جريدة إلكترونية جزائرية

فايسبوك   تويتر يوتوبيوتوبلينكد إنتابعوا أطلس تايمز على : لينكد إن

الجزائر: المديرية العامة للأمن تعتبر فيديوهات القمع في وهران مغرضة

اعتبرت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الأحد أن المشاهد المأخوذة من مدينة وهران المروج لها كوقائع  تتعلق بقمع متظاهري الحراك هي محتويات "مغرضة" تهدف إلى "المساس بالنظام  العام" و"الإساءة إلى صورة المديرية"، عكس ما أفادت به شهادات مواطنين تعرضوا للتعنيف و الضرب و الإعتقال.

الجزائر: ق.و

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان لها، أن ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من محتويات "مغرضة (…) تلاعب بحقيقتها أشخاص لهم نوايا سيئة"،  تهدف إلى "المساس بالنظام والسكينة العامة، من خلال النداء إلى مواجهة قوات حفظ النظام تدفع لوقوع إنزلاقات من شأنها الإضرار بالنظام العام".

كما ذكرت المدرية العامة للأمن الوطني، من خلال بيانها أن المحتويات المنشورة عبر هذه الوسائط تمثلت، -حسبها- في مشاهد مأخوذة من  مدينة وهران،تم الترويج لها "على أنها وقائع تتعلق بقمع مُهين لمتظاهري الحراك" يوم  الجمعة الماضي، و وصفت الأمر بأنه "محاولة للإساءة إلى صورة المديرية العامة للأمن  الوطني كمؤسسة جمهورية في خدمة المجتمع لا تدخر أي جهد في حماية المواطن و ممتلكاته".

ويتعلق الأمر -حسب نفس المصدر- بـ"مجموعة أشخاص قدموا وتجمهروا خصيصا يوم  الاقتراع الموافق ليوم الخميس 12 ديسمبر 2019، من أجل منع المواطنين من أداء  حقهم الدستوري، مخالفين بذلك القوانين والتنظيمات وكل قواعد المواطنة والحريات  الأساسية المكرسة دستوريا". بينما أفادت شهادات مواطنين كانوا من بين الذين تعرضوا للضرب و التعنيف من قبل عناصر الشرطة، أنهم كانوا يشاركون في مسيرة الحراك خلال الأسبوع 43، الموافق ليوم الجمعة 13 ديسمبر، و قد نوا موجهين نحو ساحة أول نوفمبر (ساحة النصر). حينما واجهتهم قوات الشرطة بالهراوات و فرقتهم مستعملة الغازات المسيلة للدموع.

المديرية العامة للأمن الوطني أشارت  في بيانها الصادر اليوم، عقب موجة استنكار واسعة لما حدث في وهران، إلى أن مثل هؤلاء الأشخاص "المتلاعبين بالمضامين والصور"، يسعون إلى "تغليط الرأي العام بتشويههم لنشاط قوات الشرطة الذي يهدف إلى حفظ النظام  العام وحماية حقوق الإنسان والمواطنين ضد كل مساس بالسلامة الجسدية والمعنوية  وحقوقهم الأساسية"، مذكرة بأنها (المديرية العامة للأمن الوطني) "معتادة على  مواجهة مثل هذه الحملات المعادية".

و دعت المديرية من خلال بيانها إلى توخي المزيد من اليقظة والحذر، و خلصت  في ختام البيان إلى التأكيد، أنه و "مهما يكن من أمر فإن المؤسسة الشرطية الوفية لروح الدستور وقوانين  الجمهورية، تعمل وفق المبادئ التي تحكم علاقتها بالمواطنين، من خلال تكليفها للمفتشية الجهوية لشرطة الغرب، لمباشرة الإجراءات اللازمة للتحري و تسليط الضوء  حول هذه المسألة".

ق.و

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria