المغرب: منع تظاهرة ضد التطبيع في الرباط بالصور

منعت قوات الأمن المغربية، التي انتشرت بقوة طيلة صباح أمس تظاهرة نظمها حقوقيون و نشطاء، ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني، بينما سمحت لتجمع نظمه مؤيدون في اليوم السابق، بحسب ما ذكر معارضون لصفقة مقايضة الصحراء الغربية بإقامة المغرب علاقات مع إسرائيل. 

الجزائر: ق.ب.ق/ وكالات

فقد طوقت قوات الأمن المغربية منذ صباح أمس شارع محمد الخامس وسط العاصمة الرباط، و أغلقت كل المنافذ المؤدية إليه، لمنع احتجاج لنشطاء مغاربة ضد قرار التّطبيع بين المغرب و دولة الاحتلال الإسرائيلي، و انتشرت الشرطة بكثافة في الشارع الرئيسي وفي كل المنافذ المؤدية إليه، مثلما تظهره الصور التي حصل عليها موقع "أطلس تايمز".

و منعت السلطات نشطاء حقوقيين وإسلاميين من الوصول إلى مبنى البرلمان، حيث كانوا يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية ضد قرار التطبيع مع إسرائيل الذي أعلنه المغرب الأسبوع الماضي.
و دعت إلى الوقفة عدد من الجمعيات الحقوقية، منها الشبكة المغربية الديمقراطية للتضامن مع الشعوب، المؤلفة من نحو 10 منظمات حقوقية، والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وعدد من الهيئات المغربية المناهضة للتطبيع مع الاحتلال، كانت قد أعلنت عن عزمها إسقاط صفقة المقايضة التي أبرمها الملك المغربي مع إسرائيل برعاية الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، المعلن عنها يوم 10 ديسمبر الجاري.

  
و قالت الحقوقية المغربية خديجة الرياضي رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لوكالة رويترز "بالأمس فقط كانت هناك وقفة مؤيدة للتطبيع أمام البرلمان و لم تتدخل السلطات" و ذلك في معرض تعليقها على منع الوقفة بموجب قانون الطوارئ الصحية الذي يحظر التجمعات.
و أضافت "هذه سياسة الكيل بمكيالين، السلطات لا تستمع إلا لرأيها ولا تريد الرأي الآخر." و قالت "إنهم يعرفون أن قرار التطبيع، قرار غير شعبي..منذ زمن لم نر إنزالا أمنيا مكثفا مثل اليوم."
و قال حسن بن ناجح عضو الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان الإسلامية  لرويترز "وقفة اليوم الممنوعة استفتاء شعبي على أن قرار التطبيع ليس شعبيا كما تدعي الجهات الرسمية"، و كانت الجماعة قد بدأت التعبير عن رفضها للتطبيع بالتظاهر في مسجد فاس عقب صلاة الجمعة الماضي، و جوبهت حركتها بقمع من البوليس، و يخشى النظام المغربي أن يثير التطبيع مع إسرائيل  و التنسيق الأمني معها بشكل كامل أن يكون سببا في ثورة الشارع المغربي على نظام المخزن، رغم أن حكومة الإخوان المسلمين، بقيادة سعد الدين العثماني تحاول تهدئة فصيل من الإسلاميين المغاربة و تروج لسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية كأنها انتصار لدبلوماسية المقايضة، المرفوضة شعبيا. 
مصدر مغربي مسؤول في تصريح لوكالة رويترز طالبا عدم نشر اسمه، اكتفى بالقول تعليقا على منع الوقفة المناهضة للتطبيع أن "الوقفة غير مرخص لها من طرف السلطات المحلية"، رافضا إعطاء تفاصيل.

ق.ب.ق/وكالات

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria