الجزائر: رفع مدة تكوين الأطباء البياطرة إلى 6 أو 7 سنوات

أعلن وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري شريف عماري اليوم الأربعاء، أن مدة التكوين الجامعي للطبيب البيطري المقدرة حاليا بخمس (5) سنوات ستنتقل الى ست أو سبع سنوات مع إمكانية الشروع في تطبيق هذا التعديل ابتداء من السنة الدراسية القادمة. 

الجزائر: ق.و/وأج

و خلال جلسة علنية بمجلس الأمة خصصت للإجابة على أسئلة أعضاء المجلس حول نص القانون المعدل لقانون نشاطات الطب البيطري و حماية الصحة الحيوانية أوضح السيد عماري أن هذا التعديل يرمي لجعل هذا التكوين يتماشى و حاجيات هذه المهنة الحساسة المسؤولة عن صحة الحيوان و الانسان معا. و أقر بأن "5 سنوات لتكوين الطبيب البيطري غير كافية و إذا تم اتخاذ جميع التدابير اللازمة سيتم تمديد هذه المدة الى 6 أو 7 سنوات مع الدخول الجامعي المقبل مع ادخال اختصاصات ما بعد التدرج على هذا التكوين". و خلال مداخلته اعتبر عضو المجلس علي جرباع (التجمع الوطني الديمقراطي) أن مدة تكوين البيطري ليست كافية للإلمام بجميع جوانب هذه المهنة. و بخصوص المطلب الاخر الذي تقاطعت فيه أغلب المداخلات و المتعلق بضرورة رفع عدد البياطرة العاملين في الوطن و المقدر عددهم ب20.000 بيطري منهم 3.000 موظف كشف الوزير عن توسيع الوظائف في هذا التخصص مستقبلا مع تدعيم مكاتب الصحة البلدية. و اعتبر عضو المجلس سليمان زيان (حزب جبهة التحرير الوطني) خلال مداخلته أن نقص عدد البياطرة يتسبب في نقص مستوى الرقابة الصحية للحيوانات كما أرجع نور الدين بالأطرش من نفس الحزب قلة عدد البياطرة الى "استصغار شأن هذه المهنة من قبل السلطات رغم أهميتها الاقتصادية و الاستراتيجية". ودعا فؤاد سبوتة من نفس الحزب الى رفع رواتب البياطرة لتحفيزهم على ولوج هذه المهنة مشيرا الى أن وجود 17.000 بيطري ينشطون في القطاع الخاص مقابل 3.000 في القطاع العام مرده ضعف الأجور في هذا الأخير. بهذا الخصوص اعتبر الوزير أن "رواتب البياطرة جيدة نسبيا و ليس مطلقا" و أنها أعلى من رواتب المهندسين الزراعيين مثلا و هم الذين يقضون نفس مدة التكوين الجامعي (5 سنوات). و بخصوص مشكل اللجوء الى المخابر الأجنبية في حال تسجيل أوبئة تحتاج للقاحات عوض اللجوء الى المخابر الوطنية أكد الوزير على المستوى العالي للكفاءات الوطنية مبرزا أن تحديد نوع الفيروسات الفتاكة يحتاج لمعطيات دولية و حتى الى استيراد اللقاحات. و أعلن في نفس السياق أنه سيتم مراجعة القانون الأساسي للمخبر الوطني للصحة البيطرية بالمحمدية (العاصمة) لإعطائه فرصا أكبر في التمويل قصد توسيع مجالات تدخله.

و تطرقت باقي التدخلات الى مشكل الأدوية التي تستعمل لتسمين الماشية و التي تباع في الأسواق دون رقابة و الى انعكاساتها الخطيرة على صحة المستهلكين. كما دعا المتدخلون النظام الوطني للبياطرة الذي استحدثه نص القانون المعدل الى الاعلان الفوري عن الأمراض و الأوبئة التي تمس الحيوانات خاصة الأمراض المعدية و سريعة الانتقال. و دعوا الحكومة من جهة أخرى الى تسقيف سعر تدخلات الأطباء البياطرة الخواص و اجبارهم على التنقل الى المربين و الى مكافحة المذابح العشوائية و تعزيز النظافة في المذابح البلدية و الخاصة. كما دعوا الى "عدم انتظار الكوارث لتعديل القوانين" في اشارة الى وباء طاعون صغار المجترات الذي أصاب الماشية الصيف الماضي و الذي دفع الحكومة حسب البعض منهم الى تسريع تعديل القانون المتعلق بالصحة الحيوانية. و أكد الوزير أن جميع اقتراحات أعضاء المجلس ستدرس و تؤخذ بعين الاعتبار خلال اعداد النصوص التطبيقية للقانون. و في تقريرها التمهيدي حول النص اعتبرت لجنة الفلاحة و التنمية الريفية بالمجلس أن انشاء نص القانون لهيئة بيطرية جديدة تتمثل في "النظام الوطني للبياطرة" كفيل بهيكلة و تنظيم هذه المهنة و تعزيز الأمن الغذائي للبلاد و حماية استثمارات الدولة في مجال الصحة الحيوانية.

وعبرت اللجنة عن ارتياحها للتعديلات التي تضمنها نص القانون و التي تتماشى و المقاييس الدولية و تضمن للبياطرة تطوير كفاءاتهم و تحسين الأمن الصحي و المساهمة في استقرار نشاط المربين. و سيصوت مجلس الأمة غدا الخميس على نص القانون.

ق.و/وأج

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25