جريدة إلكترونية جزائرية

فايسبوك   تويتر يوتوبيوتوبلينكد إنتابعوا أطلس تايمز على : لينكد إن

الجزائر: لهذا السبب لم يظهر قاتل بوضياف على المباشر

كان اغتيال رئيس المجلس الأعلى للدولة محمد بوضياف يوم 29 جوان في مدينة عنابة، منقولا على المباشر عبر شاشة التلفزيون الجزائري العمومي، و شاهد العالم وقائع الجريمة وقت حدوثها، فلماذا لم تظهر صورة القاتل في ذلك البث المباشر؟ 

الجزائر: ع. شابي

السبب وراء عدم ظهور قاتل الزعيم التاريخي سي الطيب الوطني كما كان يعرف أثناء ثورة التحرير، الرئيس محمد بوضياف، و هو أحد التاريخيين الستة الذين فجروا ثورة أول نوفمبر المجيدة، و صاحب أول بطاقة في جبهة التحرير الوطني، رواه لنا زميلنا الراحل لحبيب فوغالي المخرج التلفزيوني العامل حينها بمحطة قسنطينة، المشرف على عملية النقل المباشر لخطاب رئيس المجلس الأعلى للدولة من قصر الثقافة لمدينة عنابة، الذي صار يحمل اسم المسرحي الشهيد الآخر للإرهاب عز الدين مجوبي.

في موقع الحدث كان لحبيب فوغالي يتولى ترتيب المشاهد التي تنقلها الكاميرات الثلاث للتلفزيون الجزائري، الذي كان القناة التلفزيونية الوحيدة داخل قاعة التجمع، التي رفعت في جدارها المقابل للمنصة لافتة كبيرة، حملت شعار"الجزائر قبل كل شيء" الذي ميز فترة رئاسة محمد بوضياف للدولة الجزائرية، و التي لم تدم سوى 166 يوما من  (16 جانفي 1992 إلى 29 جوان 1992).

عندما تسلل القاتل لمبارك بومعرافي ليبدأ في تنفيذ عملية الاغتيال، ألقى أول الأمر بقنبلة يدوية صغيرة كانت معه باتجاه الجالسين في الصف الأول لمنعهم من القيام بأي ردة فعل عندما يشرع في إطلاق النار من الخلف على رأس و ظهر الرئيس، و قد شوهد الرئيس الراحل محمد بوضياف قبل تلقيه الرصاصات الغادرة بثواني قليلة، و هو يستدير إلى اليسار عندما سمع صوتا خافتا، هنا و في هذه اللحظة قرر المخرج لحبيب فوغالي بوحي من مهنيته العالية، نقل مشاهد من كاميرات غير مصوبة تجاه المنصة، لكي لا يظهر رئيس الدولة في صورة الرجل المرعوب أو الذي يقوم بحركات غير مناسبة بروتوكوليا، حيث اعتقد الزميل المخرج وفق روايته لنا للحدث في عين المكان و في وقت وقوع الجريمة، أنه تصور أن يكون الصوت الخافت للقنبلة التي رماها بومعرافي ناتجا عن احتراق مصباح كهربائي داخل القاعة، و هو الأمر الذي كان غير مناسب بثه في نقل مباشر لخطاب رئيس الدولة.

بعد تراجع الجالسين في الصف الأول من الذين كان يمكنهم القيام برد مباشر و سريع على القاتل لمبارك بومعرافي، كان هذا الاخير من خلف الستار قد أطلق وابلا من الرصاص على الرئيس محمد بوضياف، الذي كان يجلس إلى جانبه صديقه بوشعيب و الذي ظهر في لقطات تالية ممسكا رأسه بين يديه بينما ساد هرج و مرج كبيرين في أرجاء دار الثقافة، و جرى تبادل متقطع لإطلاق النار بين حرس الرئيس، فيما كان بومعرافي قد قفز من أعلى سور المبنى  في مسعى للهروب... لكن تم القبض عليه في مكان عن بعيد عن موقع اقترافه للجريمة التي أنهت حياة رجل كسب في وقت قصير قلوب الملايين من الجزائريين، رغم أن غالبيتهم لم يكن يعرف عنه وقتها شيئا.

ع. شابي

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria