الجزائر: تشغيل كابل أنترنت بحري مع إسبانيا

بدأ تشغيل نظام الكابلات البحرية من الألياف البصرية (ألفال-أورفال) لربط الجزائر و وهران بمدينة فالنسيا في إسبانيا، بتكلفة 27 مليون دولار، مما يسمح برفع سعة التدفق إلى 40 تيرابايت. 

الجزائر: ق.و/ وأج

النظام الذي كان من المقرر إطلاقه في ديسمبر 2019 دخل الخدمة في 31 ديسمبر الفارط، وفق تصريح وزير البريد و الاتصالات السلكية واللاسلكية براهيم بومزار، الذي أعلن اليوم الثلاثاء، أن ذلك التأخير كان بسبب "مشاكل مالية و قانونية و إدارية و تقنية".

و سيسمح التشغيل الفعلي للنظام الذي تشرف عليه الجزائر كلية، بالوصول في النهاية إلى سعة تصل إلى 40 تيرابايت أي ما يضاهي 20 مرة احتياجات البلاد الحالية و بالتالي تحسين سرعة الإنترنت بشكل كبير.

و يتيح النظام الجديد بإمكانية إدارة تدفق الإنترنت الداخل و الخارج من الجزائر "بكفاءة" و نقل البيانات مع زيادة سرعة تدفق المعلومات إلى الجزائر، وكذلك قدرات الاتصال إلى المنازل والشركات وفقا لوزارة البريد والاتصالات السلكية و اللاسلكية.

و يأتي كابل "ألفال-أورفال" (اختصار الجزائر- فالنسيا و وهران فالنسيا) ليعزز الوصلتين البحريتين الأخرتين المارتين عبر عنابة بما في ذلك Medex بسعة تصل إلى 2 تيرابايت وكابل Alpal 2 الذي يمر عبر الجزائر من خلال جزيرة بالما دي مايوركا (إسبانيا) بسرعة تدفق تقدر ب85 جيغابايت التي تعتبر غير كافية".

 ويربط كابل الألياف البصرية البحري ألفال (الجزائر - فالانسيا) وأورفال (وهران - فالنسيا) شبكة الاتصالات الوطنية من محطة الجميلة في الجزائر العاصمة و وهران بالشبكة الأوروبية على مستوى مدينة بلنسية.

ويتجاوز طول الكابل الجديد 770 كلم من الألياف البصرية الممتدة تحت سطح البحر، و تصل مدة صلاحيته إلى 25 عاما، ليوفر سعة نقل كبيرة جدا (تصل إلى 40 تيرابايت في ثانية) أي ما يضاهي 20 مرة احتياجات الجزائر، حسب تقديرات نهاية عام 2020 .

و قد وصلت سعة تدفق الأنترنت إلى 2.4 تيرا مقارنة بشهر جانفي 2020 عندما كانت 7.1 تيرابايت، وفق بيانات الوزارة.
و يتألف كابل "ألفال-أورفال" من 4 أزواج من الألياف البصرية تربط المحطات الثلاث، حسب ما ذكر على موقع وزارة البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية، و بالتالي سيوفر في البداية
X 100 3 ميغابايت/ثانية، لكل زوج من الألياف، و يمكن أن يصل إلى 10 تيرابايت/ثانية لكل زوج من الألياف بإجمالي 40 تيرابايت/ثانية باستخدام أحدث التقنيات بسرعة 100 جيغابايت/ ثانية لكل طول موجة.

و يبلغ الطول الإجمالي للكابل البحري 800 كم منها 770 كم تم مدها تحت سطح البحر و يحتوي النظام على تسعة مكررات مع 4 أزواج من الألياف مصنعة خصيصا لنظام ألفال- أورفال، بالإضافة إلى وحدتي ربط تم تركيب أحداهما في عرض البحر والأخرى تظل احتياطية.

و تم إدراج مشروع الربط البحري بالأنترنت من خلال كابلات الألياف البصرية، في إطار مخطط استعجالي في إطار تأمين الشبكة الوطنية للاتصالات، إثر الحادث الذي تعرضت له شبكات الكابلات البحرية للأنترنت في السنوات الماضية، خاصة العطب الذي أصاب الكابل البحري في مدينة عنابة،  حيث كانت الجزائر حينها تتوفر على طريقة وحيدة دولية للاتصال بالألياف البصرية.

و يسمح هذا المشروع بمضاعفة و حماية بشكل فعال (في حالة كارثة طبيعية) الوصلتين البحريتين الجزائر-بالما (Alpal2)  بمنطقة الوسط و عنابة -مارسيليا (SMW4) شرقا، بتقديم عدة نقاط للهبوط على المستوى الدولي و رفع طاقة المتعامل التاريخي اتصالات الجزائر في مجال الاتصالات و التدفق العالي للانترنت.

 و يعتبر Arval/Orval الذي تقدر تكلفته 27 مليون دولار أول نظام بحري تشرف الجزائر على تسييره بنسبة 100 بالمئة مما يمنح استقلالية تامة للبلد" خاصة مع استحداث سنة 2016 اتصالات الجزائر أوروبا في اسبانيا قصد تمثيل الجزائر في تطبيق هذا النظام و استغلاله الاقتصادي.

يذكر أن الجزائر وقعت في مارس 2015 على عقد مع مجمع Alcatel Submarine Networks لانجاز الوصلة بالألياف البصرية Orval و هو عقد وقعت عليه أيضا International Telecom Marine .  و في أوت من نفس السنة،وقعت الوزارة على إخطار باتفاق مع اتصالات الجزائر تسمح لها بالاقتران بمشروع Orval من خلال إنجاز مشروع Alval الممول بالأموال الخاصة لاتصالات الجزائر.

و قد انطلقت أشغال وضع الكابل البحري و تهيئة و وضع جميع التجهيزات بكلتا المحطتين بوهران و الجزائر العاصمة في ديسمبر 2015 لتستكمل سنة 2018 حسب الوزارة الوصية.

ق.و/وأج

 

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria