الجزائر: منظمة المجاهدين تنصف بورقعة و تدين تشويه مساره

أعربت منظمة المجاهدين عن موقفها من إعتقال الرائد لخضر بورقعة، قائلة أن مساره النضالي "لا يمكن النيل منه" تحت أي مبرر، متحاشية في بيان أصدرته اليوم الإثنين الخوض في ملابسات و تفاصيل قضية توقيفه، التي أثارت جدلا واسعا في أوساط الرأي العام، لكون لخضر بورقعة و هو أحد قادة الثورة التحريرية في الولاية الرابعة التاريخية، الذي جاهر بمواقفه المعارضة لسياسات رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، الرجل الأول في المؤسسة العسكرية، و أبرز بيان المنظمة قيام بورقعة بتأمين لقاء البطلين العربي بن مهيدي و عبان رمضان بمجموعة الطلبة عام 1956 في الولاية الرابعة.

الجزائر: نسرين.ب

بيان المنظمة الوطنية للمجاهدين جاء ردا على جملة الإفتراءات التي ساقها التلفزيون العمومي، الذي كان رئيس أركان الجيش قد أشاد بوجوه إعلامية فيه، و بحصة "في دائرة الضوء" تحديدا و بالمشاركين فيها، الذين ذكرهم بأسمائهم في خطابه الأخير في الأكاديمية العسكرية بشرشال.

و في الوقت الذي يطالب جزء من الفاعلين في الحراك الشعبي بخروج آخر قادة الولاية الرابعة التاريخية الدكتور حسان خطيب عن صمته، باعتبار الرائد لخضر بورقعة عمل تحت قيادته إيام الثورة التحريرية في جبال الونشريس، قالت المنظمة الوطنية للمجاهدين أن المسار النضالي للرائد لخضر بورقعة يجعله صاحب "رصيد شخصي مشرف لا يمكن لأية جهة النيل منه".

و أضافت المنظمة في بيانها ردا على الافتراءات التي أوردها التلفزيون العمومي بأن لخضر بورقعة انتحل صفة شخص آخر مؤكدة  " أن المجاهد سي لخضر كان قد التحق مع مطلع سنة 56 بالثورة على مستوى المنطقة الرابعة، و الحق بمجموعة من المجاهدين الذين قاموا بتأمين اللقاء، الذي ضم مجموعة من الطلبة بعدد من قادة الثورة و هم الشهيدين ( محمد العربي بن مهيدي) و (عبان رمضان) بالإضافة للمجاهد (أوعمران)، حيث أخضع أولئك الطلبة لتكوين سياسي و عسكري في الوقت الذي كان فيه أولئك القادة يحضرون للالتحاق بمؤتمر الصومام التاريخي".

و أوردت المنظمة في بيانها الذي جاء تحت عنوان "لا للمساس برموز الثورة" المهام التي تولاها الرائد لخضر بورقعة في المنطقة الرابعة بعد مؤتمر الصومام و منها مواجهاته المسلحة لفيالق السفاحين في جيش الإستعمار الفرنسي ماسو و بيجار،. و ختمت بيانها بالتهديد باللجوء إلى العدالة لمتابعة "الجهات التي عمدت إلى إعطاء إسم آخر لهذا المجاهد غير إسمه الحقيقي و تشويه تاريخه المشرف". حيث أشارت أنه كان ضمن كتائب جيش التحرير الوطني التي قدمت عرضا عسكريا في الجزائر العاصمة تم فيه لأول مرة رفع العلم الوطني احتفالا بالانتصار غداة نيل الجزائر استقلالها عام 1962.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25