جريدة إلكترونية جزائرية

فايسبوك   تويتر يوتوبيوتوبلينكد إنتابعوا أطلس تايمز على : لينكد إن

الجزائر: الحراك السلمي يتواصل من أجل تغيير حقيقي

تواصلت التظاهرات الشعبية اليوم الجمعة 03 جانفي 2020 ، للمطالبة بتغيير حقيقي و بإرساء نظام حكم جديد في البلاد، دون تسجيل تجاوزات من "البلطجية" الذين حاولوا الأسبوع الماضي ترهيب المشاركين في مسيرات الحراك في عدة مدن، حيث كان التواجد الأمني المكثف رادعا. 

الجزائر: نسرين.ب

المسيرات الأسبوعية التي جرت اليوم ردد خلالها المتظاهرون شعاراتهم التقليدية مطالبين بمدنية الدولة و بالتغيير الحقيقي، رافضين القبول بـ"أنصاف الحلول"، حيث لم يخفف إجراء التهدئة بإطلاق سراح عشرات المسجونين أمس الخميس من حدة المسيرات و لا من قوتها، كما لم يكن لإعلان التشكيلة الحكومية الجديدة أثر على الشارع، الذي استقبل أعدادا إضافية من الذين رأوا في الخطوات الأولى لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أن التغيير الذي يريده الحراك لا يزال بعيد المنال.

المتظاهرون عبروا عن رفضهم لأسلوب الترهيب بشعارات "دولة مدنية ماشي بلطجية'' و هتفوا مخاطبين قائد أركان الجيش الجديد سعيد شنقريحة بالقول "يا شنقريحة تيري علينا من اللحاسين رانا عيينا" (يا شنقريحة أطلق الرصاص علينا، فقد كرهنا من المتملقين)، و عبر المتظاهرون أيضا بطريقة سلمية، عن رغبتهم في إقامة جمهورية جديدة أساسها العدالة و المساواة، يتمتع فيها كل المواطنين بالحرية و الكرامة،  بينما كانت مجموعات مناوئة لهم على الأرصفة تحمل صورا لقائد أركان الجيش الراحل الفريق أحمد قايد صالح، و قد حالت قوات الشرطة دون وقوع تصادم بين المجموعتين، مثلما كان الحال عليه في قسنطينة.

 في العاصمة، و مثلما جرت العادة، رفع المتظاهرون على مستوى الفضاءات المحاذية لساحة البريد المركزي و في عدد من شوارع العاصمة، شعارات أكدت تفاعلهم مع مستجدات الساحة الوطنية،  و لم يخف بعضهم "الإشادة بإطلاق سراح الموقوفين" و الدعوة الى "حوار شامل"،إلى جانب شعارات معتادة تنادي بـ"مواصلة مكافحة الفساد" و كذا "الحفاظ على الوحدة الوطنية وسيادة الشعب".

كما خرج مواطنون بعدد من مدن وسط و غرب و شرق و جنوب البلاد في مسيرات، سجلت "تراجعا" في عدد المتظاهرين -حسب ما لوحظ ببعض المدن-، للمطالبة بـ "تعزيز دولة القانون" و"حرية الصحافة"، و كذا إرساء أسس حوار شامل يجمع كافة الفاعلين من المجتمع المدني والساحة السياسية و مختلف الكفاءات من "دون إقصاء أو تهميش".

كما  خرج آلاف المواطنين في تيزي وزو و بجاية و بومرداس و البويرة من أجل المطالبة بـ "إصلاحات سياسية عميقة"، و قام بعض الناشطين هناك بتنظيم أنفسهم لتشكيل أحزمة حماية للمتظاهرين، تحسبا لوقوع اعتداءات من عناصر معادية للحراك، لكن لم تسجل أية أحداث تذكر.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria