الجزائر: وسائل الإعلام بين التهويل و التوعية في زمن كورونا

اعتبر العربي ونوغي مستشار وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، أن توحيد مصدر الأخبار فيما يتعلق بوباء كورونا يندرج ضمن خطة للاتصال الأزماتي، و قال أن بيان وزارة الاتصال بخصوص تحلي الموضوعية في نقل الأخبار المتعلقة بوباء كورونا، يأتي ضمن استراتيجية الدولة لمحاصرة الوباء و الحفاظ على سلامة الجزائريين.

الجزائر: ق.ب.ق 

العربي ونوغي تطرق إلى موضوع الاتصال الأزماتي، ضمن برنامج الخلفية و القرار، للصحفية بريزة برزاق على القناة الأولى للإذاعة الوطنية ظهر أمس، إلى جانب زميله مهدي بن عيسى، حيث أكد في البداية أن اللجنة الوطنية هي المخولة بمتابعة و نشر أخبار الوباء، تشويش و مغالطات حالة جزع من أصوات ناعقة تقوم بالتشكيك و التخويف، قائلا أن الرئيس أمر بوضع حد للتهويل و المغالطات، التي تساهم في خلق حالة فزع لدى الرأي العام، متسائلا عن خلفية نشر هذه السموم، مضيفا أن "الدولة مستعدة لكل الاحتمالات و التطورات في مواجهة الخطر الصحي، و هو ما يتطلب رباطة جأش و طمأنينة و سكينة و كذلك المزيد من الحزم، فهناك اتهامات متبادلة عبر العالم حول كورونا، و لكن من واجب الدولة حماية الشعب، و استجابة الدولة كانت قوية لكن بعض الأطراف كانت مستصغرة للأمر، و لم تأخذ الخطر بالجدية اللازمة، رفع شعار "كورونا و الحراك خاوة خاوة" ينم عن جهل كبير، خرجنا من عبادة الكادر إلى عبادة كورونا، نحن أمام اختيار صعب، نحن أمام الاختيار بين شوارع فارغة أو بيوت فارغة، نحن أمام بعض التصرفات الغبية و الجاهلة، نحن نعتمد قوة الإقناع بدل قوة الردع".

مهدي بن عيسى مستشار وزير الاتصال، قال أنه منذ الحالات الأولى بدأنا نعمل بمفهوم اتصال الأزمة للقضاء على الدعاية و إيجاد معلومات موثوقة، في البداية كان ينقصنا وعي بالخطورة، و هو المطلوب منا الآن.

و أشار ونوغي في ذات السياق أن "المعلومات المغلوطة تخلف فزع، و منها ما حدث في حي بوالصوف بمدينة قسنطينة، قبل أيام عند الاشتباه في حالة إصابة بفيروس كورونا، حيث جاء البيان الصادر عن وزارة الاتصال لتوحيد مصدر المعلومات، لمنع نشر الأخبار المغلوطة، و تم تنصيب اللجنة المكلفة بمتابعة وباء كورونا، و تعيين ناطق رسمي، و منه تبرز النية السليمة و الصادقة في تقديم معلومات دقيقة"،  موضحا "كصحفيين ينبغي أن نثمن المسعى"، معترفا أنه "كانت لدينا أزمة إتصال في السنوات السابقة، لكن الآن كل الدولة مجندة اتصاليا للحد من نقص الاشاعة، هناك تركيز للمعلومات و من مصدر واحد هو وزارة الصحة، لما نقضي على الأزمة يتفرق كل في طريقه، و اليوم يتطلب الوضع التجند الجماعي لمواجهة هذه الأزمة".

ونوغي أضاف أننا في حالة خطر و رغم الإكراه الذي يتطلبه الوضع الطارىء و كل مؤسسات الدولة و كل المواطنين و تبرعات رجال المال و الأعمال، و هؤلاء هم الجزائريون في حقيقتهم يظهرون وقت الأزمة بشكل متضامن و جيد.

و ردا على سؤال هل يمكن انتظار إجراءات أكثر صرامة؟ قال مهدي بن عيسى أن زملاء و أصدقاء في إيطاليا يتساءلون  ما ذا ننتظر لفرض حظر كامل و تام، لتجنب تفشي الوباء، و الجزائريون يصرون و يتمسكون بحرياتهم و بحياتهم احرارا

 و في نفس السياق أضاف ونوغي أن هناك من يتساءل لماذا أتينا بالمغتربين، مجيبا بالطبع الدولة تستقبل أولادها، و لا يمكن أن نتركهم مرميين في بلاد الناس، خاصة في زمن أزمة صحية عالمية مثل التي نعيشها لكن نضعهم حين يأتون تحت الحجر الصحي و نتابع تطورات حالاتهم الصحية.

 و حول تخصيص مئة مليون دولار لمواجهة الوباء و استيراد أجهزة الكشف و التحليل، كيف يجري التنسيق مع الممثليات الدبلوماسية، قال ونوغي أن محاصرة وباء كورونا يخضع لاستراتيجية دولة و متكاملة بكل مؤسساتها و هيئاتها في الداخل و الخارج، هناك عمل موازي لتحديد مصادر جلب الوسائل الضرورية، و عند تخصيص المبلغ تكون الأمور مضبوطة بدقة و هذا ما يجب أن يعرفه المواطن، مشكلتنا كانت غياب الوعي في البداية لكن الآن صار للناس سلوك حسن، و هناك استجابة متزايدة لحملات التحسيس و تعليمات الوقاية. و اعتبر المتحدث أن الوقت غير مناسب لإخفاء الواقع و لا للمغالطة،  مبرزا واجب تقديم شكر خاص لكل الطواقم الطبية و عمال قطاع الصحة و في ظرف قياسي حيث قاموا بعمل جبار و كبير يحتاجون منا جميعا تثمين مجهوداتهم.

ق.ب.ق

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25

google.com, pub-7989071054301866, DIRECT, f08c47fec0942fa0