جريدة إلكترونية جزائرية

فايسبوك   تويتر يوتوبيوتوبلينكد إنتابعوا أطلس تايمز على : لينكد إن

الجزائر: تفاصيل إعتداء "بلطجية" على ناشط ضمن الحراك في قسنطينة

لم يركن الحراكيون الذين كانوا ضحايا أعمال "البلطجة" إلى الصمت، حيث قام بعضهم بإيداع شكاوى بعد تعرضهم للعنف في ما وصفه بعضهم  "بـممارسات البلطجة الممنهجة" التي صاحبت مسيرة الجمعة 27  ديسمبر، للأسبوع الخامس و الأربعين في تاريخ الحراك السلمي، من بينهم الناشط سمير تيرانتي، 35سنة، مهندس معماري و ناشط فعال في حراك قسنطينة، منذ 22 فيفري.

قسنطينة: سرور بومزبر

الاعتداء الذي فتحت بشأنه الشرطة في قسنطينة تحقيقا وفق ما أكده لـ"أطلس تايمز" المكلف بالإعلام لدى مديرية الأمن الولائي، وقع حسب ما جاء على لسان الضحية سمير حوالي الساعة الخامسة مساء يوم الجمعة 27 ديسمبر، مباشرة مع نهاية مسيرة الحراك 45، على مستوى موقف السيارات المحاذي لساحة أحمد باي قبالة فندق "نوفوتال"، أين كان الضحية سمير رفقة ثلاثة أشخاص، متوجهين نحو سيارته "فولكسفاغن" من نوع "كادي" يستعدون لمغادرة المكان، و بمجرد أن ركبوها، فوجئ الجميع بأربعة أشخاص على الأقل، تعرف الضحية على أحدهم، يحملون أسلحة بيضاء من مختلف الأحجام و الأصناف يهاجمونهم و هم داخل السيارة، حيث أحاطوا بها من كل الجهات و طلبوا من الضحية  و مرافقيه النزول.

و يواصل محدثنا رواية ما جرى في تلك الأمسية، و هو تحت هول الصدمة، قائلا أنه فكر مباشرة في النجاة بنفسه و خاصة عندما رأى الأسلحة البيضاء التي يحملها أحد المهاجمين، و هو ما دفعه  غريزيا -حسب ما جاء في تصريحاته- للانطلاق بالسيارة بسرعة في محاولة للفرار، ليقوم المعتدون بكسر الزجاج الخلفي للسيارة، و تمزيق إحدى العجلات الخلفية بآلة حادة و هم يصرخون يطلبون من ركابها النزول.

و بنبرة من لا يزال غير مصدق لما حدث، واصل سمير تيرانتي روايته للواقعة التي هزت كيانه، قائلا أن المهاجمين لم ينسحبوا بمجرد مغادرته موقف السيارات بسرعة فائقة، بل حاولوا مرة أخرى اللحاق بالسيارة، على مستوى ممرات بن بولعيد حيث عبروا ساحة أحمد باي نحو الجهو المقابلة، و رموهم بقارورات المياه الفارغة و مواد أخرى.

بنفس السرعة و الرغبة في الفرار من ملاحقيه واصل الضحية رفقة الثلاثة الذين كانوا معه سيرهم نحو وسط المدينة، بينما كان بقية سائقي السيارات يشيرون إليه أن إحدى عجلات السيارة أصابها العطب، و لم يتوقف صاحبنا إلا بعد مسافة تتجاوز الكيلومتر من مكان الاعتداء، حيث نزل بعدما أخبر بعض أصدقائه بمكا حدث، فجاؤوا لمكان توقفه في شارع ثانوي خلفي لشارع بلوزداد، المعروف باسم (سان جان) و هناك قام بتغيير العجلة المعطوبة، و توجه بعدها مباشرة لإيداع شكوى بمقر الأمن  الولائي بحي الكدية، و لكن تم توجيهه  نحو مركز الامن الحضري الثاني، المتواجد في شارع بلوزداد، لكون مكان الاعتداء يقع ضمن نطاق اختصاص المركز الأمني، و هناك تم تسجيل أقواله و أمضى على محضر الشكوى، متضمنا الأوصاف التي قدمها عن أحد المهاجمين و الكنية التي يعرف بها. و قد شرعت الشرطة في التحقيق لكشف ظروف الاعتداء.

 أعمال العنف التي تعرض لها المشاركون في مسيرات الحراك خلال الجمعة الماضية بكل من برج بوعريريج و وهران و عنابة و سطيف و في أماكن أخرى، نفذتها مجموعات شبانية من بينهم مسبوقون قضائيا، كانوا يهتفون تأييدا لقائد اركان الجيش الراحل أحمد قايد صالح و يعبرون عن تأييدهم لرئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون، و يطلقون صرخات ضد الحراكيين، الذين يصفونهم بأنهم "أبناء فرنسا". و قد نشر عدد من النشطاء صور و مقاطع فيديو للاعتداءات التي طالب الحراكيين السلميين، كما طالب ناشطون و جامعيون و سياسيون السلطات بتحمل مسؤولياتها عما وصف بأنه "بداية الإنزلاق"، منددين بمحاولة التأثير في مسار الحراك المستمر منذ 10 أشهر بطريقة سلمية، جعلت منه مثالا يحتذى به في ثورات الشعوب المتحضرة للمطالبة بالتغيير.

سرور بومزبر  

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria