جريدة إلكترونية جزائرية

فايسبوك   تويتر يوتوبيوتوبلينكد إنتابعوا أطلس تايمز على : لينكد إن

شلغوم العيد: فتاة تقتل أخاها بـ 29 طعنة خنجر و تتهم الجن

قتلت فتاة عمرها 22 سنة، أخاها البالغ من العمر 29 سنة داخل منزل العائلة، وسط مدينة شلغوم العيد، التي اهتزت للفعل الشنيع و خرجت من ركود صيف تتساءل هل الجن يقتل الناس، أم  أن شياطين الإنس هي الفاعل؟ التفاصيل... 

شلغوم العيد: فيصل .س

كان الهدوء يسود مدينة شلغوم العيد، صباح السبت الماضي، مع بداية ظهيرة يوم قائظ، و في حدود الساعة الحادية عشر صباحا، باغتت فتاة في عمر الزهور، لا تزال تخضع حاليا للتحقيق، أخاها الذي يكبرها بسبع سنين بطعنات خنجر حاد فأزهقت روحه، في الطابق الثاني لبناية تتخذها أسرة أحد الحكام في رياضة كرة القدم مأوى لعائلة، ظلت قبل الواقعة أسرة مغمورة لا تثير أحاديث القوم.

الجريمة هزت هدوء المدينة، و أخرجتها من رتابة يوم صيفي تخلد فيه النفوس إلى الراحة، لكن الهاجرة كانت فترة حالكة الظلام على الفتاة التي قامت، حسب تصريحاتها بمحاولة لإنقاذ أخيها من هجمات "الجن" الذي كان يطعنه بقوة و في أماكن مختلفة من جسده.

تصريحات الفتاة، حسب مصادر "أطلس تايمز" تشير أنها قامت بمحاولة إنقاذ أخيها من اعتداء نفذته "أرواح شريرة" و قد أصيبت في غضون ذلك بطعنات الخنجر، الذي لم تعثر عليه جهات التحقيق حتى الآن.

بمرور الوقت غادرت الفتاة المشتبه بها في قتل شقيقها، لأسباب لم تتضح بعد، غادرت المستشفى حيث مكثت 48 ساعة، و كانت تعاني من إصابة بطعنة في جسدها "الممتلئ"، بينما تواصل الشرطة التحقيق مع والدي الضحية و الجانية.

مصادرنا، ذكرت أن الفتاة التي لا تبدو عليها أعراض المرض العقلي و لا تظهر على سلوكاتها علامات الاضطراب النفسي، صعدت في ذلك اليوم المشؤوم إلى الطابق العلوي من بناية المنزل المتواجد في وسط مدينة شلغوم العيد، المعروف لدى السكان باسم "الفيلاج"، و هناك وجدت حسب روايتها "طائفة من الجن" يعتدون على أخيها ضربا بالخناجر، فتدخلت للدفاع عنه، و قد أصيبت بجرح ظاهر في الجهة اليسرى من يدها، بينما أسلم الأخ روحه لبارئها.

تحوم شبهات حول كون الفتاة قد وجهت ضربة بالخنجر إلى معصمها الأيسر، لكي تؤكد روايتها أن أحد عناصر طائفة "الجن" وجه لها ضربة حينما كانت بصدد الدفاع عن أخيها، و لم تظهر التحقيقات و الفحوصات التي أجريت عليها، تعرضها لأي اعتداء من نوع آخر، بينما أصيب الضحية بـ 29 طعنة في رقبته و فخذه و عدة طعنات في البطن.

لا تزال التحقيقات في القضية مفتوحة، بعد سماع الأب و الأم، لكن الشارع في شلغوم العيد يتبادل روايات شتى حول جريمة غامضة، فهل صارت الشياطين تزهق الأرواح حقا؟.

فيصل .س

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress: 39; Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria