أمن سيبراني: كانديرو توأم بيغاسوس الذي لا يزال نشطا

كشفت تقارير لخبراء الأمن السيبراني عن وجود شركة إسرائيلية ثانية إسمها "كانديرو" تقوم بنفس مهام التجسس السيبراني، و تستخدم برامجها الخبيثة، كمنافس لبرنامج "بيغاسوس" لشركة "أن أس أو" التي افتضح أمرها. لوغو يمثل شركة كانديرو

الجزائر: ع.شابي

تقوم الشركة التي نشأت عام 2014 حسب التقرير الذي أعده مخبر الأمن السيبراني "سيتزن لاب" و الذي اطلعت عليه "أطلس تايمز" ببيع برمجيات خبيثة لصالح عدد من الزبائن في الشرق الأوسط، و من الأنظمة التي تمتلك علاقات مع دولة الكيان الصهيوني، من أجل مساعدتها على التوغل في أجهزة حواسيب الأشخاص المراد مراقبتهم، و كذا الهواتف النقالة العاملة بنظامي "أندرويد" و هواتف "أبل".

و قد أقر عملاق البرمجيات مايكروسوفت حسب التقرير، بوجود ثغرتين على الأقل، في نظام التشغيل "وينداوز" الذي تستخدمه الغالبية الساحقة من أجهزة الكمبيوتر تمكن من خلالها عملاء "كانديرو" من التوغل إلى الأجهزة الرقمية التي تم التجسس على محتوياتها، و كذا برنامج التعرف للمواقع الإلكترونية  للعملاق "غوغل"  من خلال برمجية "زيرو داي" الخبيثة التي تتموقع على معرفات "غوغل تاغ".

الكشف عن نشاطات برمجيات "كانديرو"،الذي تشغله شركة إسرائيلية تسمى حاليا "سايتو تيك ليمتد"، جل موظفيها من المنتمين للوحدة 8200 بالجيش الإسرائيلي التي تنحصر مهمتها في الاستخبارات السيبرانية،  جاء بعد الزلزال الذي أحدثه الكشف عن عمليات تجسس واسعة النطاق قام بها عملاء لشركة "أن أس أو" الاسرائيلية التي باعت برنامج "بيغاسوس" للعديد من الأنظمة و الدول التي تربطها علاقات مع الكيان الصهيوني، بغرض تسهيل عمليات تجسس على المعارضين في داخل و خارج تلك الدول و من بينها المغرب، الذي كشفت التقارير المنجزة من طرف صحفيين عبر العالم ينتمون إلى 17 وسيلة إعلامية في سياق عمل استقصائي صحفي عالمي مشترك، قيامه بعمليات خرق للخصوصية شملت العديد من الشخصيات الجزائرية و الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون و حتى الملك المغربي نفسه محمد السادس، لم يسلم من التجسس، الذي دبره كبار ضباط مخابرات المخزن عبر تكنولوجيات وفرتها لهم إسرائيل حليفتهم الجديدة لشن حرب سيبرانية على الجزائر و على كل المتعاطفين مع القضية الصحراوية.

و في أعقاب الفضيحة أعلنت السلطات الفرنسية مثل نظيرتها الجزائرية عن فتح تحقيقات قضائية، و عزمها على الرد بالوسائل المناسبة على تلك العمليات العدائية التي قام بها نظام المخزن في المغرب، و التي تمثل انتهاكا جسيما لخصوصيات الأفراد و سيادة الدول.

و يعمل برنامج "كانديرو" الذي لا يقل ثمنه عن 6 ملايين أورو، بحسب ذات التقرير على التوغل في شبكة الأنترنت مستهدفا مواقع بعينها تكون محل زيارات متكررة للمستخدمين و من خلالها يتوغل إلى أجهزتهم الرقمية، حيث سجل خبراء الأمن السيبراني، استهداف مواقع  إعلامية كبيرة مثل موقع شبكة "سي أن أن" الأمريكية و "دويتش فيلله" الألمانية و "فرانس24" الفرنسية و موقع صحيفة "طهران تايمز" الإيرانية و  موقع رصيف22 اللبناني و وكالة الأنباء الأرمنية، و كذا مواقع حملات عالمية للدفاع عن السود أو حقوق النساء و موقع عملاق البيع على الأنترنت "أمازون" و بالطبع شبكات التواصل فايسبوك و تويتر و انستغرام و يوتوب و ويكيبيديا، بالإضافة إلى موقع هيئة الأمم المتحدة و منظمة الصحة العالمية و أحد شركات الدفاع  و التسليح التركية، و موقع آخر لتسليم تأشيرات السفر، و غيرها المئات من المواقع المستهدفة، بحسب ما أورد التقرير.   

و كانت تقارير قد أفادت أن فضيحة "بيغاسوس" جعلت الشركة المستخدمة له تفكر في توقيفه عن النشاط، و هو ما يجعل البديل الجاهز ممثلا في شركة "كانديرو" التي غيرت اسمها أربع مرات منذ نشأتها، و التي تحمل الآن إسم "سايتو تاك ليمتد"، الأداة الجديدة بيد إسرائيل لمواصلة حروبها السيبرانية على خصومها و إمداد حلفائها و زبائنها بمعدات و وسائل تكنولوجية تتيح لهم اختراق الأنظمة المعلوماتية للدول و الأشخاص الذين تمثل مواقفهم إزعاجا لسياسيات الهيمنة المراد فرضها على الشعوب في المنطقة العربية و المغاربية.

و قد رصد تقرير "سيتزن لاب" حول نشاط "كانديرو" التجسسي عددا من المساهمين العرب في الشركة التي باعت منتوجاتها إلى كل من أوزباكستان و المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة و قطر و سنغافورة، و عرضت خدماتها على العديد من الزبائن الآخرين.

ع.شابي

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

 

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria