الجزائر: بن خلاف ينفي اتهامات حمدادوش بخصوص لقائه مع توفيق و السعيد

أصدر اليوم رئيس مجلس الشورى لجبهة العدالة و التنمية لخضر بن خلاف ردا على ناصر حمدادوش رئيس الكتلة البرلمانية لحركة حمس، نفى فيه أن يكون قد التقى بقائد جهاز المخابرات السابق و بشقيق الرئيس المستقيل، في إطار مبادرة تأجيل انتخابات العهدة الخامسة. و قد سارع الكثير من الساسة إلى القول بأنهم لم يلتقوا توفيق، بعد حبس لويزة حنون من طرف المحكمة العسكرية بالبليدة، و اتهامها بنفس التهم الموجهة لقائدي المخابرات السابقين و سعيد بوتفليقة. 

الجزائر: ن.ب

و أوضح بن خلاف و هو الرجل الثاني في حزب عبد الله جاب الله أن تصريحه كان تعقيبا على ما جاء على لسان رئيس حركة حمس في منتدى يومية المجاهد البارحة بخصوص مبادرته التي عرضها على المعارضة العام الماضي، خاصة ما جاء من أنه عرضها "علينا قبل عرضها على شقيق الرئيس و مستشاره"، حيث قال بن خلاف " أكدت أن الأمر لم يتم بهذا الشكل بل قلت "أن المبادرة لم يتم عرضها علينا – كما جاء في بعض الجرائد – قبل أن يعرضها على من انتحل صفة الرئيس و سير البلاد لعهدة كاملة، و أوضحت أن مقري كان قد طلب لقاء بنا وكان في مقرنا لأجل طرح مبادرته و تم اللقاء بيننا و شرح مبادرته المتعلقة بتأجيل الرئاسيات وتمديد العهدة الرابعة مع مقترحات لإصلاحات يريد أن يقوم بها الرئيس، و أنالرئاسة موافقة على ذلك – دون تحديد من هي الرئاسة التي يقصدها و بعد إلحاح منا على من وافق على ذلك، (قال أن المعني بالأمر هو السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس وقال أنه تمت لقاءات عديدة معه ومع غيره في الموضوع ، و قد أوضح هو بنفسه بعد ذلك هذه الاتصالات التي لم تعد سرية".
و ذكر بن خلاف بموقف قيادة جبهة العدالة و التنمية "التي رفضت وتحفظت على المبادرة في ذلك اللقاء ولم تستحسن اللقاءات مع الرئاسة كما ذكر المدعو ناصر حمدادوش الذي لم يكن حاضرا في اللقاء".

أما فيما يخص الرد على ناصر حمدادوش فقال بن خلاف "أننا نمارس السياسة بأخلاق ولم نتهم أو نخون أحدا، بل ندعو الجميع إلى الكف عن التهجم بالباطل على الغير وكف الأذى عن الغيره خاصة في مثل هذه الظروف العصيبة التي تعيشها البلاد ونحن في شهر رمضان المعظم.
و أنه لا يحق لأحد أن يفرض علينا أن نكون أتباعا له أو رافدا من روافده السياسة، فالجبهة مستقلة في رأيها وفي خطها السياسي الواضح منذ تأسيسها وقراراتها تصنعها مؤسساتها، وقد دفعنا في سبيل ذلك ثمنا غاليا بأن كسرت أحزابنا بأيدي جهاز المخابرات والرئاسة سابقا، لذلك فإننا نرفض أي مزايدة أو اتهام أو تشويه لتاريخنا ولمواقفنا التي تصب دائما في مصلحة الشعب المقهور".
و أكد "أن قيادات الجبهة لم يتفاوضوا مع أي طرف في السلطة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على حساب الشعب أو باسم المعارضة، و لم يسبق لي شخصيا أن طلبت لقاء شقيق الرئيس رأس العصابة ولم ألتق به ولا أعرفه مطلقا على عكس ما اتهمني به المدعو حمدادوش، إلا إن كان قد أخبركم هو نفسه بذلك، وهذا من البهتان والكذب الذي لن تستطيع تبريره مهما فعلت يا إمام".
و أضاف "أذكر الرأي العام بتصريحات رئيس الجبهة الشيخ عبد الله جاب الله تجاه اللقاء أو العلاقة مع "الجنرال توفيق"النافية و المكذبة لأي لقاء أو علاقة تجمع الجبهة به، وأؤكد مجددا تكذيبي لأي لقاء لي أو لمسئولي الجبهة معه، فلم نلتق بهذا الرجل ولا تربطنا ومؤسسات الجبهة أي علاقة به، بل نحن من ضحاياه". على حد ما جاء في الرد الذي وزعه بن خلاف اليوم على وسائل الإعلام.

ن.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25