الصحراء الغربية : تفاؤل بوصول بايدن للبيت الأبيض

ينظر الصحراويون بعين التفاؤل لعودة الديمقراطيين إلى البيت الأبيض الأمريكي، آملين أن تحرك الإدارة الجديدة حول جوزيف (جو) روبينات بايدن جي.أر، الجمود في آخر مستعمرات أفريقيا، وفق ما ذكرت مصادر من البوليساريو لموقع "أطلس تايمز". 

الجزائر: ق.ب.ق

مثلما يأمل الكثير من الفلسطينيين في أن تكون نهاية ولاية الرئيس دونالد ترامب قد أنهت مسلسل التطبيع القسري الذي بادرت به عدة عواصم عربية، و قدمه الجمهوري الأخير في البيت الأبيض كأنه إنجاز لصالح "صفقة القرن"، لا يخالج الصحراويين الشك في أن عودة الديمقراطيين ستحمل معها انتعاشا لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو).

مصادر صحراوية مسؤولة صرحت لـ "أطلس تايمز" أن فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، و عودة الديمقراطيين للحكم في واشنطن يجعلهم متفائلين بنهاية وشيكة للمناورات المغربية التي تماطل في تنفيذ قرارات الأمم المتحدة لحل النزاع الصحراوي بين الرباط و جبهة البوليساريو.

و برأي تلك المصادر فإن المناورات المغربية، خاصة مساعي نظام المخزن لفتح "دكاكين دبلوماسية" دفعت الرباط ثمنها غاليا، و بعضها مرتبط بضغوط إدارة الرئيس الأمريكي الذي انتهت ولايته دونالد ترامب، في سياق عملية التطبيع مع العدو الإسرائيلي، سوف تكون نهايتها مؤلمة للمغرب الذي صار مجرد "جزيرة معزولة" في أقصى شمال غرب أفريقيا، حيث قطع الصحراويون بغلقهم منفذ الكركرات في الأراضي الصحراوية المحتلة، شريان التجارة الوحيد للمغرب مع دول غرب أفريقيا.

و أوضحت مصادر أطلس تايمز، التي تحدثت طالبة عدم ذكر إسمها لنها ليست مخولة بذلك،  أن الإدارة الأمريكية الجديدة ستكون مواقفها حيال القضية الصحراوية متماشية مع ما عرفته أيام الرئيس باراك أوباما، حيث كانت واشنطن من أبرز الداعمين لجعل مسألة حقوق الإنسان ضمن مهمة "مينورسو"، عام 2013، حينما كانت سوزان رايس سفيرة لواشنطن لدى الأمم المتحدة، كما سبق لواشنطن أن أقرت بعدم انطباق اتفاق التجارة بينها و بين المغرب  منذ 2004 على المناطق الصحراوية المحتلة.

و في هذا الشأن أبرزت مصادرنا أن فرنسا تبقى العائق الكبير الوحيد في وجه تسوية القضية الصحراوية بسبب وقوفها إلى جانب المغرب، رغم إقرار دول الاتحاد الأوروبي بعدم قانونية استغلال الرباط لثروات الشعب الصحراوي.

و لفتت المصادر ذاتها أن الإدارة الأمريكية الجديدة حول جوزيف بايدن، و التي ستستلم مهامها فعليا مطلع العام القادم تمثل بصيص أمل للتوصل إلى حل للقضية الصحراوية، لأنه مهما كان موقفها فهي تتصرف بطريقة مختلفة عن إدارة دونالد ترامب، و على الأقل تكون ملتزمة بالحياد و داعية لتطبيق قرارات المجموعة الدولية، و هو ما يفسر تفاؤل عناصر جبهة البوليساريو بتولي الرئيس الأمريكي الجديد و نائبته كمالا هاريس مهام إدارة جملة من القضايا باعتبار الولايات المتحدة الأمريكية فاعلا أساسيا على الساحة الدولية.

ق.ب.ق      

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria