atlas times - سياسة جريدة إلكترونية جزائرية Journal Electronique Algerien http://atlas-times.com/index.php/en/politics Sat, 28 Nov 2020 17:05:46 +0000 Joomla! - Open Source Content Management en-gb الجزائر- فرنسا: ماكرون يحيي شجاعة الرئيس تبون http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2551-2020-11-20-15-11-46 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2551-2020-11-20-15-11-46 قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه يحيي شجاعة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وأنه لا يرى مستقبلا لأفريقيا بدون الجزائر، معتبرا أن التغيير الذي وعد به رئيس الجمهورية يحتاج إلى وقت، معلنا أنه ينتظر أن يسلمه المؤرخ بنجامين سطورا تقريرا بخصوص ملف الذاكرة الشهر المقبل. 

الجزائر: نسرين.ب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في رد على أسئلة مجلة "جون أفريك" قال بخصوص العلاقات بين باريس و الجزائر، أن الرئيس عبد المجيد تبون يتحلى بالشجاعة ، و هو الأمر الذي نال إعجابه، فهو (تبون) مصمم على المضي في عملية تغيير أسلوب الحكم و النظام السياسي، و هذا الأمر بحاجة إلى وقت.

و قال ماكرون في تقديره للوضع السياسي في الجزائر، كانت هناك ثورة شعبية لا تزال موجودة بشكل أو بآخر، و أنه في كل أحاديثه مع الرئيس تبون "ينأى عن أخذ موقع الذي يعطي دروسا"، رغم أن "هناك أشياء ليست متطابقة مع المعايير الفرنسية"، مؤكدا أن "الجزائر بلد كبير و أفريقيا لا يمكنها النجاح بدون  أن تنجح الجزائر".

و أوضح أنه "يبذل كل ما بوسعه لمساعدة الرئيس تبون" على تحقيق النتيجة التي يرجوها، فهو بشجاعته يقدم  "خطة لتحقيق الانتقال"، رغم أنه "لا يمكن تغيير بلد و مؤسساته و هياكل السلطة في بضعة أشهر" مثلما جاء على لسان الرئيس الفرنسي.

و اعتبر ماكرون أن فرنسا قامت بالكثير من الإيماءات، والمهم هو القيام التوفيق بين ذاكرتي البلدين بدلاً من الاعتذار بخصوص قضايا الذاكرة، و تابع أنه  "في الأساس، حبسنا أنفسنا بين وضعين الاعتذار من ناحية ، والإنكار والاعتزاز من ناحية أخرى". وأضاف "أنا أريد أن أعيش الواقع وأكون مع الحقيقة والمصالحة، والرئيس تبون أبدى استعداده لفعل الشيء نفسه".

نسرين.ب

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Fri, 20 Nov 2020 15:11:46 +0000
الجزائر: بيان اجتماع مجلس الحكومة اليوم http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2543-2020-11-18-18-23-34 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2543-2020-11-18-18-23-34 ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأربعاء، اجتماعًاً للحكومة، جرى بتقنية التحاضر المرئي عن بعد، خصص لدراسة مشروع مرسوم رئاسي واحد و04 مراسيم تنفيذية تخص عدة قطاعات.وفيما يلي النص الكامل للبيان الصادر عن الوزارة الأولى،عقب الاجتماع. 

الجزائر: ق.و/وأج

ترأس الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، هذا الأربعاء 18 نوفمبر 2020، اجتماعًاً للحكومة، جرى بتقنية التحاضر الـمرئي عن بعد.

و طبقا لجدول الأعمال، درس أعضاء الحكومة مشروع (01) مرسوم رئاسي، و أربعة (04) مشاريع مراسيم تنفيذية قدّمها كل من وزير العدل، حافظ الأختام، ووزير الـمالية، و وزير الصناعة الصيدلانية، وكذا الوزير المنتدب لدى الوزير الأول، المكلف بالـمؤسسات الـمصغّرة.

علاوة على ذلك، تم تقديم عرضين (02) من قبل كل من وزير الداخلية والجماعات الـمحلية والتهيئة العمرانية، و وزير الـموارد الـمائية.

1.    في البداية، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير العدل، حافظ الأختام، حول مشروع مرسوم تنفيذي يحدد شروط الإعفاء من تقديم شهادة الجنسية وصحيفة السوابق القضائية في الـملفات الإدارية.

يندرج هذا النص في إطار الإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية في مجال مكافحة البيروقراطية من خلال تبسيط وتسهيل الإجراءات الإدارية بالاعتماد على الرقمنة واستخدام تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

و في هذا الإطار، ينص مشروع هذا المرسوم على إعفاء الـمواطنين من تقديم شهادة الجنسية وصحيفة السوابق القضائية في الـملفات الـمودعة لدى جميع الإدارات العمومية، وبالتالي، فإن هذا الإجراء الـمسهل أصبح ممكنًاً بفضل ربط مختلف الإدارات العمومية بقواعد البيانات الخاصة بقطاع العدالة.

2.    بعد ذلك، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير الـمالية حول مشروعي مرسومين تنفيذيين يحددان العناصر الـمكونة لتصنيفات إيرادات وأعباء ميزانية الدولة.

و قـد اتخـذت هـذه النصـوص تطبـيقا لأحـكام القـانون العضـوي رقم 18 ــ 15 الـمـــــؤرخ في 2 سبتمبر 2018، والمتعلق بقوانين الـمالية، ويندرجان في إطار إصلاح الـمالية العمومية، الذي يكرس مبدأ التسيير القائم على النتائج، انطلاقا من أهداف دقيقة محددة وفقًا لـمبتغيات الـمصلحة العامة.

كما تهدف مشاريع هذه الـمراسيم إلى ضمان أكبر قدر من الشفافية ورقابة أفضل على العمليات الـمالية للدولة من قبل الهيئات الرقابية والبرلـمان. كما ستسمح هذه النصوص بتسهيل إعداد قانون تسوية الـميزانية.

3.    من جهة أخرى، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير الصناعة الصيدلانية حول مشروع مرسوم تنفيذي يعدل ويتمم الـمرسوم التنفيذي رقم 19 ـ 190 الـمؤرخ في 09/07/2019 الذي يحدد مهام الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية وتنظيمها وسيرها.

يهدف هذا المشروع إلى تكييف أحكام المرسوم التنفيذي مع أحـكام القانون رقم 18 ــ11 الـمؤرخ في 02/07/2018، والـمتعلق بالصحة، الـمعدل والـمتمم، لاسيما بعد تحويل السلطة الوصية على الوكالة، إلى وزارة الصناعة الصيدلانية. كما يعزز هذا النص مهام هذه الوكالة، لاسيما في مجال الدراسات العيادية والبحوث والتكوين الـمؤهل.

4.    كما استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه الوزير الـمنتدب لدى الوزير الأول الـمكلف بالـمؤسسات الـمصغرة حول مشروع مرسوم رئاسي يعدل ويتمم المرسوم الرئاسي رقم 96 ـ 234 الـمؤرخ في 02/07/1996، والـمتعلق بدعم تشغيل الشباب.

يندرج مشروع هذا النص في إطار تنفيذ قرارات مجلس الوزراء الـمنعقد بتاريخ 23 أوت الـمنصرم، الـمتعلقة بإعادة بعث الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، وترقية الـمقاولاتية.

وعليه، فإن الأحكام الجديدة التي تم إدراجها ستُمكن من رفع الصعوبات الـمواجهة لتطوير جهاز دعم إحداث النشاطات من طرف الوكالة وحاملي المشاريع وبالتالـي، ضمان ديمومة الـمشاريع الاستثمارية.

و في هذا الإطار، فإن الأمر يتعلق بالتدابير الآتية:

 1.إعادة تمويل المؤسسات الـمصغرة التي تعاني صعوبات، 2. استبدال صيغة تنظيم الـمؤسسات المصغرة من “الـمكاتب الجماعية” إلى صيغة جديدة تتمثل في ” تجمع الـمؤسسات الـمصغرة”، 3. وإدراج إمكانية إيواء الـمؤسسات الـمصغرة في مناطق نشاط مصغرة ومتخصصة مجهزة بصيغة الإيجار بالنسبة لنشاطات إنتاج السلع والخدمات، 4. وتغيير تسمية الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب إلى الوكالة الوطنية لدعم وتنمية الـمقاولاتية.

5.  عقب ذلك، استمعت الحكومة إلى عرض وزير الـموارد الـمائية حول تحيين الاستراتيجية الوطنية لـمكافحة الفيضانات.

سيسمح تحيين هذه الإستراتيجية الوطنية بتحديد الإطار الـملائم للتنسيق بين مختلف الفاعلين على الـصعيدين الوقائي والعملياتي، من أجل تعزيز قدرة مدننا على التصدي في حالة حدوث هذا الخطر.

6. وأخيرًا، استمعت الحكومة إلى عرض من تقديم من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، حول إبرام صفقات بالتراضي البسيط مع مؤسسات عمومية، وذلك، في إطار اقتناء سيارات إسعاف طبية وحافلات نقل مدرسية لفائدة الجماعات المحلية.

و في نهاية اجتماع الحكومة، أعطى الوزير الأول تعليمات لضمان تعبئة قوية حول العملية التي شُرع فيها في إطار إعادة التشجير، وذلك نظرًا لأهميتها، مع إشراك الـمجتمع الـمدني بشكل خاص في هذا العمل الذي يندرج ضمن روح الـمواطنة.

كما أصدر تعليماته إلى وزير التربية الوطنية ووزير الصحة للسهر على تكثيف عمليات مراقبة الامتثال للبروتوكول الصحي الـموضوع على مستوى الـمدارس العمومية والخاصة، في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا {كوفيد ــ 19}، وكذا على ضرورة  تنظيم زيارات فرق الصحة الـمدرسية بشكل دائم للتحقق من صحة التلاميذ والـمعلمين ومستخدمي الـمدارس، والإكماليات والثانويات.

وفي السياق نفسه، وبخصوص الـمعلومات الـمتعلقة باكتشاف لقاح ضد مرض فيروس كورونا {كوفيد.19}، ذكّر الوزير الأول بتعليمات السيد رئيس الجمهورية  الـمتعلقة بضرورة اقتناء اللقاح بالنسبة للجزائر، في أقرب الآجال، بمجرد عرضه في السوق،  قبل أن يطلب من وزير الصحة مواصلة الجهود  التي تصب في هذا الاتجاه.

ق.و/ وأج

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Wed, 18 Nov 2020 18:23:34 +0000
الجزائر: الأفافاس يختار منسق اللجنة الإدارية في قسنطينة http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2520-2020-11-14-08-29-12 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2520-2020-11-14-08-29-12 اختار مناضلون و قياديون في حزب جبهة القوى الاشتراكية أمس، منسقا جديدا للجنة الإدارية الفيدرالية المؤقتة، التي تتولى التحضير للمؤتمر الفيدرالي للحزب في أجل أقصاه ستة أشهر. 

قسنطينة : ن.ب

و ذكر مصدر قيادي في الحزب في اتصال مع موقع "أطلس تايمز" مساء أمس الجمعة أن الاجتماع، الذي تم عقده بمقر الحزب حضره الأمين الوطني الأول للأفافاس يوسف أوشيش و قياديون من أعضاء الهيئة الرئاسية للأفافاس، تم بنهايته تكليف كرباش الطاهر بمهام تنسيق نشاطات اللجنة الفيدرالية المؤقتة لولاية قسنطينة، التي ينحصر دورها، حسب مصدرنا في تحضير المؤتمر الفيدرالي الذي سيتم من خلاله انتخاب أمين فيدرالي جديد للحزب في قسنطينة.

و كانت جبهة القوى الاشتراكية قد عقدت اجتماعات مماثلة لتنصيب اللجان الإدارية في عدد من الولايات من بينها الجزائر العاصمة و أم البواقي و بجاية و تيزي وزو و بومرداس و غيرها، في سياق تحضيرات القيادة الجديدة لحزب الزعيم حسين آيت أحمد لهيكلة الأفافاس عبر انتخاب الأمناء الفيدراليين، و ذلك بعد أن عصفت خلافات و شقاقات بين قياديين و مناضلين بتماسك الحزب في الآونة الأخيرة.

ن.ب

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Sat, 14 Nov 2020 08:29:12 +0000
الجزائر: استفتاء الدستور جرى في ظروف حسنة و بطريقة صحيحة http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2514-2020-11-12-20-44-48 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2514-2020-11-12-20-44-48 أكد رئيس المجلس الدستوري، كمال فنيش، مساء اليوم الخميس، أن الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، الذي تم في الفاتح نوفمبر الجاري، "جرى في ظروف حسنة"، معلنا عن النتائج النهائية لعملية الاستفتاء. 

الجزائر: ق.و/ وأج

و قال السيد فنيش خلال الاعلان المتضمن النتائج النهائية لهذا الاستفتاء أن المجلس الدستوري "يعتبر أن هذا الاستفتاء قد جرى في ظروف حسنة، كما يؤكد صحة إجراء الاستفتاء وشفافيته وفق الضمانات التي يكفلها الدستور والقانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات والنصوص التنظيمية ذات الصلة".

وبهذه المناسبة حيا السيد فنيش، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون،والجيش الوطني الشعبي ومختلف أسلاك الأمن، الذين سهروا على ضمان سير العملية في هدوء وسكينة، سمحت للشعب الجزائري من ممارسة حقه الدستوري، إضافة إلى مجهودات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وكذا أولئك الذين سهروا على إنجاح عملية التصويت رغم الظرف الاستثنائي الذي تعيشه بلادنا والعالم من جراء انتشار جائحة كورونا.

و فيما يلي النتائج النهائية للاقتراع التي أعلن عنها رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش مساء اليوم الخميس 12 نوفمبر:

 الناخبون المسجلون على مستوى التراب الوطني: 23.559.320

 العدد الإجمالي للناخبين المسجلين بما في ذلك المقيمين بالخارج: 24.466.618

 الناخبون المصوتون على مستوى التراب الوطني: 5.616.481

 العدد الإجمالي للناخبين المصوتين بما في ذلك المقيمين في الخارج:5.661.551

 نسبة المشاركة:23,84 بالمائة

الأوراق الملغاة : 637.308

 عدد الأصوات المعبر عنها: 5.024.239

 المصوتون بنعم: 3.356.091 أي بنسبة 66,80 بالمئة

 المصوتون بلا :1.668.148 أي بنسبة 33,20 بالمئة

ق .و/ وأج

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Thu, 12 Nov 2020 20:44:48 +0000
الجزائر: إرسال الجيش للخارج يحفظ المصالح الاستراتيجية http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2512-2020-11-11-19-14-38 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2512-2020-11-11-19-14-38 يهدف الدستور الذي تمت تزكيته مؤخرا عن طريق الاستفتاء من خلال المادتين 31 و 91 المتعلقتين بمشاركة الجيش الوطني الشعبي في بعثات حفظ السلام بإشراف الأمم المتحدة، إلى التصدي مسبقا إلى أي تهديد في المنطقة و ترقية وحماية المصالح الاستراتيجية للبلاد. 

الجزائر: وأج

و يرى المختصون في القانون الدستوري أنه بعيدا عن المزايدات التي تطلقها بعض الدوائر المعادية وفروعها الإعلامية تتمثل الأهداف "الحقيقية" لدسترة هذا الخيار الاستراتيجي و معالمه و قاعدته وتدابيره وشروطه القانونية و كذا انعكاساته الايجابية على أمن واستقرار البلاد والمنطقة وإيجابياته في الحماية "في ترقية وحماية المصالح الاستراتيجية للبلاد".

و أوضح المختصون الذين نقلت عنهم وكالة الأنباء الرسمية، أن هذا الخيار يؤكد على أن الخيارات الاستراتيجية للجزائر "لا رجعة فيها" وأن المبادئ العقائدية لسياستها الخارجية و تلك الخاصة بالدفاع الوطني "ثابتة و لا تتغير"، كما يؤكد ضرورة تكييف الجيش الوطني الشعبي و البلاد مع المعطيات الجيوسياسية الجديدة التي تملي كخيار "لا مناص منه" المشاركة في الأمن الجماعي للدفاع على المصالح الجيو استراتيجية للجزائر.

و حسب نفس المصادر، يجب مرافقة هذه الأعمال بأعمال تحسيسية أخرى تركز خصوصا على الدور الفعال للمؤسسة العسكرية لتجسيد هذا الخيار، في إطار احترام الدستور و كذا أهمية اعتماده و هذا بالنظر لما تفرضه المقتضيات الحالية و متطلبات الدفاع الوطني".

و ستسمح حتمية اللجوء إلى هذا الخيار للمؤسسة العسكرية بتوقع التهديدات مسبقا و التصدي لها و هذا بكل أشكالها و أنواعها ( الإرهاب و الاتجار غير الشرعي بكل أنواعه و الهجرة غير الشرعية و الجريمة العابرة للحدود و حماية المنشآت الوطنية بالخارج و كذا الهجومات بشتى أنواعها...) خاصة في المنطقة،يضيف المصدر.

و تنص المادة 31 من الدستور أن "الجزائر تمتنع عن اللجوء إلى الحرب من أجل المساس بالسيادة المشروعة للشعوب الأخرى و حريتها. تبذل الجزائر جهدها لتسوية الخلافات الدولية بالوسائل السلمية. يمكن للجزائر، في إطار احترام مبادئ و أهداف الأمم المتحدة و الاتحاد الأفريقي و جامعة الدول العربية، أن تشارك في حفظ السلام".

و حسب المادة 91 من الدستور، "يضطلع رئيس الجمهورية، بالإضافة إلى السلطات التي تخولها له صراحة أحكام أخرى في الدستور، بالسلطات و صلاحيات أخرى منها القائد الأعلى للقوات المسلحة للجمهورية و يتولى مسؤولية الدفاع الوطني".

 و في هذا الصدد، "يقرر رئيس الجمهورية إرسال وحدات من الجيش الوطني الشعبي إلى خارج الوطن بعد مصادقة البرلمان بأغلبية ثلثي أعضاء كل غرفة من غرفتي البرلمان".

(وأج)

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Wed, 11 Nov 2020 19:14:38 +0000
الجزائر: وجه قبيح و آخر حسن لاستفتاء الدستور http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2499-2020-11-02-07-50-29 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2499-2020-11-02-07-50-29 أظهرت نسبة المشاركة المتدنية في استفتاء أول نوفمبر  2020 لتعديل الدستور، وجها قبيحا و آخر حسنا، للاستشارة الشعبية التي قررها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي غاب عن موعد أول وعوده الانتخابية. 

الجزائر: ع. شابي

النسبة الضعيفة للمشاركة في استفتاء تعديل الدستور ستغري الكثيرين بالمسارعة لتبنيها، و القول أنها من صنع أيديهم، فجمهور المقاطعين يرون أنهم يمثلون أغلبية الشعب الجزائري، بما يقارب 76 بالمئة، حيث لم تتجاوز نسبة المشاركة المعلن عنها من طرف محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بعد ساعتين من غلق المكاتب 23.7 بالمئة.

لكن تلك الادعاءات صارت مألوفة في كل استحقاق انتخابي تعرفه الجزائر على مدى العشرين عاما الماضية، حتى صار بعض هواة السياسة التدثر وراء العزوف الكبير للناخبين عن التعاطي مع انتخابات معروفة النتائج سلفا، طريقتهم الوحيدة للاستمرار في الحديث.

الوجه القبيح الذي كشفت عنه عملية الاستفتاء على تعديل الدستور، يتمثل في أن الفعل السياسي بالطريقة و الوجوه الحالية، لا يزال غير جدير بثقة الناخبات و الناخبين، و لا يمكن بأي حال التذرع بالخوف من وباء كورونا للقول أن الوضعية الصحية التي تعرفها الجزائر- كبقية دول العالم- كانت وراء هروب الناس من مكاتب التصويت، و عدم استجابتهم للنداءات الملحة التي  أطلقتها السلطة و الأحزاب المؤيدة للتعديل الدستوري و حتى الرافضة له من جمهور الأسلاميين الذين دعوا للتصويت بقوة و بلا على مشروع التعديل، الذي غاب عنه صاحبه للمفارقة، بتواجد رئيس الجمهورية في المانيا للعلاج، و قد صوتت عنه زوجته بالوكالة و كان ظهورها على شاشات التلفزيون في غرة نوفمبر، حدثا لم تعرفه الجزائر منذ زمن حليمة زوجة الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد منتصف الثمانينات.

لماذا هو وجه قبيح يتساءل دعاة المقاطعة؟ لأن التعبير الأصوب عن الاتجاه السياسي يكون حتما و عاجلا أم آجلا من خلال صناديق الاقتراع، هذه من بديهيات السياسة، رغم كل الاختلافات و الجدل الدائر حول الظروف و الكيفيات التي تتم بها الاستشارات السياسية في كل مرة.

فرغم أن الجبهة الإسلامية للإنقاذ (الفيس اختصارا) لم تحصل في تشريعيات ديسمبر 1991 التي تم توقيف مسارها الانتخابي، لم تحصل على أغلبية أصوات الناخبين بالمنطق العددي و بمقارنة الأرقام، لكنها حصدت أغلبية مقاعد البرلمان الذي كان بغرفة واحدة وقتها، و صار منعها من الفوز فاتحة باب أمام أزمة سياسية كبيرة انتهت باستقالة رئيس الجمهورية الشاذلي بن جديد في 11 جانفي 1992 و دخلت البلاد لعدها في أزمة أمنية ، خلفت  الآلاف من الضحايا و حجما كبيرا من الدمار... و أضرار أخرى.

كما أنه لا يمكن اعتبار العزوف الكبير عن المشاركة في استشارة تعديل الدستور دليلا على وقوف أصحابه في صف المقاطعة، ربما فقط إذا استثنينا منطقة القبائل، التي تم فيها توقيف العملية الاستفتائية مع منتصف النهار، عقب تسجيل عمليات تخريب مست بعض مكاتب الانتخاب، و حتى هذا الأمر صار رغم خطورته مألوفا و متوقعا في تلك الجهة التي تملك تاريخا سياسيا مختلفا عن بقية مناطق الوطن، و تتجه لترسيخ استثنائها في ذلك الخصوص.

فعدم تحمس الغالبية من الناخبات و الناخبين المسجلين للمشاركة في استفتاء اول نوفمبر لتعديل الدستور كان بالأساس تماشيا مع التوجه العام للسلوك السياسي الذي عرفته الجزائر منذ 25 سن على الأقل، فلم تشهد البلاد مشاركة واسعة في الانتخابات منذ 16 أكتوبر 1995 و هي السنة التي تم فيها انتخاب اليامين زروال رئيسا للجمهورية، في عز الأزمة الأمنية و ردا على تهديدات الجماعات المسلحة وقتها بقطع رأس كل من ينتخب، فكان رد الشعب قويا رافضا لسقوط و انهيار الدولة.

بعد تلك الانتخابات بدأ معدل المشاركة في التناقص، بخلاف استفتاء المصالحة الوطنية الذي نظمه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة و أراد أن يكون ردا سياسيا على انتخابه الأعرج رئيسا للبلاد في ظل الانسحاب المفاجىء لمنافسيه الستة، عشية رئاسيات 16 أفريل 1999.

و الواضح جليا هو ارتباط استفتاء المصالحة بانتخابات منتصف التسعينات التي جعلت اليامين زروال يستبدل صفة وزير الدفاع برئيس الجمهورية، من حيث كون موضوع العمليتين واحد و هو إنهاء الأزمة الأمنية و اقتتال الجزائريين فيما بينهم.

أما الوجه الحسن للاستفتاء على الدستور الجديد و الذي عرضه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون فهو أن السلطة قاومت بشدة و بحكمة و دون الاهتمام بالآثار القريبة مغريات التزوير و نفخ الصناديق بعد غلق المكاتب، و هي عادة دأبت عليها مختلف الحكومات في السابق باعتراف مسؤولين كبار،  حيث كان المشرفون على تنظيم الانتخابات في السابق يحافظون على ماء الوجه الانتخابي بالرفع من نسب المشاركة، في سبيل منح شرعية مزيفة لمن يريدونه تصدر المشهد.

و هذه النقطة بالذات هي ما يحسب للفريق الحالي، الذي يريد الاستثمار في رصيد مصداقية ضئيل لكنه حقيقي، يجعل من سلامة العملية الانتخابية أول شروط دفع المواطنين إلى الوثوق بنتيجة الصندوق، و يتقبلونها مهما كانت، لأن النص القانوني الذي يحكم العملية لا يشترط بلوغ نسبة مشاركة معيينة لكي يصير الانتخاب أو الاستفتاء مقبولا و شرعيا، فالشرعية بمن حضر الآن على الأقل.

السلطة الجديدة في جزائر ما بعد بوتفليقة فتحت أمس الباب لشرعية انتخابية سيكون من الصعب التشكيك فيها، و هي التي ستفرز برلمانا جديدا، بعدما صار للجزائر دستور جديد، يسمح للأغلبية النيابية بتشكيل الحكومة، و لا شك أن المقاطعين لاستفتاء تعديل الدستور سيراجعون حساباتهم جيدا و بصورة عميقة حينما يتم الإعلان عن تنظيم انتخابات تشريعية، و هم يعلمون الآن أكثر من أي وقت مضى أن الغائبين عن الصناديق مخطئون دوما.

ع. شابي

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Mon, 02 Nov 2020 07:50:29 +0000
الجزائر: جمعيات تؤكد أن الدستور إنساني لا قرآني http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2489-2020-10-20-07-40-55 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2489-2020-10-20-07-40-55 أبرز متدخلون من مختلف ولايات الوطن دور المجتمع المدني في مشروع الدستور الجديد من أجل بناء الجزائر الجديدة، معتبرين ضمن فعاليات ندوة وطنية حول الاستفتاء على الدستور أن "الدستور إنساني لا قرآني"، يعطي دورا أكبر للجمعيات لتساهم في الحياة العامة. 

 سكيكدة: مسيكة لشهب

اللقاء الذي جرى تحت عنوان " دور المجتمع المدني بين تحديات اليوم و رهانات المستقبل" بدار الثقافة محمد سراج في سكيكدة، ركز على الشراكة مع المجتمع المدني، حضرته جمعيات من ولايات، أم البواقي، مسيلة، قالمة، قسنطينة، الطارف و غيرها، أوضح خلاله يوسف رمضان رئيس المكتب الولائي للمنبر الوطني لصوت الشباب بسكيكدة، الذي أشرف على تنظيم الندوة، أن المجتمع المدني وفق تصور الجزائر الجديدة، سيكون له دور هام في بناء و تسيير مؤسسات الدولة من خلال طرح جديد يرتكز على الديمقراطية التشاركية.

المتحدث اعتبرأن مؤشرات التشاركية أصبحت واقعا محسوسا بعد تعهدات رئيس الجمهورية بجعل المجتمع المدني شريكا لمؤسسات الدولة في تسيير الشؤون العامة . كما أكد أن هذه الندوة التي يشارك فيها أساتذة و دكاترة في القانون و العلوم السياسية و كذا فعاليات المجتمع المدني و الجمعيات من 15 ولاية من مختلف جهات الوطن تعتبر فضاء تشاوريا مفتوحا للحركة الجمعوية و كافة الفاعلين قصد شرح محتوى الدستور في شقه الخاص بالمجتمع المدني و الحركة الجمعوية و تبسيطه للرأي العام من خلال شرح القوانين التي جاء بها مشروع تعديل الدستور .

و من شان هذه الندوة أيضا حسب ذات المتحدث المساهمة في إنجاح استفتاء الفاتح من نوفمبر من خلال المشاركة الواسعة كفرصة لبلورة و تقديم مقترحات شاملة تتعلق بتعزيز دور المجتمع المدني و مكانة الشباب في المرحلة الجديدة و هذا من أجل التأسيس " لعهد جديد في مستوى تطلعات المجتمع المدني و إحداث القطيعة مع ممارسات الماضي و إخفاقاته و مسببي اخفاقاته"، و هذا من خلال المؤشرات التي توحي بإمكانية تواجد مجتمع مدني محترف و مستقل غير قابل للتوظيف السياسي مثلما كان عليه في السابق .

من جهته اعتبر محمد حذيفة فركوس رئيس المنبر الوطني لصوت الشباب انه من الضروري الوقوف إلى جانب الدستور الجديد و التصويت عليه وقد اعتبر أن مشروع الدستور المعروض للاستفتاء يوم أول نوفمبر إنسانيا لا قرآنيا بحيث يحمل من الايجابيات والسلبيات، مؤكدا أن المجتمع المدني ستكون له حصة كبيرة للتخطيط و صلاحيات كبرى، حيث يعطي الدستور الجديد الضوء الأخضر و صلاحيات كبرى للمجتمع المدني و التي سيكون لها باع في خدمة الشعب الجزائري و الوطن و همزة وصل بين فئات المجتمع و السلطة الجزائرية .

و قد قام جل الأساتذة عبر مداخلاتهم في النقاش بشرح أهم النقاط التي جاء بها مشروع الدستور الجديد على غرار الدكتور حسان سبتي أستاذ بكلية الحقوق و العلوم السياسية من جامعة العربي بن مهيدي بأم البواقي الذي اعتبر أن هذا التعديل الدستوري جاء بايجابيات كثيرة على غرار التوسيع في الحريات و الحقوق، من خلال مداخلته التي حملت عنوان "دور المجتمع المدني في تفعيل الديمقراطية التشاركية  موضحا "أن الجديد الذي أتى به هذا المشروع هو إنشاء المرصد الوطني للمجتمع المدني، الذي سوف يعمل –حسبه-على تقديم الحلول للمشاكل التي تعاني منها الجمعيات الناشطة و المنظمات.

و اعتبر الأستاذ سبتي أن المجتمع المدني في بعض الدول يساهم بقرابة 30 بالمئة في تنمية الدولة، مشيرا إلى أن المجتمع المدني في الجزائر لم يصل بعد إلى هذه الدرجة من المشاركة في الحياة العامة، و لكن من شأن الدستور الجديد أن يكون محفزا حتى يساهم المجتمع المدني في بلادنا مساهمة كبيرة في التنمية، و خاصة أن العالم  المعاصر يولي أهمية كبيرة للمجتمع المدني حيث يحتل المرتبة الثالثة في العالم الغربي بعد القطاعين الاقتصاديين العام والخاص.

مسيكة لشهب

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Tue, 20 Oct 2020 07:40:55 +0000
قسنطينة: إتحاد العمال يدعو لتغيير الوجوه القديمة http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2488-2020-10-20-07-15-02 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2488-2020-10-20-07-15-02 اعتبر بن ساحة زهير رئيس الاتحاد الولائي للاتحاد العام للعمال بقسنطينة أن التعديل الدستوري فرصة للتخلص من الوجوه القديمة، داعيا خلال ترؤسه لندوة جهوية بقصر الثقافة مالك حداد أمس، إلى ضرورة لم شمل الاتحاد من أجل قطع الطريق أمام الذين يحاولون حسبه، زرع الفتنة وسط النقابات و زعزعة استقرار المركزية النقابية بالولاية. 

قسنطينة: صوفيا فردي

المتحدث عبر في ذات اللقاء الذي حضرته بعض الفروع النقابية و فروع المؤسسات الاقتصادية عن دعم الاتحاد الولائي للعمال للتغيير، الذي دعا إليه الشارع الجزائري، و لكن شرط أن يكون التغيير حسب تعبيره تغيير بمعناه الحقيقي، فلا يعقل حسب تعبيره المطالبة و الدعوة إلى جزائر جديدة و اتحاد عام للعمال الجزائريين جديد من خلال بقاء الوجوه القديمة.

و عن الاستحقاقات المقبلة المتعلقة بتعديل الدستور أكد بن ساحة زهير أن الأمين العام المركزية النقابية سليم لعباطشة قدم 28 مطلبا و 28 مادة خلال مناقشة مسودة الدستور الجديد، كما أكد مشاركة كافة النقابات العمالية المنضوية تحت لواء الاتحاد في العملية الانتخابية بما أن الانتخابات تضمن تغيير حقيقي و إيجابي.

و في ذات الشأن ذكر المتحدث أن الشعب الجزائري يبقى حرا في اتخاذ قراراته و لا توجد وصاية عليه من أية جهة، و على هامش اللقاء ذكر رئيس الاتحاد الولائي للاتحاد العام للعمال الجزائريين بولاية قسنطينة لجريدة "أطلس تايمز" أن القاعدة العمالية تنتظر الكثير من التغييرات و القرارات الإيجابية خلال اجتماع الثلاثية المزمع عقده يوم 28 أكتوبر الجاري.

صوفيا فردي

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Tue, 20 Oct 2020 07:15:02 +0000
الرئيس تبون: الدستور يضع الأسس للجزائر الجديدة http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2486-2020-10-10-15-21-49 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2486-2020-10-10-15-21-49 أكد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون،القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني اليوم، أن تزكية الشعب للتعديل الدستوري الذي سيعرض على الاستفتاء في الفاتح نوفمبر المقبل، ستمكن من "وضع أسس الجزائر الجديدة". 

و قال الرئيس تبون في كلمة ألقاها خلال زيارته إلى مقر وزارة الدفاع الوطني اليوم السبت أن هذا اللقاء الذي اعتبره "سنة حميدة بين القائد الأعلى للقوات المسلحة وإطارات الجيش سليل جيش التحرير الوطني"، يأتي "عشية حدثين هامين يتكاملان في رؤية تجسيد بناء الجزائر الجديدة بكل ديمقراطية وحرية"، وهما الذكرى الـ 66 لاندلاع الثورة التحريرية المباركة والاستفتاء الشعبي على مشروع تعديل الدستور.

وأوضح بهذا الصدد أن استفتاء الفاتح نوفمبر هو "عودة للشعب ليعبر بصوته وبكل حرية وسيادة عن قناعته تجاه التعديلات الدستورية المطروحة والتي نتمنى أن تنال تزكية الشعب الجزائري، لنضع معا أسس جزائر جديدة عمادها السيادة الوطنية والتجسيد الحقيقي للعدالة الاجتماعية تطبيقا لمبادئ بيان أول نوفمبر ووصية الشهداء".

وتحدث الرئيس تبون عن "بعض المنزعجين" من دسترة بيان أول نوفمبر والمجتمع المدني، مؤكدا أن "الطريق التي سلكناها هي الطريق الصحيح، لأننا إذا ابتعدنا عن بيان أول نوفمبر ذهبت ريحنا".  وأضاف أن "رسالة الشهداء ينبغي أن تحترم لأنهم ضحوا بالنفس والنفيس لحياة هذا الوطن وينبغي الوفاء لرسالتهم".

 وأبرز الرئيس تبون أهمية ذكرى اندلاع الثورة التحريرية المباركة, التي "نستلهم منها روح الاستقلال وقوة الدولة بمؤسساتها الدستورية وعلى رأسها الجيش الوطني الشعبي"، مشيرا إلى أن "جيشنا باحترافيته وانضباطه المشهودين وهو فخرنا، ينبغي الاقتداء بنجاعته وانتصاراته في المجالات التي يشرف فيها بلادنا باستمرار، عسكريا و تكنولوجيا واقتصاديا وإنسانيا وحتى مهنيا".

ولفت رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني إلى أن "الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، يملك من التجارب والخبرات التي اكتسبها في صراعه المرير مع الإرهاب والظروف القاسية التي مر بها وتكيفه الإيجابي مع مستجدات العصر العلمية والتكنولوجية، لقادر على أن يؤدي الأمانة ويصون الوديعة في مستوى الثقة التي وشحه بها شعبنا العظيم".

 وفي سياق متصل، التزم رئيس الجمهورية بمواصلة "تحقيق نماء شامل شرعنا فيه بتحرير المبادرات الاقتصادية على كافة الأصعدة وتقديم الشباب كحجر زاوية في اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة، وهو يتحين هاته الفرصة لإثبات الذات وتفجير قدراته التي أبان عليها شبابنا خلال الجائحة".  وفي هذا الإطار، أشاد رئيس الجمهورية بـ"مستوى التكوين العالي الذي يتلقاه أشبال الأمة الأشاوس في مختلف التخصصات".

(وأج(

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Sat, 10 Oct 2020 15:21:49 +0000
الجزائر: رئاسة الجمهورية تنشر كل المقترحات التي تلقتها لجنة تعديل الدستور http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2476-2020-09-10-07-19-37 http://atlas-times.com/index.php/en/politics/2476-2020-09-10-07-19-37 نشرت رئاسة الجمهورية، مساء الأربعاء، المقترحات الواردة بخصوص مسودة  تعديل الدستور

وتلقت لجنة صياغة الدستور مجموعة هائلة من الملفات والمذكرات، بلغت في مجموعها 610 ملفات

 وردت من مختلف الفاعلين من المجتمع المدني والأحزاب السياسية، بالإضافة إلى مؤسس الدولة  والشخصيات الوطنية والمنظمات المهنية والمواطنين والأكاديميين

وأكدت الرئاسة أن لجنة إعداد الدستور باشرت عملية دراسة المقترحات وأعدت جدولا مفصلا، تضمن مجمل المقترحات الواردة من المذكورين، بداية من الديباجة إلى آخر مادة

وتضمن الجدول 1231 صفحة مرقمة ترقيما تسلسليا، ويبين العدد الإجمالي للمقترحات المحصلة من طرف اللجنة، والتي بلغ عددها 5018 مقترحا، تجدونها على الرابط التالي:  

http://constitution.el-mouradia.dz/docs/Propositions.pdf

]]>
atlastimes91@gmail.com (Chabbi Amor) Thu, 10 Sep 2020 07:19:37 +0000