الجزائر: محمد حربي يصدر مذكراته على يوتوب

أصدر المناضل الكبير محمد حربي سلسلة حلقات فيديو تم نشرها على "يوتوب"، تضمنت مذكراته، بعدما صدر الجزء الأول مطبوعا في كتاب بعنوان "حياة رجل واقف" عام 2001، التي توقفت أحداثها عند الاستقلال. 

قسنطينة: ق.ب.ق

المؤرخ و المناضل و السياسي اليساري المشهور محمد حربي، اختار استكمال سرده للأحداث التي عايشها و هي كثيرة و مهمة، بطريقة تتماشى مع ظروف العصر، و تستجيب لوضعيته، من خلال سلسلة تسجيلات فيديو من 23 حلقة، مدة كل واحدة ما بين ساعة و ساعتين تقريبا، تم نشرها على موقع "يوتوب" موجودة للتنزيل مجانا، تضمنت كامل مسيرته النضالية منذ ميلاده عام 1933 في مدينة الحروش بولاية سكيكدة و حتى الوقت الحالي حيث تطرق بعين الباحث السوسيولوجي و المؤرخ للحراك الشعبي الذي بدأ في 22 فيفري 2019، و شكل علامة فارقة في التاريخ السياسي الحديث للجزائر.

قسم حربي مذكراته في شكلها الجديد إلى مواضيع، و هو الذي بدأ النضال في صفوف حزب الشعب و حركة انتصار الحريات الديمقراطية، و صار  أمينا عاما لجمعية طلبة شمال أفريقيا سنة 1954، و كان من أوائل المسؤولين السريين لفدرالية جبهة التحرير في فرنسا، ثم بعد الاستقلال تقلد مسؤوليات عديدة، ليتعرض للسجن لمدة خمس سنوات بسبب معارضته انقلاب 19 جوان 1965، قبل أن يختار المنفى و يتفرّغ للكتابة.

الحلقة الأولى من تسجيلات الفيديو (يمكن النقر على الرابط للمشاهدة أو التنزيل من يوتوب) و هي حوارات أجراها برنار ريشار و روبي موردر، تناولت طفولة محمد حربي و تربيته، و الثانية بعنوان سطيف قالمة خراطة حول أحداث الثامن ماي 1945، الثالثة حملت عنوان "انتصار الشعبوية نحو الكفاح المسلح"، تلتها الحلقة الرابعة حول دراسة محمد حربي و نضاله في باريس، و كانت علاقاته مع اليسار الفرنسي موضوع الحلقة الخامسة، و في التسجيل السادس تحدث محمد حربي عن فيدرالية جبهة التحرير الوطني في فرنسا و الحرب الثورية. و تطرق المؤرخ إلى الحرب بين الأفالان و حركة مصالي الحاج و حتى مقتل عبان رمضان في التسجيل السابع، ليمر بعده إلى الحديث عن عمله أيام الثورة في وزارة القوات المسلحة، في الحلقة الثامنة التي كانت مدتها ساعتان و تسع دقائق.

خلال التسجيل التاسع تطرق المؤرخ إلى عمله في وزارة الخارجية، و بعدها تناول في حديث دام قرابة الساعتين التوجه نحو خلق مجموعة حاكمة من خلال قيادة أركان جيش التحرير و صراعها مع الحكومة المؤقتة، في التسجيل العاشر، و في الحلقة الحادية عشر تناول حربي في ساعتين و نصف برنامجي الثورة الصومام و طرابلس، و في التي تليها الحلقة 12 تحدث عن تشكيل و تحول الجيش، في الثالثة عشر تطرق إلى تجاوز إتفاقيات إيفيان، ليسرد في الحلقة التي تليها الـ14 قضايا تتعلق بالثورة الأفريقية و التسيير الذاتي، مع السنوات الأولى للاستقلال،و في الحلقة 15 في حوالي ساعتين تطرق إلى عسكرة المجتمع و أزمة 1962-1963، و في الحلقة التي تليها الـ16 تناول بالحديث السعي لخلق بورجوازية جديدة من خلال الصراعات على الميراث الاستعماري و بروز الزبائنية، ليصل بعدها  إلى الانقلاب الذي قاده هواري بومدين على الرئيس بن بلة في 19 جوان 1965 و هو موضوع الحديث السابع عشر الذي تناول الاعتقالات و بدايات المقاومة من قوى المعارضة، و التي واصل الحديث عنها في التسجيل الثامن عشر، من خلال إفلاس المعارضات بعد الانقلاب وعن منظمة المقاومة الشعبية و الحزب الشيوعي الجزائري.

في أقل من ساعة تحدث محمد حربي عن تشكيل الأمة و عن التحديث "المتصعلك" في التسجيل التاسع عشر، الذي تناول فيه قضايا و مسائل الهوية و الاتجاهات الإيديولوجية للحركة الوطنية، و قضايا المرأة و المجتمع و الدين.

و في الحلقة العشرون استذكر محمد حربي السنوات التي قضاها رهن الإقامة الجبرية في مدينة سكيكدة، بين 1971 و 1973، ليقرر بعدها معارضة نظام الرئيس هواري بومدين و الهروب من الجزائر رفقة حسين زهوان و هو موضوع حديثه في التسجيل رقم 21، ليتحدث في الحلقة التي تليها   22 عن الدين الإسلامي كما يعرفه الجزائريون و عن التفكير الحر، و عن دور الدين في المجتمع على  مدى فترات تاريخية من بدايات الحركة الوطنية حتى سنوات الاستقلال و كذا المسألة اللغوية، و ختم المؤرخ محمد حربي شهاداته على العصر في التسجيل الأخير الثالث و العشرون بعنوان "خاتمة من نجم شمال أفريقيا حتى الحراك" متحدثا جذور الحركة الوطنية و عن الشعب و المجتمع في الجزائر و عن العامة (الغوغاء) و عن الدولة الحديثة و البورجوازية الناشئة و كذا عن الحركية الاجتماعية، حيث اعتبر أنه بعد الأخذ بالصورة التي كانت عليها التطورات في المجتمع غداة الاستقلال فإن الحراك الذي أنهى حكم الرئيس بوتفليقة الممتد عشرين عاما "هو تعبير من الذين لا يرضيهم تسيير الدولة و المجتمع بطريقة سلطوية".

مذكرات محمد حربي تأتي لتملأ الفراغ الكبير في سجل شهادات من عاشوا و صنعوا الأحداث الكبيرة للأمة الجزائرية على مدى قرن من الزمان، تأخذ أهميتها لما تقدمه من أفكار و آراء  متنوعة و متعددة، برزت عمليا في عبقرية الثورة الجزائرية رغم بعض إخفاقاتها، لتجعلها مضرب المثل عالميا في التمرد و عشق الحرية، حتى بعد اقترابها من السبعين عاما. فهي ثورة الشباب التي لا تشيخ، تحمل في تاريخها أفكارا لا زالت تلهم الأحرار في كل مكان، و ما مسار محمد حربي إلا شاهدا قويا على ذلك، تخلده مذكراته.

ق.ب.ق

Phone :+ 213 (0) 663 580 030
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
Viber: +213663580030
WhatsApp: 0663580030
Skype: omarshabbi

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 Algerian News Web Site

Edited By: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Publication & Rédacteur en Chef: Amor Chabbi

مدير النشر و رئيس التحرير : عمر شابي 

Adress: Emir Abdelkader Square, Larbi Ben Mhidi Street Algiers DZ Algeria