الجزائر: نشطاء الحراك يردون على قايد صالح متمسكين برفع الراية الأمازيغية

رد نشطاء الحراك الشعبي على تحذير نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح  المعلن عنه اليوم الأربعاء ببشار، من اختراق المسيرات الشعبية و رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية، حيث أكد  أن للجزائر علم واحد استشهد من أجله ملايين الشهداء، و لقيت تلك الدعوات استهجانا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

الجزائر: ق.ب.ق

 الذين يرون في دعوات رئيس أركانم الجيش مناورة لتشتيت قوى الحراك الشعبي بزرع الفتنة، بل ذهب عدد من المعلقين إلى التهكم بالقول أن الرايات التي لا يريد رئيس أركان الجيش رؤيتها خلال المسيرات كدليل على الاختراق هي الأعلام الفلسطينية التي يرفعها عدد من المتظاهرين خلال المسيرات. و بعد ساعات من النقاش المحتدم على مواقع التواصل حاولت بعض الأطراف التخفيف من حدة الغضب الذي إنتبا قسما من الحراكيين، بالقول أن الرايات التي كان يقصدها نائب وزير الدفاع الوطني هي رايات الحركة الإنفصالية التي يتزعمها المطرب القبائلي فرحات مهني.

و منذ بداية تظاهرات الحراك الشعبي في 22 فيفري الماضي حمل المشاركون في المسيرات عبر مختلف ولايات الوطن الأعلام الوطنية بأشكالها المختلفة و وضوا الألوان الوطنية على وجوههم، كما حملوا الرايات الأمازيغية  التي تمثل راية موحدة لشعوب شمال أفريقيا، و لم يلاحظ أحد حمل راية حركة "المالك" الإنفصالية خلال المسيرات التي كانت مصالح الأمن تتعقب حامليها، و هو ما يدعم فكرة القائلين بأن إثارة الموضوع في هذا الوقت تحديدا الهدف منها بث مزيد من الفرقة في أوساط الحراكيين، الذين عبر عدد منهم على وعيهم السياسي و رفضوا محاولات جرهم للسقوط في متاهات لا تخدم الحراك كتعبير سياسي رفيع يصدر من عمق الشعب لم تألفه الطبقة السياسية.

ق.ب.ق

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien, Edite par: EURL Atlas News Corp. R.C: 18B0071953-00-25