الجزائر: بوتفليقة يطلب المسامحة و العفو من الشعب في رسالته الأخيرة

طلب رئيس الجمهورية المستقيل عبد العزيز بوتفليقة في رسالة أخيرة للشعب الجزائري اليوم، "الـمسامحة و الـمعذرة و الصفح عن كل تقصير" ارتكبه في حقهم، و ذكر فيها بما قام به خلال فترة عشرين عاما التي قضاها رئيسا للبلاد. 

و فيما يلي النص الكامل للرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة و السلام على أشرف الـمرسلين وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين

أخواتي و إخواني الأعزاء؛

و أنا أغادر سدة الـمسؤولية وجب علي ألا أنهي مساري الرئاسي من دون أن أوافيكم بكتابي الأخير هذا، و غايتي منه ألا أبرح الـمشهد السياسي الوطني على تناء بيننا يحرمني من إلتماس الصفح ممن قَصَّرت في حقهم من أبناء وطني و بناته، من حيث لا أدري رغم بالغ حرصي على أن أكون خادما لكل الجزائريين و الجزائريات بلا تمييز .

إن كوني أصبحت اليوم واحـــدا من عــــامة الـمــــواطنين لا يمنعني من حق الافتخار بإسهامي في دخول الجزائر في القرن الحادي والعشرين و هي في حال أفضل من الذي كانت عليه من ذي قبل, ومن حق التنويه بما تحقق للشعب الجزائري الذي شرفني برئاسته، مدة عشرين سنة، من تقدم مشهود في جميع الـمجالات.

لـما كان لكل أجل كتاب، أخاطبكم مودعا و ليس من السهل عليّ التعبير عن حقيقة مشاعري نحوكم و صدق إحساسي تجاهكم ذلك أن في جوانحي مشاعر وأحاسيس لا أستطيع الإفصاح عنها و كلـــماتي قــــاصرة عن مـــكافـــــأة ما لقيته من الغالبية العظمى منكم من أياد بيضاء و من دلائل الـمحبة و التكريم.

لقد تطوعت لرئاسة بلادنا استكمالا لتلك الـمهام التي أعانني الله على الاضطلاع بها منذ أن انخرطت جنديا في جيش التحرير الوطني الـمجيد إلى الـمرحلة الأولى ما بعد الاستقلال وفاء لعهد شهدائنا الأبراري وسلخت مما كتب لي الله أن أعيشه إلى حد الآن عشرين سنة في خدمتكم و الله يعلم أنني كنت صادقا و مخلصا.

مرت أياما وسنوات كانت تارة عجاف و تارة سنوات رغد سنوات مضت و خلفت ما خلفت مما أرضاكم و مما لـم يرضكم من أعمالي غير الـمعصومة من الخطأ و الزلل. ولـما كان دوام الحال من الـمحال و هذه هي سنة الحياة و لن تجد لسنة الله تبديلا و لا لقضائه مردا و تحويلا أغادر الساحة السياسية و أنا غير حزين و لا خائف على مستقبل بلادنا، بل أنا على ثقة بأنكم ستواصلون مع قيادتكم الجديدة مسيرة الإصلاح و البذل و العطاء على الوجه الذي يجلب لبلادنا الـمزيد من الرفاه و الأمن بفضل ما لـمسته لدى شبابنا قلب أمتنا النــــابض من توثب وإقدام و طموح و تفاؤل.

كنتم خير الإخـوة و الأخـوات و خير الأعوان و خير الرفاقي وقضيت معكم و بين ظهرانيكم أخصب سنوات عطائي لبلادنا. و لن يعني لزوم بيتي بعد اليوم قطع وشائج الـمحبة والوصال بيننا و لن يعني رمي ذكرياتي معكم في مهب النسيان و قد كنتم وستبقون تسكنون أبدا في سويداء قلبي.

أشكركم جميعا على أغلى ما غنمت من رئاستي لبلادنا من مشاعر الفخر والاعتزاز التي أنعمتم بها علي وكانت حافزي على خدمتكم في حال عافيتي وحتى في حال اعتلالي.

أطلب منكم و أنا بشر غير منزه عن الخطأ الـمسامحة و الـمعذرة والصفح عن كل تقصير ارتكبته في حقكم بكلـمة أو بفعل. وأطلب منكم أن تظلوا مُــوَفِّيـنَ الاحتفاء والتبجيل لـمن قضوا نحبهي و لـمن ينتظرون من صناع معجزة تحريرنا الوطــــني و أن تعـــــتصموا بــــحبــــل الله جميـــــعا ولا تفرقوا و أن تكونوا في مستوى مسؤولية صون أمانة شهدائنا الأبرار.

"من الـمؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم منينتظر و ما بدلوا تبديلا". صدق الله العظيم.

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25