الجزائر: الحكم على جاب الخير بثلاث سنوات حبسا

نطقت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة صباح اليوم، بالحكم في قضية الباحث سعيد جاب الخير، حيث صدر ضده قرار بالحبس النافذ لمدة 3 سنوات. 

الجزائر: نسرين.ب

و قد تمت متابعة الباحث سعيد جاب الخير بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين، و شعائر الإسلام و الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، بعد شكوى رفعها إسلاميون و شكلت سابقة في الجزائر، يرى البعض من خصومهم أنها تفتح الباب لتجاوزات بحق الناشطين و المفكرين، الذين يقعون تحت طائلة المتابعات القضائية بسبب طرحهم نقاشات للرأي العام.

و قد عبر سعيد جاب الخير عند خروجه من قاعة المحكمة عقب النطق بالحكم، حيث لم يصدر قرار ضده بالإيداع، عن ذهوله للحكم الصادر بثلاث سنوات حبسا نافذا، و قال أنه سيقدم إستئنافا، و سيذهب إلى حد الطعن في قرار المحكمة، و أضاف أنه مستاء من الظروف التي يعمل في ظلها الباحثون، و أضاف أن الكفاح من أجل حرية البحث العلمي يجب أن يتواصل. 

و قد طالب العديد من الفاعلين في حقل الثقافة و الفكر خلال جلسة المحاكمة التي جرت في الأول من شهر أفريل، بعدم الحكم على سعيد جاب الخير، في القضية التي رفعها أستاذ جامعي، قال أن منشورات المتهم أساءت على مشاعره الدينية.

سعيد جاب الخير علق على صفحته في فايسبوك مستغربا قبل يومين من صدور الحكم، حيث كتب "يقولون لك "لا توجد وساطة بين الله وعباده في العبادة" لكن إذا مارست حريتك في التفكير و الاجتهاد يرفضونها و يفرضون عليك وصايتهم". و في موضع آخر قال أن "المجتمعات المتحضرة هي التي تستطيع أن تحاور وتناقش جميع الأفكار حتى تلك التي تختلف مع "ثوابتها"، وبلا عُنف." و تساءل "على أي أساس يعتقد البعض بأن الإسلام الوهابي أوالإخواني هو الصحيح، وأن إسلام المعتزلة والصوفية والأشاعرة، انحراف وضلال؟".

و كان سعيد جاب الخير الذي اشتهر بنقاشاته في مسائل دينية و فلسفية ذات صلة بالموروث الثقافي الديني قبل علق بعد يوم من جلسة محاكمته يوم 02 أفريل بنشر بيان هذا نصه

"بداية أحب أن أشكر فريق المحاميات والمحامين الذين ترافعوا عني باحترافية عالية. كما أشكر الصديقات والأصدقاء الذين حضروا لمساندتي وأيضا الذين ساندوني ويساندونني عن بُعد.

ثم أريد أن أوضح ما يلي:

1-  انطلقت المحاكمة حوالي 09:30  وانتهت 20:00

2-  أنا أجبت عن أسئلة المحكمة وفريق المشتكي حول منشوراتي الواردة في الشكوى المرفوعة وفي ملف الإحالة واعترفت بها كاملة ولم أنكرها، بل شرحتها وفصلتها بأدلتها الدينية ومن المصادر الفقهية والتفسيرية الإسلامية.

3-  البحث الجنائي لم يُثبت علاقتي الشخصية بالصفحة التي نُقلت منها المنشورات التي استدل بها فريق المحامين المتأسسين مع المشتكي.

4-  المحامون المتأسسون مع المشتكي، أخرجوا لي منشورات قديمة جدا عليها اسمي وتعود الى 2007. وقد رفضت الاعتراف بها لأنني لا يمكنني أن أعترف بكلام مر عليه 14 سنة ولم أعد أذكر تفاصيله وليس أمامي أرشيفه الموثق،، وأيضا لأن صفحتي قد تمت قرصنتها عدة مرات وبالتالي فأنا لا أضمن أن يكون حدث دس منشورات داخل الصفحة في المدد التي كانت فيها مقرصنة وخارج دائرة سيطرتي و تحكمي. وهذا بالتحديد ما قلته للمحكمة.

5-  لقد لاحظت فعلا أن بعض المنشورات القديمة والخارجة عن موضوع الشكوى والتي استدل بها فريق المشتكي، قد تم تحريفها وتشويهها و إضافة أشياء إليها لم تكن فيها. و هناك منشورات تم بترها من منشورات أطول واحتُفظ بجزء منها فقط للإيحاء بفكرة مناقضة للنص الأصلي بغرض استخدامها ضدي.

6-  حاول فريق المشتكي أن يستغل كلاما زعموا أني قلته في مقابلات صحافية وتلفزيونية، فطالبتهم بأن يحضروا لي الفيديوهات الكاملة للحوارات التلفزيونية أو النصوص الكاملة للقاءات الصحافية، حتى لا يتم بترُ نص من سياقة واستغلاله سلبيا أو بترُ دقائق من فيديو طويل واستغلاله سلبيا كما حدث مع فيديو الصيام الذي أخرجته عن سياقه الأصلي واستغلته قناة "البلاد" بطريقة مغرضة ومؤسفة لا تمت الى الاحترافية الإعلامية بأدنى صلة، ورفضت القناة المذكورة أن تنشر الفيديو الكامل للبرنامج كما رفضت وما زالت ترفض لحد الآن أن تسلمني نسخة منه.

7-  النيابة (وكيل الجمهورية) لم تطالب بعقوبة محددة، بل طالبت فقط بـ"تطبيق القانون".

ن.ب

Phone :+ 213 (0) 663 580 030
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
Viber: +213663580030
WhatsApp: 0663580030
Skype: omarshabbi

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 Algerian News Web Site

Edited By: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Publication & Rédacteur en Chef: Amor Chabbi

مدير النشر و رئيس التحرير : عمر شابي 

Adress: Emir Abdelkader Square, Larbi Ben Mhidi Street Algiers DZ Algeria