الصحراء الغربية: البوليساريو تواصل القصف و إدانات دولية للعدوان المغربي

أعلن جيش التحرير الشعبي الصحراوي اليوم الأحد، في بلاغ عسكري استمرار عمليات القصف ضد أهداف عسكرية مغربية في الأراضي الصحراوية، و أشار إلى تحقيقه نتائج هامة، تمثلت في خسائر بشرية و مادية في صفوف العدو، بينما تشهد عدة عواصم أوربية تحركات لصالح القضية الصحراوية. 

الجزائر: ق.ب.ق/ وكالات

البلاغ العسكري الصحراوي أشار أن عمليات القصف بالمدفعية شملت اليوم الأحد عددا من النقاط على طول الجدار العسكري العازل الممتد على طول 2700 كيلومتر، و الذي أقامته الرباط لفرض أمر واقع جديد في الصحراء الغربية، بعد اتفاقية وقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة عام 1991.

المصدر الصحراوي ذكر أن مقاتلي جيش التحرير الصحراوي الميامين واصلوا لليوم الثالث على التوالي هجوماتهم و أقصافهم المركزة على تخندقات جنود الاحتلال المغاربة ليلة البارحة ونهار اليوم (الأحد) على طول الحزام رغم الطلعات الجوية لطيران العدو وردود مدافعه ، بحيث سجل بجبهات القتال :  

ـ قصف مركز على القاعدتين (17) و(18) من قطاع الفرسية.

ـ قصف استهدف القاعدة (13) من الفيلق 67 بقطاع البكاري.

ـ قصف مركز على القاعدة 04 من الفيلق 64 بمنطقة ديرت ونقطة الملاحظة 71 من القاعدة 07 بين لعريش و فدرة لغراب بقطاع حوزة.

ـ قصف استهدف القاعدة 13 عند أكليب ديرت من قطاع حوزة.

ـ قصف شديد استهدف القاعدة 25 من الفيلق 40 بمنطقة أم لكطة من قطاع الفرسية و قد شوهدت نيران كثيفة بها خلال القصف.

ـ قصف القاعدة 20 من فيلق المشاة 68 من قطاع أوسرد بمنطقة أعظيم أجلود.

وأشار المصدر أن عمليات القصف خلفت "نتائج هامة بين القتلى والجرحى والفارين من ميادين القتال"، مما أظهر حالة الانحطاط المعنوي التي أثرت بشكل مباشر على الجنود و الضباط المغاربة.

و اعتبر البلاغ في الختام أن تواجد قوات الغدر المغربية ببلادنا سيكون مآلها حتما القتل أو الجرح أو الأسر أو الفرار.

على الصعيد السياسي تواصل الدعوات من عدة عواصم عالمية على ضبط النفس، و نددت فعاليات سياسية أفريقية و أوروبية و أممية بخرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار، بشن هجوم عسكري على ثغرة الـﭭرﭭرات و قيامه بفتح ثغرتين إضافيتين في المنطقة العازلة إلى أقصى الجنوب من الصحراء الغربية، قرب حدود موريتانيا، و قال ممثل البوليساريو لدى الأمم المتحدة الدكتور سيدي محمد عمار اليوم،  أن "الشعب الصحراوي قد تكلم جهاراً يوم 13 نوفمبر وقال للمجتمع الدولي، وخاصة لمجلس الأمن، إنه إن لم يكن بمقدورهما منع المغرب من مواصلة اعتداءاته فإن الشعب الصحراوي سيتصدى له". وفق ما نقلت وكالة الأنباء الصحراوية.

من جهته كشف وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات السيد محمد الولي أعكيك اليوم الأحد ، أن الاحتلال المغربي يواصل "حملاته العدوانية الشرسة" باستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين الصحراويين في المدن المحتلة في مسعى منه لإخماد صوت المقاومة وهذا في ظل فرض حصار إعلامي للتعتيم على حقيقة الأوضاع.

و قال الوزير، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن الأوضاع في المناطق المحتلة تختلف تماما عن الأوضاع في سائر الأراضي الصحراوية المحررة بعد اندلاع العدوان العسكري المغربي على المتظاهرين السلميين الجمعة الماضي في منطقة الـﭭرﭭرات في انتهاك صارخ لوقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو) في 1991.

و أبرز المسؤول الصحراوي أنه لم تسلم أي من المدن المحتلة من قمع السلطات المغربية سواء بمدينة العيون أو الداخلة أو السمارة وحتى بوجدور، موضحا أن الاحتلال المغربي أبدى "تخوفا كبيرا" من ردة فعل المواطنين لا سيما فئة الشباب منهم بهذه المناطق ما دفع بتعزيزات عسكرية وأمنية و مخابراتية . 

و تسود تظاهرات مؤيدة لحق الشعب الصحراوي في عدد من المدن الأوروبية منها العاصمة الاسبانية مدريد، التي تظاهر فيها العشرات مطالبين الحكومة بالوقوف إلى جانب الشعب الصحراوي الذي وقع ضحية اعتداء مغربي غاشم، كما أصدرت عدة أحزاب يسارية و الحزب الشيوعي الفرنسي بلاغات عبرت عن وقوفها إلى جانب جبهة البوليساريو في نضالها من أجل التحرير الوطني، معتبرة أن ما يجري في الأراضي الصحراوية مسألة تصفية استعمار تهيب بالضمير العالمي ليقف مساندا للقضية العادلة، و في بريطانيا قال أليكس يوبيل، عضو في البرلماني البريطاني عن حزب العمال والوزير ضمن حكومة الظل للحزب المعارض، "أنه سيطلب عقد إجتماع مع رئيس المجموعة البرلمانية الصداقة مع الشعب الصحراوي من أجل إثارة مخاوف الحكومة" إزاء ما يجري حاليا من تطورات في ضوء الإشتباكات العسكرية الدائرة منذ ثلاثة أيام بين الجيش الصحراوي وقوات الاحتلال المغربي.

ق.ب.ق/ وكالات

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria