الجزائر: نقابة القضاة ترفض عدالة الأوامر و الإستدعاءات

رفضت النقابة الوطنية للقضاة عمل سلطة العدالة على أنها جهاز يتحرك بالأوامر و الإستدعاءات، و أوضحت في بيان صدر اليوم عن أول اجتماع لمكتبها الوطني بعد تجديد هياكلها، أنها تتمسك بمبدا إستقلالية السلطة القضائية عن كل الجهات و وقوف القضاة على مسافة واحدة من جميع الأطراف. 

الجزائر: نسرين.ب

بيان نقابة القضاة أوضح أن البيان جاء لتوضيح بعض القضايا حول ما يثار هذه الأيام على الساحة الوطنية، و خاصة مطالب الشعب للقضاة بالتحرك لمعالجة ملفات الفساد، حيث "رفضت كل الاتهامات الموجهة لمرفق القضاء و رجاله"، و التي دأبت عدة جهات رسمية و غير رسمية على كيلها للقضاة، و منها "رسم صورة نمطية" لعملهم بكونهم "لا يتحركون إلا بإيعاز"، حسب نص البيان الذي تلقت أطلس تايمز نسخة.

كما حمل بيان نقابة القضاة تأكيدا لمبدأ الحياد الواجب و البقاء على مسافة واحدة من كل المتقاضين، بعيدا عن العمل بسياسات الأوامر أو الإستدعاءات التي تجعل العدالة جهازا و ليس سلطة قضائية، .و هو ما أكد البيان على رفض القضاة له رفضا قاطعا، معلنة عن تمسكهم بحقهم الدستوري المطالب به شعبيا، و بكونهم "سلطة مستقلة تمارس مهامها وفقا لمبدأي الشرعية و المساواة، و بمنهج قوامه التجرد و غايته الإنصاف".

و أبرز بيان نقابة القضاة أن تحقيق تلك الغايات النبيلة من عمل السلطة القضائية لا يأتي إلى من خلال "جملة من الإجراءات تكرس الإستقلالية التامة للقضاة، إنطلاقا من مراجعة القوانين و إعادة النظر في الهياكل التي تنظم عمل القاضي و مساره المهني".

و خلص بيان نقابة القضاة الذي يتقاطع مع جزء من افتتاحية مجلة الجيش في عددها الأخير حيث ورد أن الإيحاء بتحرك العدالة في معالجة ملفات و قضايا الفساد يعتبر مساسا باستقلالية السلطة القضائية، إلى المطالبة بمراجعة هياكل و تنظيم جهاز العدالة و مراجعة آليات عمل القضاة و مسارهم المهني.

و أبرز المصدر أن نداء الحراك الشعبي المطالب ببناء جزائر جديدة لا ينبغي أن يغفل "المطالبة  بحرية و استقلالية القضاء و تخليصه من كل المعوقات المادية و البشرية"، من أجل "المساهمة الفعالة في إخراج البلاد من أزمتها" و السير بها إلى بر الأمان "بمعية الشعب صاحب السيادة"، و "في إطار مؤسساته الدستورية التي تعبرعن إرادته الحرة" حسب ما جاء في بيان نقابة القضاة.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25