Articles

الجزائر: رئيس المجلس الولائي في قسنطينة المنتمي للأفالان يشارك في التظاهرات ضد العهدة الخامسة

بصورة مفاجئة، شارك اليوم رئيس المجلس الولائي لولاية قسنطينة المنتمي لحزب جبهة التحرير الوطني في التظاهرات ضد العهدة الخامسة، في مدينة قسنطينة، لكنه اضطر للانسحاب بسرعة من مربع المسيرة الذي كان في مقدمته، وسط هتافات حادة من المتظاهرين "أفالان ديغاج (إرحل)"، بينما واصل الآلاف من الشبان و الشيوخ و الأطفال و بحضور لافت للنساء من مختلف الأعمار، فتيات و حتى بعض العجائز مسيرتهم ضد العهدة الخامسة و ضد النظام القائم، و هم يهتفون بشعارات ضد رموز السلطة و مسؤولين في الدولة.

قسنطينة: قيتشوح.ب.ق

قبل نهاية صلاة الجمعة اليوم، بدأت أعداد من الشبان و الشابات تتوافد على شوارع قسنطينة، لتتجمع في ساحة وسط المدينة و تنطلق في مسيرة ضخمة، متنوعة حضرتها وجوه سياسية محلية من تيارات مختلفة و فنانين و أدباء و محامين و حقوقيين و جامعيين و طلبة و مناصرين لفريق شباب قسنطينة حملوا ألوان العميد قبل لقائه بفريق النادي الأفريقي التونسي مساء اليوم بملعب حملاوي.

التظاهرات ضد العهدة الخامسة في قسطينة اليوم صنعت أجواء احتفالية (فيديو)، و كانت مربعات المتظاهرين مختلفة و متجانسة، يجمعها السخط على محاولات الجماعة الحاكمة فرض العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة على الجزائريين، و مواصلة سياسة الأمر الواقع، و ندد المتظاهرون في مسيراتهم برجال المال و الأعمال أمثال على حداد و  رضا كونيناف و كذا بالسياسيين من الوزير الأول أحمد أويحيى مرورا بعبد المالك سلال مدير الحملة الإنتخابية السابق للرئيس المترشح عبد العزيز بوتفليقة، و كذا عمار غول و وزيرة التربية، و استحضرت مجموعة فتيات في عيد المرأة العالمي شعارات مزجت بين الثورية و الرغبة الجامحة في التغيير، مخاطبات شهداء الجزائر و شهيدات الثورة حسبة بن بوعلي و مريم بوعتورة و العربي و بن مهيدي و مصطفى بن بولعيد يشتكين حال الجزائر اليوم و ما أصابها من هوان و ذل و مهانة على يد العصابة الحاكمة التي نالت حظها من السخط في الشارع، و استحضر شبان متحمسون اسم الرئيس الراحل هواري بومدين، يشتكون لروحه ما فعل بهم المسؤولون في جزائر الألفية الثالثة.

ما أثار الانتباه في مربع صغير مغمور، كان حضور رئيس المجلس الولائي نذير عميرش المنتمي للأفالان للمسيرة المناهضة للعهدة الخامسة، و قد اضطر للمغادرة سريعا تحت هتافات "أفالان ديغاج"، بينما تفرقت المجموعة التي كان ضمنها وسط الآلاف من المتظاهرين، الذين رفع بعضهم الأعلام الأمازيغية، و رفع آخرون أحاديث نبوية و آيات قرآنية، بينما كان الجميع يردد بين فترة و أخرى الاناشيد الوطنية و الهتافات الحماسية، و قد تبادل المتظاهرون في مربع للفتيات (فيديو) في مقدمته لافتة عليها صور شهيدات الثورة التحريرية الورود بمناسبة العيد العالمي للمرأة، و ارتدت بعض النساء الزي التقليدي (الملاية  السوداء و العجار)، بينما كان مربع آخر يتألف من شبان منطقة وادي ميزاب بزيهم التقليدي و قبعاتهم البيضاء، فيما فضل فنانون من مسرح قسنطينة الخروج للتظاهرات ضد العهدة الخامسة بأزيائهم المسرحية، و حمل متظاهر صورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان مكتوب عليها "نريد رئيسا كهذا" و لكن إمرأة في منتصف العمر نهرته عن ذلك، و قالت إن الجزائر لا يزال فيها الرجال، ثم خاطبت مرافقتها بصوت أقل ارتفاعا قائلة، " لو تركناه لجاء في المرة القادمة بصورة نتنياهو (رئيس وزراء إسرائيل)".

تحت مراقبة غير ملحوظة للشرطة سارت مربعات المتظاهرين على اختلافهم (شاهد ألبوم صور التظاهرة على أطلس تايمز) بنظام و لكن بشيء من الصخب في بعض النقاط، حيث استعمل بعض المشاركين منبهات سيارة مرسيدس من الطراز القديم مسجلة سنة 1965 بقسنطينة، و صعدوا فوقها حاملين الأعلام الوطنية في مشهد يعيد تظاهرات الفرح بعيد الاستقلال في سنواته الأولى.

مربعات أخرى كانت تتألف من شبان أكثر حماسة، هتفوا ضد النظام و ضد العهدة الخامسة، و حمل آخرون لافتات تعبر عن مطالبهم، و فيها الكثير من الغرابة و الفكاهة أحيانا، لكنها كانت جميعها بإيحاءات سياسية، تشير إلى الوعي الجديد الذي اكتسبه الشارع، و يظل التساؤل المطروح على كل لسان، إلى متى يستمر تجاهل أصوات الملايين من الجزائريين، الذين يريدون "استرجاع استقلالهم"، مثلما أشارت إحدى اللافتات خلال المسيرة، و خاصة أن محاولات الالتفاف على الحراك الشعبي الذي انطلق يوم  21 فيفري الماضي في قسنطينة، بدأت تظهر على السطح، ربما تكون مقدمة لبروز قوى "الثورة المضادة".

قيتشوح.ب.ق

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25