الجزائر: النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في 17 ولاية

تتواصل عمليات فرز أصوات الناخبين في المدن الكبرى، بعد مرور 36 ساعة عن غلق مكاتب التصويت، و ظهرت مفاجآت بقدرة 4 أحزاب على تشكيل كتل نيابية إلى جانب كتلة المستقلين، نظرا لتشتت أصوات الناخبات و الناخبين بين القوائم الحرة الكثيرة، في تشريعيات جذبت الاهتمام من المشاركين و المقاطعين على حد سواء. 

الجزائر: نسرين.ب

النتائج الأولية التي أفصحت عنها بعض مندوبيات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في عدد من الولايات خاصة ذات الوعاء الانتخابي البسيط كشفت عن الخليط غير المتجانس للفائزين بالأصوات، بعد تجاوز عقبة الخمسة بالمئة من الأصوات المعبر عنها.

الحزب الواحد سابقا جبهة التحرير الوطني، حقق عودة ملحوظة للساحة مستفيدا من تشرذم المنافسين، و تفتت أصوات الخصوم، من الأحزاب و الأحرار، و هو الحزب الذي قال أمينه العام أبو الفضل بعجي، أنه تصدر النتائج في أغلب الولايات، في رد غير مباشر على رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري الذي سارع للإعلان عن تحقيق نتائج مرضية و يتلقى ردا من سلطة الانتخابات التي اعتبرت في بيان لها أن بعض رؤساء الأحزاب يتجاوزون الأخلاقيات السياسية و يسارعون للإعلان عن تحقيق أحزابهم نتائج إيجابية مما ينظر إليهم كمساس بسلطة الدولة.

الأرندي التجمع الوطني الديمقراطي هو الآخر سار على خطى الأفالان مستفيدا من بقايا آلة حزبية ضليعة في الممارسة الانتخابية و حققت جبهة المستقبل للمترشح السابق للرئاسيات عبد العزيز بلعيد بعض النتائج لتتمكن من تشكيل كتلة نيابية بحسب بعض النتائج الأولية التي جمعتها "أطلس تايمز".

الخاسر في معركة التشريعيات التي جرت يوم السبت 12 جوان كان حركة البناء الوطني لرئيسها عبد القادر بن قرينة، الذي صال و جال طيلة أيام الحملة الانتخابية ملهبا الشارع بخطاب غير مألوف على الساحة متهما الخصوم و المقاطعين، و هو ما دفع البعض إلى متابعته قضائيا بتهمة الخطاب العنصري، و مداهنا متملقا للمعادين للإسلاميين بكلام عن المرأة و عن زوجته بالتحديد، ليلقي في يوم الاقتراع بقنبلة الحاجة إلى "فياغرا سياسية" لتنشيط الساحة و قد انقلبت عليه بهلوانياته التي كشفت عن مراهقة سياسية من شخص جاء ترتيبه ثانيا في رئاسيات 12 ديسمبر 2019، بعد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

الكتلة النيابية الأكثر أهمية و التي ستكون محط أنظار للعهدة التشريعية الجديدة هي كتلة القوائم المستقلة التي حصل عدد معتبر منها على مقاعد في المجلس الشعبي الوطني لكنها بطبيعتها غير متجانسة و ربما يكون لتحالفاتها في المستقبل بعد ترسيم النتائج و تثبيت عضوية الفائزين من المستقلين وزن و تأثير على الساحة.

و هذه بعض النتائج الأولية الجزئية ففي ولاية برج بوعريريج تقدمت القائمة الحرة البركة  على الأحزاب بحصولها على ثلاثة مقاعد، تقاسمت جبهة المستقبل و الأرندي البقية بمقعدين لكل قائمة.

في سطيف كبرى حواضر الشرق  الجزائري من حيث تعداد السكان و حجم الهيئة الناخبة، حصلت جبهة التحرير على 6 مقاعد و حمس 5 مقاعد و الأرندي 4 مقاعد، و في ولاية خنشلة تقاسمت قائمتان مستقلتان و الأفلان و صوت الشعب المقاعد النيابية الأربع المخصصة للولايةو في ولاية المسيلة حصلت حمس و الأفلان و الأرندي والمستقبل على 3 مقاعد لكل حزب، أما في عنابة فقد فازت حمس بـ 4 مقاعد و جبهة المستقبل على 3 مقاعد، و في ولاية أم البواقي، حصلت الأفالان و الأرندي و حمس على مقعدين لكل قائمة و عاد مقعد واحد لجبهة المستقبل.

تشير معطيات أولية لعمليات الفرز التي لا تزال جارية في قسنطينة إلى تقدم قائمة جبهة التحرير متبوعة بالأرندي ثم حمس، و يمكن للمستقلين أن يحظوا بمقعد أو أكثر من بين الأحد عشر مقعدا، و كذا أحد الحزبين الإسلاميين الآخرين البناء و العدالة و التنمية.

في ولاية الوادي حازت حمس على مقعدان والقائمة الحرة الوحدة والتغيير و جيل جديد و البديل الحر على مقعد لكل قائمة، أما في ورڨلة فلقد تحصلت حمس و البناء و المستقبل على مقعد لكل منهما.

وفي الشلف تقدم الأرندي بأربعة مقاعد متبوعا بحمس و الأفلان بثلاثة مقاعد لكل واحد منهما، و في غرداية حصلت قائمة الإشراق و حركة البناء الوطني  والوحدة و التداول.

و في منطقة القبائل، حازت جبهة التحرير الوطني على أغلبية مقاعد ولاية بجاية بحصولها على 8 مقاعد، مقابل مقعد واحد للقائمة الحرة "أمل ومستقبل"، أما في ولاية تيزي وزو فقد حصلت كل من القائمة الحرة الأخوة و الأفلان و الأرندي و القائمة الحرة نداء الوطن  على مقعدين  لكل منهم، بينما فاز حزب صوت الشعب و جبهة المستقبل و قائمة الحصن المتين بمقعد لكل واحد.

في ميلة حصلت الأفلان على 5 مقاعد و الأرندي على 3 مقاعد و فشلت بقية القوائم و لأحزاب في تجاوز عتبة الخمسة بالمئة منها قائمة "معا نستطيع" التي كادت أن تحدث المفاجأة، و في تبسة حصلت قائمتا الأفلان و حمس على مقعدين لكل منهما، و حصل الأرندي و جبهة المستقل و جبهة الحرية والعدالة على مقعد لكل منهما.

و في جيجل حصلت حركة البناء و حمس و جبهة المستقبل على مقعد لكل حزب، و تحصلت القائمة الحرة الوفاء والتقدم على مقعدين و قائمة الحصن المتين على مقعد.

في بومرداس حصلت القائمة الحرة صوت الشعب الحر على مقعدين و قائمة الوفاء بالعهد على مقعد واحد، و باقي المقاعد تقاسمتها أحزاب الأفلان و حمس و البناء و الفجر الجديد و الأرندي، أما في تيبازة فقد حصلت قائمة الحصن المتين على مقعدين و قائمة الوحدة و الشباب على مقعدين و مثل ذلك للأرندي.

نسرين.ب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria