الجزائر: قايد صالح يحذر الجنرال توفيق بقسوة و يجدد وقوف الجيش في صف الشعب

حذر نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الثلاثاء من ورقلة، من بعض الأشخاص الذين "مازالوا ينشطون في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب وعرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي و مقترحاته لحل الأزمة، و في مقدمتهم رئيس دائرة الاستعلام و الأمن السابق (الفريق المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق)، متهما إياهم بأنهم يعملون على تأجيج الوضع من خلال الإتصال بجهات مشبوهة و مع بعض المسؤولين و الأحزاب السياسية ". 

الجزائر: نسرين.ب

و جاءت تحذيرات قايد صالح الصريحة للفريق توفيق، التي كذب فيها ما جاء في رسالة التوضيح التي أصدرها مسؤول جهاز المخابرات السابق بخصوص مشاركته في "الاجتماع المشبوه"، خلال اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة، حيث أشرف على تنفيذ تمرين بياني بالذخيرة الحية وترأس لقاء توجيهيا مع إطارات و أفراد الناحية،  و قال الفريق قايد صالح بهذا الخصوص "لقد تطرقت في مداخلتي يوم 30 مارس 2019 إلى الاجتماعات المشبوهة التي عقدت في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب و من أجل عرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي ومقترحاته لحل الأزمة، إلا أن بعض هذه الأطراف و في مقدمتها رئيس دائرة الاستعلام و الأمن السابق، خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات و مغالطة الرأي العام رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة".

و بعد أن ذكر أنه خلال مداخلته يوم 30 مارس الماضي، أكد أنه "سيكشف عن الحقيقة"، أشار قايد صالح إلى أن "هؤلاء الاشخاص لا يزالون ينشطون ضد إرادة الشعب و يعملون على تأجيج الوضع والاتصال بجهات مشبوهة والتحريض على عرقلة مساعي الخروج من الأزمة"، موجها لرئيس دائرة الاستعلام و الأمن السابق "آخر انذار"  و أنه "في حالة استمراره في هذه التصرفات ستتخذ ضده إجراءات قانونية صارمة".

من جهة أخرى، أكد الفريق قايد صالح أن قرار الجيش الوطني الشعبي بخصوص حماية الشعب "قرار لا رجعة فيه و لن يحيد عنه أبدا و مهما كانت الظروف و الأحوال"، مضيفا أنه "انطلاقا من متانة الثقة التي تربط الشعب بجيشه، أسدينا تعليمات واضحة لا لبس فيها لحماية المواطنين، لاسيما أثناء المسيرات، لكن بالمقابل ننتظر من شعبنا أن يتفادى اللجوء إلى العنف و أن يحافظ على الممتلكات العمومية و الخاصة و يتجنب عرقلة مصالح المواطنين".

و شدد في هذا الإطار على ضرورة "الاحترام التام لرموز الدولة وعلى رأسها العلم الوطني لما يمثله من رمزية مقدسة لوحدة الوطن و الشعب و تضحيات الأجيال عبر التاريخ، مضيفا أنه على "يقين تام أن الشعب الجزائري سيكون في مستوى الصورة الحضارية الراقية التي سجلها له التاريخ, ونقلتها مختلف وسائل الإعلام عبر العالم".

و قال في هذا الشأن : "إننا على يقين بأن الشعب الجزائري الأبي و المتحضر قادر على رفع كافة التحديات والتغلب على كل الأزمات انطلاقا من عبقريته المستلهمة من مقوماته التاريخية وتجربته الطويلة في التعامل مع الأحداث ونؤكد على أننا نتفهم مطالبه المشروعة التي التزمنا بالعمل معه على تجسيدها كاملة، و بطبيعة الحال فإن هذه الأهداف يتطلب تحقيقها مراحل وخطوات تستلزم التحلي بالصبر والتفهم ونبذ كافة أشكال العنف، فالخطوة الأساسية قد تحققت وستليها, بكل تأكيد, الخطوات الأخرى, حتى تحقيق كل الأهداف المنشودة، و هذا دون الإخلال بعمل مؤسسات الدولة التي يتعين الحفاظ عليها، لتسيير شؤون المجتمع ومصالح المواطنين".

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25