فلسطين: الدبلوماسية الجزائرية تتحرك في مجلس الأمن

أكد الدبلوماسي الجزائري بلحاسني يعقوب، خلال اتصال هاتفي مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جیكوب سولیفان، عشية اجتماع لمجلس الأمن غدا الأحد، على بذل الجزائر لكل الجهود من أجل وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، و العمل على كل ما من شأنه تعزيز الأمن و الاستقرار في فلسطين. 

الجزائر: ق.و

و أكد بلحاسني يعقوب بصفته مستشارا لأمن منطقتي الشرق الأوسط و شمال أفريقيا بوزارة الخارجية، "التزام الجزائر بمواصلة الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، و في مقدمتها مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة للتصدي لممارسات سلطات الاحتلال المرفوضة، و التي تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، و تهديدا للسلم والأمن الدوليين وتقويضا للجهود الرامية إلى تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة".

و أكد الدبلوماسي الجزائري أن المبادرة التي تبنتها الجزائر، تندرج في إطار "حرص بلادنا على تجديد دعواتها المتكررة للمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته إزاء هذه المظلمة المتواصلة وإيقاف العدوان على الأراضي الفلسطينية".

ومن جهة، أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي، أن الولايات المتحدة تقدم مساعداتها للفلسطينيين و ستعيد فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن و القنصلية في القدس، و أن إدارة الرئيس بايدن تعترض و ترفض ضم الأراضي و بناء المستوطنات وهدم منازل الفلسطينيين من قِبل إسرائيل، والتحريض و دفع الأموال لعناصر المقاومة من قبل السلطة الفلسطينية.

في تصريحات إعلامية، أكد المستشار الخاص المعني بالأمن و السياسة الخارجية لمنطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا، أن الجزائر ستركز مساعيها وجهودها خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن الدولي المقرر يوم غد الأحد مطالبة انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة عام 1967، بما فيها مدينة القدس، و إزالة المستعمرات التي أقامتها إسرائيل في الأراضي العربية بعد  تلك السنة، و ضمان حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية لجميع الأديان في الأماكن المقدسة، كذلك قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، و تأكيد حق دول المنطقة في العيش بسلام.

و أكد الدبلوماسي الجزائري قائلا " شددنا على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية الغاصبة المتكررة بحق الشعب الفلسطيني الشقيق والمسجد الأقصى"، كما أعربنا "عن رفضنا لما صدر بخصوص خطط الاحتلال الإسرائيلي و إجراءاته لإخلاء منازل فلسطينية في القدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها"، مشيرا أن الجزائر تعرب عن تضامنها  الكامل مع أهالي حيّ الشيخ جراح والشعب الفلسطيني في نضاله المشروع ضد استبداد الكيان الصهيوني ومخططاته الاستيطانية، وأن الجزائر  تعمل بصمت تجاه أشقائها، حتى لا يعتقد البعض أنها تقدم دعماً مالياً، أو اقتصادياً، أو تبرعات، أو هبات لأجل الحصول على ثناء إعلامي أو دعاية سياسية، فكلّ ما تقدمه يأتي من منطلقات إسلامية، وثقافة عربية أصيلة، لا مصالح تُرجى من ورائها".  

جدير بالذكر،  أن وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، كان قد  أكد  في كلمة له قبل أيام، خلال الدورة الطارئة لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري لبحث التحرك العربي لمواجهة الجرائم الإسرائيلية في القدس المحتلة، عن أمل الجزائر في أن تترجم مواقف الإدانة ومشاعر الاستهجان التي تحدونا جميعا إزاء التطورات الخطيرة في المدينة المقدسة، إلى مخرجات عملية نسعى من خلالها بصوت موحد لنصرة إخواننا الفلسطينيين وحفظ مقدساتنا الدينية". فما شهدناه - يضيف وزير الخارجية - مؤخرا في بيت المقدس من اعتداءات عنصرية ومتطرفة ومحاولات تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم، ما هو إلا حلقة من مسلسل طويل عنوانه الحصانة الممنوحة للاحتلال في ارتكاب أبشع الجرائم دون حسيب أو رقيب. وتأتي هذه الأحداث الأليمة لتذكيرنا مرة أخرى- مثلما شدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية خلال اجتماع القاهرة - بحقيقة معاناة الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال والحصار، ولإبراز مسؤولياتنا الفردية والجماعية في ظل ما تتعرض له قضيتنا المركزية من أخطار".

وفي هذا الظرف العصيب،-يقول الوزير-” لابد من العمل على إخراج القضية الفلسطينية من الدائرة التقليدية لتسيير النزاعات ووضعها على رأس قائمة اهتمامات المجموعة الدولية للإسراع في إيجاد حل عادل وشامل ونهائي يحفظ الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق"، كما يتوجب علينا-يضيف-" تكثيف الجهود لحمل المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن للاضطلاع بمسؤولياته التاريخية والقانونية والأخلاقية في حماية الشعب الفلسطيني وضمان احترام قواعد القانون الدولي، فالسكوت عن هذه الجرائم لن يسهم إلا في مزيد من تأزيم الأوضاع في منطقة مثقلة بالنزاعات والصراعات".

و خلال ذات الاجتماع ، أكد صبري بوقادوم بالقول " و لا يفوتني في هذا المقام، التأكيد مجددا على دعم بلادي اللا مشروط لحق الشعب الفلسطيني الشقيق من أجل تمكينه من استرجاع حقوقه المشروعة وفي مقدمتها حقه غير القابل للتصرف في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967، كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشريف، طبقا للقانون الدولي و للشرعية الدولية، و كذا مبادرة السلام العربية".

ق.و

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria