Articles

الجزائر: الأرسيدي يعتبر غديري و أنصار الشرعية الانتخابية تجار أوهام

انتقد محسن بلعباس، رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، مواقف الذين يريدون التغيير و لو بوسائل شرعية عبر صناديق الانتخابات، قائلا أنهم يريدون فقط تغيير شخص بآخر، و وصفهم بأنهم "محتالون" سرعان ما تنكشف حقيقتهم، معتبرا في إشارة إلى اللواء المتقاعد على غديري و بقية المترشحين للرئاسيات بأن وعودهم بالانطلاقة الحقيقة مجرد أوهام.

الجزائر: نسرين.ب

ذكر محسن بلعباس في في كلمته الافتتاحية  لدورة المجلس الوطني للأرسيدي أنه "مع نظام انتخابي أشرف و صادق على كم من عملية تزوير، و إدارة مسؤولة عن انتهاكات متكررة للدستور، إن الذين يزعمون اليوم بالدعوة و السعي لانتهاج سياسة تستجيب لتطلعات الشعب في العدالة و التقدم، ليسوا في حقيقة الأمر سوى أولئك الذين يطمحون إلى طرد الجالسين في الحكم للجلوس في نفس القالب".

و أضاف موجها سهام النقد إلى المترشحين للرئاسيات "إن الذين يدّعون السعي للوصول إلى السلطة في الوضع الحالي بوسائل شرعية، و بالإضافة إلى أنهم لا يجدون حرجاً في أن يُنظر إليهم على أنهم نسخ باهتة من الذين يريدون أخذ مكانهم، فهم يخاطرون بالظهور على حقيقتهم وهي أنهم محتالون استغلوا وصادروا كل المكاسب الديمقراطية الكفيلة بتزويد البلاد بمؤسسات تتناسب مع طموحات الشعب الجزائري"  و يعتبر هذا الموقف غريبا من حزب ينادي منذ عشرات السنين بالقطيعة، و تتقارب مواقف بعض قياداته و النافذين فيه مع آراء المترشحين من التيار الديمقراطي.

و أعلن بلعباس أن حزبه سيفصل في توجهه بشأن الرئاسيات اليوم خلال اجتماع مجلسه الوطني.و قال "موقفنا يجب أن يُحسم فيه اليوم. لكن يجب ألا يركز النقاش فقط على الاختيار بين المشاركة والمقاطعة.  يتعين علينا أيضا، في هذا الاجتماع، أن نرسم الخطوط العريضة للعرض السياسي الذي يمكن أن يخرج البلد من الأزمات الدورية التي يمر بها".

وخلال نفس الكلمة أكد بلعباس أن الجزائر بحاجة إلى انطلاقة جديدة، و اعتبر أن كل محاولات التغيير السابقة منذ السنوات الأولى للاستقلال لم تكن مجدية، و حسب بلعباس "لم ينفع في النهاية لا انقلاب جيش الحدود، ولا انقلاب العقيد بومدين الذي وُصف ادعاءا وتفخماً بـ”التصحيح الثوري”، ولا الحزب الواحد، ولا إدارة الشاذلي الليبرالي المزعوم، ولا الاعتراف القسري بالتعددية السياسية، ولا وصول شخصية وطنية ونزيهة مثل المرحوم محمد بوضياف، ولا دروس العشرية السوداء، في حماية بلدنا من الأزمات الدورية والنكسات المتكررة".

قبل أن يبدي رأيه بالقول "تنتهي العهدة الرابعة للرئيس الحالي مثلما بدأت، أي في أزمة سياسية وأخلاقية قد تؤدي في النهاية إلى اضطرابات لن يسع لأي قوة وطنية، من داخل النظام أو من خارجه، احتواءها".

و يرى رئيس الأرسيدي أنه "لا يمكن لأي وطني أن يصدّق امتلاك السلطة الفعلية لإرادة سياسية بين عشية وضحاها لتصحيح أوضاع البلد وإرجاع السيادة للجزائريين والجزائريات يما يسمح لهم بتقرير مصيرهم بأنفسهم".

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25