الجزائر: الحراك الطلابي يتواصل رافضا الحوار مع نظام غير مظهره فقط

في أول مسيرة لهم في العام  الجديد 2020، خرج اليوم الثلاثاء 7 جانفي الطلبة و الطالبات و أعداد من أساتذة الجامعات عبر مختلف ولايات الوطن مثل مستغانم، بجاية، وهران،عنابة، تيزي وزو، بويرة، و قسنطينة، معبرين عن معارضتهم لرسكلة النظام و رفضهم لأي حوار معه في الظروف الراهنة، مطالبين برحيل كل رموزه، و نددوا بأعمال العنف التي تعرض لها المتظاهرون في برج بوعريريج الجمعة الفارط على يد "البلطجية".

الجزائر: سرور بومزبر

المتظاهرون الجامعيون من قوى الحراك طالبوا بإطلاق سراح كافة سجناء الرأي و معتقلي الحراك، الذين لا يزالون وراء القضبان أمثال على كريم طابو، سمير بلعربي، فضيل بومالة، و الناشط إبراهيم لعلامي الذي جددت السلطات القضائية حبسه الإحتياطي اليوم الثلاثاء بعد أن أجلت محكمة البرج النظر في قضيته.

في العاصمة إنطلق الطلبة في مسيرتهم السادسة و الأربعين حوالي الساعة العاشرة صباحا من ساحة الشهداء نحو البريد المركزي مرورا بكل الشوارع الرئيسية، مصحوبين بحشود من المواطنين، رافعين شعارات ضد النظام الحالي الذي يراه الحراكيون الجامعيون قد غير من مظهره فقط، و حافظ على جوهره السابق و يريد ترسيخ ممارساته الماضية، و لذلك طالبوا برحيله، و بمدنية الدولة فرددوا في تحوير مهذب و بنكهة سياسية أكثر لهتافاتهم السابقة قائلين " لي جينيرو ألا كزارن و الجزائر تدي الإستقلال" (الجنرالات إلى الثكنات و الجزائر ستحصل على استقلالها)، مؤكدين من جهة أخرى على ثباتهم على مبدأ السلمية رغم الاستفزازات و حتى تحقيق كل المطالب فهتفوا:" سلمية سلمية، مطالبنا شرعية، سلمية سلمية حتى نجيبوا الحرية".

في بجاية رافق الطلبة و أساتذتهم في مسيرتهم اليوم إضافة إلى جموع من المواطنين عدة تنظيمات و نقابات مستقلة، حيث طالب الجميع بإطلاق سراح معتقلي الرأي كلهم، كما أكدوا على مواصلة حراكهم الطلابي السلمي فغنوا :" طلبة أحرار ما يقبلوش العار و يواصلوا المشوار حتى الإنتصار" كذلك كان الحال أيضا في تيزي وزو، و في بويرة.

و قد صادف توقيت مسيرة الطلبة اليوم بوهران جلسة محاكمة الناشط الحقوقي رئيس فرع الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان الأستاذ قدور شويشة، أين توجه الطلبة بمسيرتهم نحو مجلس قضاء وهران لمساندته لحظة مثوله أمام القاضي، و قد أفرجت عليه المحكمة مؤقتا على أن يحاكم في 28 من شهر جانفي الجاري، و كان طلبة وهران قبل توجههم للمحكمة قد تجمعوا حوالي الساعة التاسعة و النصف صباحا على مستوى ساحة أول نوفمبر.

 الجامعيون في عنابة مدعومين بأعداد من المواطنين، استهلوا تظاهرتهم الأسبوعبية بوقفة إحتجاجية أمام مبنى المسرح الجهوي بعنابة عز الدين مجوبي وسط المدينة، أين رددوا شعارات الحراك المعتادة مؤكدين على ضرورة بناء دولة مدنية تكفل الحقوق للجميع. أما طلبة قسنطينة فقد تحدوا بدورهم الذين حاولوا تخويفهم من خلال أعمال العنف الجمعة الماضي، و لبوا نداء الحراك الشعبي السلمي رغم قلة عددهم من خلال مسيرة رمزية، رفعوا خلالها شعارات نددت بما حدث من اعتداءات على المتظاهرين فرددوا:" دولة مدنية ماشي بلطجية" ، كما طالبوا على غرار زملائهم في كل ارجاء البلاد بإطلاق سراح معتقلي الحراك من أمام محكمة القطب الجزائريب المتخصص في وسط مدينة قسنطينة فهتفوا :" أطلقوا المساجين ما باعوش الكوكايين"، و طالبوا أيضا بتحرير العدالة و الإعلام من خلال:" صحافة حرة ، عدالة مستقلة"، و نددوا أيضا بسكوت و خنوع رجال الإعلام الذين وصفوهم بـ "الشياتين"، الذين نالوا نصيبهم من الانتقاد لأنهم "يقبلون العمل في ظروف مهينة لهم  و لمهنتهم".

الجامعيون أكدوا على مواصلة الحراك و الحفاظ عليه كمكسب للشعب الجزائري بكل فئاته، و هم عازمون على استمراره بكل سلمية من أجل إرساء الدولة الجديدة فغنوا:" نكملوا فيها غير بالسلمية و نحوا العسكر من المرادية "، كما عبروا عن تمسكهم بدولة القانون و الحريات و العدالة الاجتماعية و المساواة، و حمل بعضهم لافتات أبرزت رفضهم للحوار، الذي دعا إليه  رئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون، إلا في حال إستجابة النظام لمطالب الشارع، منها إطلاق سراح كل سجناء الحراك و تحرير الإعلام و العدالة.

سرور بومزبر

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25