بدل المسارعة إلى المصادقة عليه، و فرضه أمرا واقعا على الرئيس القادم لتكبيل يديه، تجاه القوى الخارجية، عبروا  أيضا عن مدى وعيهم بالمحافظة على كل ثروات الوطن على وعيهم بما يمثله استنزافها من خطر عليهم و على المستقبل للأجيل القادمة  و على البيئة و المحيط .

سرور بومزبر

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25