الجزائر: شبان يمنعون بعض الجمعيات من محاولة تمثيل الحراك في قسنطينة

منع عدد من الشبان اليوم السبت محاولة عدد من جمعيات "المجتمع المدني" عقد ندوة في قصر الثقافة مالك حداد بمدينة قسنطينة، و أنكروا على أصحابها الرغبة في تمثيل الحراك الشعبي في عاصمة الشرق الجزائري، حيث وقعت ملاسنات حادة بين المؤيدين و المعارضين لتمثيل تنسيقية الحركة الجمعوية للحراك الشعبي، وصفها صاحب الدعوة لعقد اللقاء بأنها تصرفات من شبان عانوا طيلة سنوات من الكبت و القمع. 

قسنطينة: ق.ب.ق

اللقاء الذي دعت إليه تنسيقية الحركة الجمعوية في مدينة قسنطينة ، بدأ بشكل طبيعي تحت مسمى مشاركة المواطنين من خلال الجمعيات في متابعة مشاريع التنمية المحلية، لكنه سرعان ما تحول إلى مناوشات بين الحاضرين، حيث قالت مجموعة شبانية أن السلطات المحلية في مدينة قسنطينة تسعى من خلال النشاط المعلن عنه اليوم في قصر الثقافة مالك حداد، إلى الالتفاف على الحراك الشعبي السلمي، و إخراج ممثليين مزيفين له، و هو ما دفعهم للرد على أصحاب المبادرة قائلين أن الوالي عبد السميع سعيدون "بإيعاز من السلطة الفعلية وأعوانها يخططون للالتفاف على أهداف ومطالب الحراك .. عن طريق تنظيم لقاء اليوم السبت 15 جوان بدار الثقافة مالك حداد على الساعة العاشرة صباحاً.. مع بعض الوجوه المعروفة بالتخلاط في الولاية"، و دعوا "أهل الحراك" إلى "القيام بالواجب مع هذا المخطط بالتواجد بكثافة في دار الثقافة مالك حداد في الوقت المعلوم"، و أرفق هؤلاء منشورهم الذي تم تداوله على فايسبوك بهاشتاغ ( #سعيدون_وأزلامه_لا_يمثلوني).

من جهته رد رئيس تنسيقية الجمعيات محمد العطافي و هو صاحب الدعوة للقاء  متهما خصومه بأنهم ينتمون لتيار سياسي معين  حيث ذكر أن "جمعية رشاد و جمعية المفقودين حضروا اللقاء بخلفية منعه و السبب حكم مسبق على أساس الحضور جاء لتمثيل الحراك" و اعتبر ذلك توهما لا أساس له، و اعتبر أن المجموعة التي عارضت المحاولة لتمثيل الحراك في قسنطينة بزعمها من الشباب "عاش كبت و تعتيم مدة عمر و لابد أن نتحمله"، موضحا في وقت لاحق من النهار "نحن صرحنا بأنه ليست لنا أية نية لاحتواء أو تمثيل الحراك كما أنه من حقنا أن لا نترك أين كان أن يتكلم بإسم الحراك".

و كانت محاولات سابقة من السلطات المحلية في بعض الولايات مثل تبسة و ممثلي بعض الجمعيات قد حاولت إيجاد ممثلين للحراك الشعبي من خلال عدة نشاطات و باستعمال بعض الوجوه، لكن محاولاتها تم التصدي لها من قبل ناشطين من قوى الحراك المختلفة، ترفض تدخل السلطات الإدارية في إختيار ممثلين عن الحراك، لأنها مرفوضة شعبيا و لا يمكنها أن تأتي بممثلين حقيقيين يعبرون عن الحراك مثلما هو في المسيرات الشعبية، التي تصر من خلالها مختلف فئات المجتمع كل أسبوع على التغيير الجذري بطريقة سلمية هادئة.

ق.ب.ق

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25