الصحراء الغربية: خلفيات ما حدث اليوم في الكركرات

بادرت القوات المسلحة المغربية فجر اليوم الجمعة إلى إطلاق رصاصة الرحمة على اتفاق وقف إطلاق النار بينها و بين مقاتلي جيش جبهة تحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب (بوليساريو)، بشنها هجوما على معتصمين مدنيين صحراويين في ثغرة الكركرات جنوب غرب البلاد قرب الحدود مع موريتانيا، فما هي خلفيات الخطوة المغربية؟  

الجزائر: ق.ب.ق

يستغل نظام المخزن المغربي حالة الجمود في تسوية القضية الصحراوية لفرض أجنداته في الموضوع، حيث ظل طيلة ثلاثين عاما يماطل في التوصل إلى تسوية من خلال تنظيم استفتاء تقرير المصير، بل عمد مؤخرا على الاستقواء بحليفته التقليدية فرنسا و بعض الدول المهرولة للتطبيع مع الكيان الصهيوني التي لوحت من خلالها إسرائيل تجاه الرباط، بأن حل القضية الصحراوية لصالحه سيكون ثمنه السير في ركاب المهرولين للتطبيع الذين ترفض الجزائر مجاراتهم في ذلك، مهما كلفها الأمر. و اعتبرت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم الجمعة، أن خرق الرباط لوقف إطلاق النار عمل خطير، يجب أن يتوقف فورا، و أن مغامرة الجيش المغربي تهدد الاستقرار في المنطقة برمتها.

في هذا الإطار حمل عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، أبي بشرايا البشير، دولة الاحتلال المغربي مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية، عقب الهجوم الغادر الذي شنته ضد المدنيين الصحراويين المتظاهرين أمام الثغرة غير القانونية في الكركرات.

و ذكر السفير أبي بشرايا مثلما نقلت عنه وكالة الأنباء الصحراوية، أن قوات تابعة لجيش الاحتلال المغربي، قامت بشق ثغرتين إلى جانب الثغرة غير القانونية في الكركرات و "اختراق جدار الذل والعار قصد شن هجوم على مخيم المدنيين المتظاهرين سلميا أمام الثغرة الأولى منذ 21 أكتوبر الماضي".

و قد قام الجيش الصحراوي كما ذكرت مصادر جبهة البوليساريو، بالرد على الهجوم في إطار القانون الدولي لصد محاولة الالتفاف المغربية على المنطقة.

جبهة البوليساريو كانت قد حذرت في وقت سابق من أن أي تحرك مغربي في الكركرات أو غيرها من الأراضي الصحراوية، مؤكدا أن جبهة البوليساريو شرعت في اتخاذ جميع التدابير الضرورية للرد بحزم على أي عدوان آخر من طرف المغرب و هي جاهزة للعودة إلى الكفاح المسلح.

و يستغل المحتل المغربي حالة الانسداد الذي وصلت إليه خطة التسوية الأممية الأفريقية التي أعتمدها مجلس الأمن في العام 1991 وتم بموجبها توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، حسب المسؤولين في الحكومة الصحراوية، الذين يعتبرون بأن ثغرة الكركرات غير قانونية لكون الاتفاق الأممي يمنع على كلا الطرفين تغيير الوضع على الأرض، لكن غلقها ألحق ضررا كبيرا بالمحتل المغربي، حيث توقفت صادراته نحو غرب أفريقيا، و صار يعاني عزلة تامة في كامل محيطه الجغرافي، وفق ما ذكرت مصادر صحراوية لموقع "أطلس تايمز" قبل أيام.

و أوضح عضو بالأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، أن ما كان يجري في الكركرات منذ 21 أكتوبر المنصرم، هي مظاهرات شعبية لا تؤطرها جبهة البوليساريو كما يدعي الاحتلال المغربي، بل تقودها فعاليات المجتمع المدني في إطار حق التظاهر وحرية التعبير، و هي تعكس حالة الإحباط وفقدان الأمل والثقة في الأمم المتحدة بسبب عجزها عن الوفاء بالتزاماتها و في ردع الاستفزازات وانتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعية التي يقوم بها المغرب في المناطق المحتلة.

ق.ب.ق

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria