الجزائر: الشرطة حاولت منع التظاهر أمام البريد المركزي و هتافات ضد قايد صالح

هتف متظاهرون صباح اليوم في الجمعة 13 من الحراك الشعبي، ضد رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح، و أنهم يريدون دولة مدنية و ليس دولة عسكرية،  و يرفضون انتخابات الرابع جويلية، بينما حاولت الشرطة منع المشاركين في المسيرات السلمية المقررة للأسبوع الثالث عشر على التوالي منع التجمهر أمام البريد المركزي بالجزائر العاصمة، حيث قامت تعزيزات أمنية كبيرة باحتلال السلالم التي كان المتظاهرون طيلة الأسابيع الماضية يبدأون بالتجمع عندها.

الجزائر: نسرين.ب

و أظهرت لقطات فيديو تم بثها مباشرة من المكان صبيحة اليوم أعدادا من المتظاهرين و هم يهتفون ضد رئيس أركان الجيش مطالبينه بالرحيل من خلال عبارات "قايد صالح ديقاج" ، و ردد آخرون مباشرة بعدها شعارات "دولة مدنية ماشي عسكرية".

و ينتظر أن تعرف العديد من المدن عبر كافة مناطق الجزائر اليوم مسيرات و تظاهرات للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة الحرب على الفساد، و كذا رفض الإنتخابات الرئاسية التي تحضر لها الحكومة ليوم الرابع جويلية المقبل و التي قوبلت برفض شعبي و حزبي كبيرين، يجعل من احتمال تأجيلها غلى تاريخ لاحق أمرا غير مستبعد، بعد الاتفاق على ترتيبات مرحلة إنتقالية، كانت المؤسسة العسكرية ترفضها.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25