الجزائر تتابع بقلق بالغ تطورات الوضع في مالي

تتابع الجزائر بـ"قلق" بالغ، التطورات الأخيرة في مالي، و ترفضُ أي عمل يُكرس تغيير الحُكومة بالقوة، حسب ما أورد بيان لوزارة الخارجية، في أول تعليق لها على التطورات التي شهدتها مالي الليلة الماضية. 

الجزائر: ق.د

و دعت الجزائر جميع الأطراف المعنية إلى إبداء حس المسؤولية و تغليب الحوار من أجل الحفاظ على السلام و الاستقرار في البلاد، مجددة دعمها للسلطات الانتقالية في مالي، بقيادة رئيس الدولة باه نداو.

و أضاف البيان، أن النظام الدستوري، في أساس الالتزامات التي تم التعهد بها بموجب أحكام الميثاق الانتقالي المعتمد في 12 سبتمبر 2020.

و بعد ساعات قليلة فقط من الإعلان عن الحكومة الجديدة، التي استبعد منها وزيرا الدفاع و الأمن، اعتقل الجيش المالي الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار وان و وزير الدفاع سليمان دوكوريه.

و ذكرت تقارير محلية أنه تم اقتياد نداو على ثكنة "كاتي" العسكرية قُرب العاصمة باماكو، و التي قام الجيش بمحاصراتها.

و إلى غاية الآن، لم يصدر أي بيان رسمي يكشف حقيقة ما وقع في مالي، غير أن رئيس الوزراء تمكن من إبلاغ الصحفيين بحضور عسكريين إلى منزله، واقتياده عنوة إلى سكن الرئيس.

 و قد تازم الوضع في مالي مساء أمس الاثنين، حيث تم اقتياد كل من الرئيس والوزير الأول للمرحلة الانتقالية باه نداو و مختار وان من قبل جنود إلى مخيم جيش "كاتي" قرب باماكو، بعد تشكيل حكومة جديدة وفق ما أعلنته وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى مصادر متطابقة.

و أوضح مسؤول عسكري سام أن الرئيس و الوزير الأول متواجدان في كاتي "لأمور تهمهم"، و حسب نفس المصدر فان مسؤول حكومي فضل عدم الكشف عن هويته أكد أن المسؤولين التنفيذيين للمرحلة الانتقالية الرئيس باه نداو و الوزير الأول مختار وان، تم إقتيادهما إلى كاتي.

و أعلنت السلطات الانتقالية أمس الاثنين في مالي عن تشكيل حكومة جديدة مؤقتة تضم 25  وزيرا برئاسة رئيس الوزراء مختار وان، و ذلك بعد أيام من تقديم الحكومة السابقة استقالتها.

و كان رئيس المرحلة الانتقالية باه نداو، قد أعاد تكليف مختار وان، فور استقالة حكومته بتشكيل حكومة "أكثر انفتاحا" قبل أقل من عام على إجراء مواعيد انتخابية "في غاية الأهمية".

 و كان التشكيل الحكومي تمخض عن مشاورات أجراها رئيس الوزراء وان مع جميع الفعاليات السياسية، بما فيها " تجمع القوى الوطنية" التابع لحركة / 5 جوان/ المعارضة التي أبدت استعدادها للانضمام إلى الحكومة الجديدة"، بينما أعلنت الحركة رفضها للدخول فيها.

 وفي شهر افريل المنصرم، أعلنت الحكومة في مالي عن إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في فيفري و مارس عام 2022 ، مؤكدة بذلك الالتزام بالتعهد بتسليم الحكم إلى المدنيين بعد مرحلة انتقالية من 18 شهرا.

و كان وزير إدارة الأراضي عبد الله مايغا، قد أوضح أنه "تقرر إجراء الدور الأول من الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 27 فيفري 2022 ، و الدور الثاني من المحتمل أن ينظم في 13 و 20 مارس من نفس السنة"، لافتا إلى أن "هذه الانتخابات تندرج في إطار احترام مدة المرحلة الانتقالية أي 18 شهرا".

ق.د/ وكالات

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria