الجزائر: جمعيات تؤكد أن الدستور إنساني لا قرآني

أبرز متدخلون من مختلف ولايات الوطن دور المجتمع المدني في مشروع الدستور الجديد من أجل بناء الجزائر الجديدة، معتبرين ضمن فعاليات ندوة وطنية حول الاستفتاء على الدستور أن "الدستور إنساني لا قرآني"، يعطي دورا أكبر للجمعيات لتساهم في الحياة العامة. 

 سكيكدة: مسيكة لشهب

اللقاء الذي جرى تحت عنوان " دور المجتمع المدني بين تحديات اليوم و رهانات المستقبل" بدار الثقافة محمد سراج في سكيكدة، ركز على الشراكة مع المجتمع المدني، حضرته جمعيات من ولايات، أم البواقي، مسيلة، قالمة، قسنطينة، الطارف و غيرها، أوضح خلاله يوسف رمضان رئيس المكتب الولائي للمنبر الوطني لصوت الشباب بسكيكدة، الذي أشرف على تنظيم الندوة، أن المجتمع المدني وفق تصور الجزائر الجديدة، سيكون له دور هام في بناء و تسيير مؤسسات الدولة من خلال طرح جديد يرتكز على الديمقراطية التشاركية.

المتحدث اعتبرأن مؤشرات التشاركية أصبحت واقعا محسوسا بعد تعهدات رئيس الجمهورية بجعل المجتمع المدني شريكا لمؤسسات الدولة في تسيير الشؤون العامة . كما أكد أن هذه الندوة التي يشارك فيها أساتذة و دكاترة في القانون و العلوم السياسية و كذا فعاليات المجتمع المدني و الجمعيات من 15 ولاية من مختلف جهات الوطن تعتبر فضاء تشاوريا مفتوحا للحركة الجمعوية و كافة الفاعلين قصد شرح محتوى الدستور في شقه الخاص بالمجتمع المدني و الحركة الجمعوية و تبسيطه للرأي العام من خلال شرح القوانين التي جاء بها مشروع تعديل الدستور .

و من شان هذه الندوة أيضا حسب ذات المتحدث المساهمة في إنجاح استفتاء الفاتح من نوفمبر من خلال المشاركة الواسعة كفرصة لبلورة و تقديم مقترحات شاملة تتعلق بتعزيز دور المجتمع المدني و مكانة الشباب في المرحلة الجديدة و هذا من أجل التأسيس " لعهد جديد في مستوى تطلعات المجتمع المدني و إحداث القطيعة مع ممارسات الماضي و إخفاقاته و مسببي اخفاقاته"، و هذا من خلال المؤشرات التي توحي بإمكانية تواجد مجتمع مدني محترف و مستقل غير قابل للتوظيف السياسي مثلما كان عليه في السابق .

من جهته اعتبر محمد حذيفة فركوس رئيس المنبر الوطني لصوت الشباب انه من الضروري الوقوف إلى جانب الدستور الجديد و التصويت عليه وقد اعتبر أن مشروع الدستور المعروض للاستفتاء يوم أول نوفمبر إنسانيا لا قرآنيا بحيث يحمل من الايجابيات والسلبيات، مؤكدا أن المجتمع المدني ستكون له حصة كبيرة للتخطيط و صلاحيات كبرى، حيث يعطي الدستور الجديد الضوء الأخضر و صلاحيات كبرى للمجتمع المدني و التي سيكون لها باع في خدمة الشعب الجزائري و الوطن و همزة وصل بين فئات المجتمع و السلطة الجزائرية .

و قد قام جل الأساتذة عبر مداخلاتهم في النقاش بشرح أهم النقاط التي جاء بها مشروع الدستور الجديد على غرار الدكتور حسان سبتي أستاذ بكلية الحقوق و العلوم السياسية من جامعة العربي بن مهيدي بأم البواقي الذي اعتبر أن هذا التعديل الدستوري جاء بايجابيات كثيرة على غرار التوسيع في الحريات و الحقوق، من خلال مداخلته التي حملت عنوان "دور المجتمع المدني في تفعيل الديمقراطية التشاركية  موضحا "أن الجديد الذي أتى به هذا المشروع هو إنشاء المرصد الوطني للمجتمع المدني، الذي سوف يعمل –حسبه-على تقديم الحلول للمشاكل التي تعاني منها الجمعيات الناشطة و المنظمات.

و اعتبر الأستاذ سبتي أن المجتمع المدني في بعض الدول يساهم بقرابة 30 بالمئة في تنمية الدولة، مشيرا إلى أن المجتمع المدني في الجزائر لم يصل بعد إلى هذه الدرجة من المشاركة في الحياة العامة، و لكن من شأن الدستور الجديد أن يكون محفزا حتى يساهم المجتمع المدني في بلادنا مساهمة كبيرة في التنمية، و خاصة أن العالم  المعاصر يولي أهمية كبيرة للمجتمع المدني حيث يحتل المرتبة الثالثة في العالم الغربي بعد القطاعين الاقتصاديين العام والخاص.

مسيكة لشهب

Phone : 0773 18 43 09
E-mail : This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Atlas Times أطـلـس تـايمز

Journal Electronique Algerien

Edite par: EURL Atlas News Corp.

R.C: 18B0071953-00-25

Directeur de Redaction : Amor Chabbi

مدير التحرير : عمر شابي 

Adress:39;Rue Aouati Mostapha Constantine Algerie DZ Algeria