الجزائر: "شرارة الفيس" التي أشعلت حرب التسعينات

صدر عن دار فرانز فانون للنشر كتاب للصحفي عامر واعلي، يؤرخ بدقة متناهية لمسار حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ 'الفيس" المنحل، و كيف تطورت الأحداث مع بدايات التعددية الحزبية، لتدخل الجزائر في دوامة العنف، بعد ثلاثين عاما بالتمام على شن الحزب إضراب 26 ماي 1991. 

الجزائر: نسرين.ب

لوقت طويل كانت فكرة  أن "الانقلاب" الذي أنهى حكم رئيس الجمهورية الأسبق الشاذلي بن جديد، و توقيف المسار الانتخابي في 11 جانفي 1992، بعد فوز الإسلاميين بأغلبية مقاعد المجلس الشعبي الوطني في الدور الأول من الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 26 ديسمبر 1991، هي الدافع للعنف الذي عاشته الجزائر طيلة العشرية التي اصطلح على تسميتها بالسوداء.

الكتاب الصادر بعنوان Le coup d’Eclat De la Naissance du FIS aux Législatives avortées de 1991  للزميل عامر واعلي،  الصحفي الذي عمل في جريدة ليبرتي و بعدها صحفيا لوكالة الأنباء الفرنسية، يدحض تلك المزاعم، و يعود من خلال التواريخ و الأحداث الدقيقة التي عايشها و قام بتغطيتها، و الحوارات التي أجراها مع قياديين في الحزب المحظور، إلى رسم المسار الذي أخذته الأحداث و جعلت من العنف السياسي، الذي بدأ قبل توقيف الانتخابات، و الإرهاب الإسلاموي وسيلة بيد عناصر "الفيس" للوصول إلى الحكم. 

 يبرز واعلي في كتابه، الذي سيترجم للعربية، حسب ما أكد المؤلف لجريدة "أطلس تايمز"، كيف أن رئيس الجمهورية وقتها الشاذلي بن جديد "سمح باعتماد" حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ رغما عنه، و في خرق للقانون، و كيف قرر "الفيس" في خضم الحملة الانتخابية، شن إضراب سياسي يوم 26 ماي 1991.

يقدم واعلي في كتابه معطيات و يسرد الأحداث، التي جرت في تلك الصائفة، بعين الصحفي الميداني الذي كان يتنقل في كل أرجاء الجزائر، و كيف فاز الفيس بالانتخابات في نهاية العام، كما يتناول في عمل توثيقي نادر، خاصة و أن الكتابات حول تلك الفترة لا تزال قليلة، العلاقة بين قادة المؤسسة العسكرية و رئيس الجمهورية الشاذلي بن جديد بعد الدور الأول من الانتخابات التشريعية التي حصد فيها الإسلاميون 188 مقعدا، و يطرح  المؤلف بذاته السؤال هل دعا الفيس للجهاد؟ ليقدم الإجابة عنه من خلال السرد الكرونولوجي للأحداث، حتى يجعل القارىء ينفسه يفهم مجرياتها و تطورها.

كتاب عامر واعلي الذي كتب مقدمته الزميل  مصطفى حموش، يتضمن وثائق في غاية الأهمية (بيانات الحزب المحظور و جرائده الواسعة الانتشار وقتها، خاصة جريدتي المنقذ و الفرقان اللتان كانتا توزعان على أبواب المساجد كل جمعة) و لا شك أن مادته ستكون محل نقاشات واسعة، وسط المهتمين بمعرفة ما حدث خلال بداية التسعينات، و هي الفترة الحرجة من تاريخ الجزائر السياسي الحديث، و التي لا تزال تلقي بضلالها على الساحة بعد ثلاثة عقود، لأن كثيرين لا يزالون يجهلون ماذا جرى بالضبط في تلك المرحلة من بدايات الانفتاح السياسي.

يعود بنا عامر واعلي إلى أجواء تلك المرحلة لينقل ما تردد على ألسنة قياديين في الفيس في خطب الجمعة، التي كانت لقاءات سياسية للحزب، من بينهم علي بلحاج و عباسي مدني و عبد الرزاق رجام و محمد السعيد و عبد القادر حشاني، و في تلك المواقف كان يبرز بوضوح أن الفيس يستعمل الدين للوصول للحكم و العزم على البقاء في السلطة متى استحوذ عليها، و هو الأمر الذي أرعب قادة الجيش الذين كانوا يتابعون تصاعد الخطاب العنيف الذي هو أحد مكونات برنامج الحزب الإسلامي، و عنصر أساسي في الظاهرة الإسلاموية بشكل عام.

و يرصد الكتاب من خلال العمل الصحفي الأحداث العنيفة التي نجمت عن تلك الخطابات التي كان يلقيها قادة الفيس، و كيف أنهم وجدوا الساحة خالية للانتشار و الهيمنة على شرائح كبيرة من المجتمع، و السعي لتقويض الدولة، و إقامة "شرع الله" و جعل الجزائر أفغانستان جديدة في شمال أفريقيا.

و يكتسي كتاب عامر واعلي أهمية كبيرة، حسب ما ذكر بلاغ لدار النشر، حيث أنه يسمح بمعرفة تفاصيل مرحلة حساسة و يرد على الذين يستغلون البعد الديني للمجتمع الجزائري من أجل "تبرئة" أصحاب المشروع الثيوقراطي من الجرائم و الفظائع التي اقترفوها، و كيف أنهم وصفوا خصومهم بأنهم طواغيت، و استحلوا الحرب عليهم، فقط من أجل بلوغ سدة الحكم.

الكتاب لقي منذ صدوره قبل يومين، تفاعلا كبيرا من المهتمين و الإعلاميين، و لا شك أن صدور طبعته باللغة العربية سيثير المزيد من النقاش و الجدل، الضروريين، لكي تعرف الأجيال الجديدة تاريخها القريب و تتحمل مسؤولياته و تتمكن من تجاوزه، نحو مستقبل لا تتكرر فيه أخطاء و خطايا الماضي.

نسرين.ب    

Phone :+ 213 (0) 663 580 030
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
Viber: +213663580030
WhatsApp: 0663580030
Skype: omarshabbi

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 Algerian News Web Site

Edited By: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Publication & Rédacteur en Chef: Amor Chabbi

مدير النشر و رئيس التحرير : عمر شابي 

Adress: Emir Abdelkader Square, Larbi Ben Mhidi Street Algiers DZ Algeria