Articles

الجزائر: بوتفليقة يتبنى حراك الشارع ضد الخامسة و يحذر

أشاد  رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتظاهرات الحراك الشعبي السلمي التي شهدتها مختلف مناطق الوطن، متبنيا سلمية التظاهرات التي سمحت بها القوانين التي تم سنها تحت قيادته، لكنه حذر من استغلالها من طرف "الأوساط التي تبغضنا على حريتنا و استقلال قرارنا و مواقفنا العادلة، و ما انفكت تعمل على تدبير المكائد ضد بلادنا"، مؤكدا أن "الجزائر ما تزال تواجه العديد من المخاطر من الخارج و التحديات في الداخل".  

الجزائر: نسرين.ب

 في رسالة بمناسبة العيد العالمي للمرأة قال رئيس الجمهورية أن "على حدودنا، طوق من الأزمات والمآسي بفعل الإرهاب عند البعض من جيراننا". لكنه أشاد بسلمية تظاهرات الشباب في مختلف الولايات، ضمن الحراك الشعبي الرافض للعهدة الخامسة ، منبها إلى مخاطر القوى الحاقدة من استغلال تلك التظاهرات، للمساس باستقلال الجزائر في قراراتها و عدالة مواقفها. و في العالم، أمتنا العربية ما تزال تعاني من الصراعات والانشقاقا،  وحتى من المآسي الدموية، و لئن جعل الله الجزائر في مأمن حتى الآن في وسط هذه الزوبعة، فإن ذلك لا يخول لنا أن نغفل عن الاحتراس والتحلي باليقظة لصون بلادنا الغالية.

و أوضح الرئيس بوتفليقة في رسالته أن الأوساط التي تتحين الفرصة لاستغلال التظاهرات السلمية، كثيرة من الحاقدين من خارج البلاد تملكتها الحسرة على مرور الجزائر بسلام و أمان بفضلكم أنتم الجزائريين و الجزائريات، عبر أمواج ما يسمى الربيع العربي، و ظلت هذه الأوساط التي تبغضنا على حريتنا واستقلال قرارنا ومواقفنا العادلة، وما انفكت تعمل على تدبير المكائد ضد بلادنا".  

و أوضحت الرسالة على لسان رئيس الجمهورية "إن قولي هذا ليس من منطلق التخويف، بل من موقف المسؤولية ومن حرصي على صون وأداء الأمانة ألا وهي الجزائر، وما أدراك ما الجزائر".

و لم يفوت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في رسالته للمرأة الجزائرية الفرصة ليبرز تبنيه للحراك الشعبي بطريقة سياسية، حيث قال "لقد سهرنا من خلال قوانيننا على توسيع الحريات و تعزيز حقوق المواطنين نحو حق التعبير وحق التجمهر بطرق سلمية وفي إطار القانون.  و قد شاهدنا منذ أيام خروج عدد من مواطنينا ومواطناتنا في مختلف ربوع الوطن للتعبير عن آرائهم بطرق سلمية ووجدنا في ذلك ما يدعو للارتياح لنضج مواطنينا، بما فيهم شبابنا وكذا لكون التعددية الديمقراطية التي ما فتئنا نناضل من أجلها باتت واقعا معيشا".

و أضاف رئيس الجمهورية في رسالته  "لكن هذا لا يعفينا من الدعوة إلى الحذر والحيطة من اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية التي، لا سمح الله، قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات و ويلات".

و استرسلت الرسالة التي قرأتها وزيرة البريد و تكنولوجيات الإتصال هدى إيمان فرعون اليوم،  يقول "لقد دفعت الجزائر ثمنا باهظا و بذلت جهدا جهيدا لاسترجاع استقلاها وحريتها كما دفع شعبنا كلفة غالية وأليمة للحفاظ على وحدتها واستعادة سلمها واستقرارها بعد مأساة وطنية دامية.  ذلكم ما يجعلني اليوم أناشد الجميع، وبالدرجة الأولى أخواتي الأمهات, إلى الحرص على صون الوطن عامة وأبنائه بالدرجة الأولى. أيتها السيدات الفضليات،أيها السادة الأفاضل، إننا في حاجة إلى الحفاظ على الاستقرار للتفرغ، سلطة و شعبا، للاستمرار في معركة البناء والتشييد ولتسجيل المزيد من الانتصارات و التقدم. أمامنا العديد من التحديات، اقتصادية و اجتماعية و حتى  سياسية،لكي تصل الجزائر إلى مستواها المشروع من الرفاهية لشعبها ومن حضورها الاقتصادي في الأسواق العالمية, ومن إثبات مكانتها أكثر في المحافل الدولية. إن فصل الربيع هو في الجزائر، فصل وقفات تذكر محطات كفاحنا وانتصاراتنا, ونرى في ترقية مكانة المرأة جزءا من هذا الكفاح، كفاح هو اليوم معركة البناء والتشييد. فأناشدكن، أخواتي الفضليات، البقاء في الخط الأمامي في هذه المعركة السلمية, معركة صون الوطن، معركة الحفاظ على أبناء الوطن، و بعبارة موجزة معركة الجزائر".

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25